رمضان في ذاكرة المدينة والريف.. أمسية رمضانية لمركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية

رمضان في ذاكرة المدينة والريف

أمسية رمضانية لمركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر

ضمن فعالياته الرمضانية أقام مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر مساء يوم 08 – 06 – 2017م أولى أنشطته الثقافية التي استضافها منتدى خورمكسر الثقافي بعنوان (رمضان في ذاكرة المدينة والريف).. وتحدث المشاركون الرئيسيون في هذه الأمسية: أ.د.علي صالح الخلاقي، د.طه حسين هديل، أ.علي محمد يحيى، عن مظاهر وعادات شهر رمضان المبارك في عدن وغيرها من المناطق الجنوبية منذ العصور الإسلامية وحتى عشية الماضي القريب بما كانت له من نكهته الخاصة وروحانيته الدينية وتقاليده المميزة التي تتجدد كل عام في مراسيم إستقباله وفي مأكولاته المميزة، ووجباته المتنوعة وفي الأمسيات والتماسي الرمضانية وحلقات الذكر وختم القرآن الكريم وغيرها من العادات المرتبطة بروحانية الشهر الفضيل والتي أخذت في التلاشي والإندثار بشكل ملحوظ أمام مظاهر الحياة الجديدة ومباهجها ومفاتنها وزحف تقدم تكنولوجيا المعلومات كالتلفاز والفضائيات وغير ذلك من الوسائل المستجدة، التي أخذت تلقي بظلالها وبقوة على بركات هذا الشهر الكريم، وتفقده الكثير من روحانيته وتجلياته.

وأكد المشاركون على أهمية تدوين وتوثيق تلك التقاليد والممارسات التراثية القديمة لتظل ذخراً للأجيال القادمة تستمد منها قوة الهوية والتقاليد الدينية.

وكان رئيس منتدى خورمكسر الثقافي الأستاذ علي السيد قد رحب في مستهل الأمسية بالحضور، كما أثنى د.هادي العولقي نائب رئيس المنتدى بجهود مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر الذي حرك المياه الراكده في نهر الثقافة المتجمد بفعل الأحداث التي تعاقبت علي عدن وبلادنا، ثم أعطى الكلمة للدكتور محمود السالمي مدير المركز الذي أوضح أهداف ومهام المركز الذي يُعنى بتاريخ عدن والمحافظات المجاورة والعمل مع المهتمين والمعنيين بتدوين وتوثيق كل ما له صلة بتاريخنا ومورثنا ونشره ليكون في متناول الأجيال، وقد حضر الأمسية نخبة من المثقفين والمهتمين ممن أسهموا في النقاش وأثروا الأمسية بملاحظاتهم المكملة لما قدمه المشاركون الرئيسيون.

وفي نهاية الأمسية سلَّم د.علي الخلاقي رئيس المنتدى أ.علي السيد عدداً من إصداراته كهدية لمكتبة المنتدى.

التعليقات (0)