محافظ شبوة يكرم ويثمن مخرجات وتوصيات المؤتمر العلمي الثالث (شبوة تاريخ وحضارة)

محافظ شبوة يكرم ويثمن مخرجات وتوصيات المؤتمر العلمي الثالث

(شبوة تاريخ وحضارة)

شبوة سبأ.

اختتمت اليوم بمحافظة شبوة وبنجاح كبير فعاليات المؤتمر العلمي الثالث والذي نظمه مركز عدن للدراسات والابحاث التاريخية والنشر بعنوان (شبوة تاريخ وحضارة) وبالتعاون مع كلية التربية والتنسيق مع مكتب الثقافة بالمحافظة.

وناقش المؤتمر الذي احتضنته المحافظة، ولمدة يومين أربعة وعشرين بحثاً علمياً لنخبة من الباحثين وأساتذة الجامعات في كل من عدن وحضرموت وأبين وشبوة ومركز حضرموت للدراسات والأبحاث.

وخرج المؤتمر بثمانية عشر توصية علمية تمثل الخلاصة للأبحاث التي ناقشها باستفاضة خلال يومي انعقاده بمركز الشاعر الغنائي يسلم بن علي بمدينة عتق.

وقد حيا محافظ شبوة محمد بن عديو انعقاد المؤتمر، مثمناً النتائج العلمية التي خرج بها، مؤكداً على دورها في خدمة المحافظة وتطوير منهجية البحث العلمي فيها، موجهاً بطباعة الابحاث التي ناقشها المؤتمر في كتاب، منوها بقيمتها العلمية الثمينة، مثنياً على الجهود العلمية الخلاقة التي بذلت في إنجازها، مشيداً بمبادرة المركز في تنظيم المؤتمر والذي تشرفت شبوة باحتضانه خلال اليومين الماضيين.

وكشف محافظ شبوة عن التوجه لإنشاء مكتبة مركزية جامعة في مركز المحافظة عتق، ووجه باعتماد سبعين مليون ريال لمشروعها على ان تكون مزارا للباحثين ورجال العلم ومنارة ثقافية بالمحافظة ومعلما من معالمها الشهيرة .

وكرم المحافظ بن عديو مدير وقيادة المركز واللجنة العلمية، والباحثين والأكاديميين المشاركين في المؤتمر العلمي الثالث الموسوم ب(شبوة تاريخ وحضارة).

من جانبه قدم مدير المركز الدكتور محمود السالمي مجموعة اصدارات المركز لمحافظ شبوة بن عديو، مشيداً برعايته المباشرة لفعاليات المؤتمر، موضحا بتوزيع الابحاث المشاركة فيه على ثلاثة محاور تناولت حضور شبوة في العصور القديمة والاسلامية والمعاصرة، منوها بأهمية توصيات المؤتمر والتي تهدف الى توثيق ما جاء عن هذه المحافظة ذات التاريخ الاصيل والحفاظ على اثارها وموروثها الحضاري والثقافي.

إلى ذلك اكدت توصيات المؤتمر على ضرورة نشر الوعي بأهمية الحفاظ على الآثار التاريخية بالمحافظة وصيانة وحماية مواقعها وتفعيل الجانب السياحي والتعريف بمعالم المحافظة وآثارها التاريخية وتأمين المواقع الاثرية وتشكيل لجنة من المختصين لحصر ما تبقى من الآثار وترميمها وتوثيقها وتوجيه عامة الناس وخاصتهم بضرورة المحافظة على الانماط المعمارية المتنوعة مع دمجها بالتطور العمراني الحديث وتنمية الوعي بأهمية الموروث والتشجيع على توثيق مالم يتم توثيقه عن تاريخ المحافظة في مراحل التاريخ الثلاث وتوثيق التراث الشعبي والشفهي بالمحافظة وتوجيه وسائل الاعلام بضرورة التعريف بتاريخ المحافظة وتوجيه طلاب الدراسات العليا وإقناعهم بأهمية دراسة تاريخ شبوة لاسيما طلاب التاريخ والآثار في الجامعات اليمنية وتبنى مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية فكرة إقامة مؤتمر علمي ودولي بالشراكة مع بعض من الجهات الحكومية والمنظمات الدولية لتناول أهمية المواقع الاثرية في شبوة والمحافظات المجاورة لها وضرورة نشر أعمال المؤتمر العلمي المهم في كتاب مرجعي والعمل على انشاء متحف كبير وحديث يخص شبوة واثارها ومعالمهما الحضارية وبناء مكتبة عامة تضم الكتب والمؤلفات والمراجع التي لها علاقة بتاريخ شبوة وتراثها واقتصادها وطبيعتها. والعمل على اصدار معجم يضم أهم أعلام شبوة ومناطقها وقبائلها ومدنها وإنشاء مركز دراسات وبحوث عملية يختص بنشر وتوثيق ودراسة تاريخ شبوة وإقامة الندوات والمحاضرات العامة في كافة الجوانب.

وخلصت التوصيات على ضرورة دعم مكتب الهيئة العام للمحافظة على المدن التاريخية في شبوة والعمل على تفعيل دور جمعية حماية الآثار بالمحافظة بعد توقفها لسنوات طويلة والبحث عن مصادر داعمة لعملها في مختلف مديريات المحافظة.

حضر اختتام المؤتمر الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة عبدربه هشله وعميد كلية التربية الدكتور خالد سريع ومدير مكتب الثقاقة محمد الأحمدي.

التعليقات (0)