مدن تاريخية وأثرية في محافظة شبوة : (حوطة الفقيه علي أنموذجا )

مدن تاريخية وأثرية في محافظة شبوة : (حوطة الفقيه علي أنموذجا )

 

إعداد / علي عبدالباقي علي المعلم

الملخص:

تعد محافظة شبوة إحدى أهم المحافظات اليمنية نظرا لموقعها الجغرافي المتوسط في جنوب الجزيرة العربية، وتوفر العديد من الوديان الخصبة الصالحة للزراعة، مما ساعد في قيام عدة ممالك قديمة على أرضها، وتضاعفت أهميتها في عهد ازدهار تجارة البخور الذي كان يمر في برها وبحرها.

ونظراً للأهمية التاريخية لحوطه الفقيه علي وللدور الكبير الذي لعبته في تاريخ شبوة سوقا تجاريا كبيرا معتمدة في ذلك على موقعها في وادي عمقين أحد الطرق التجارية القديمة، فضلا عن أدوارها الاجتماعية في تاريخ شبوة وإصلاحها بين القبائل والسلطنات واستقرارها رغم المحيط المتفجر بالحروب و الثارات في تلك الفترة.

جاء هذا البحث المعنون بـ ((مدن تاريخية وأثرية في محافظة شبوة : حوطة الفقيه علي أنموذجا))  لنلقي الضوء على تاريخ المدينة العريقة في القدم والوقوف على أهم جوانب، وقد احتوى على:

الفصل الأول: جغرافية وتاريخ المدينة  تناولنا في هذا الباب:

الموقع، المناخ، مداخل المدينة، حدود المدينة، جبال المدينة، الأودية، الأشعاب تاريخ المدينة: النشأة، التسمية، أهم مظاهر المدينة: المساجد.

أما الفصل الثاني: الأوضاع الاجتماعية والثقافية للمدينة.

الأوضاع الاجتماعية: المشائخ، القبائل، الوافدين، العبيد.

العمارة الطينية: أنواع البيوت الطينية، المواد المستخدمة في العمارة الطينية، رواد العمارة الطينية.

القناصة: مفهوم القناصة، فريق بن هادي، فريق باسر.

الأوضاع الثقافية:  التعليم، مدرسة النور الابتدائية، المدرسون في المدينة، زيارات العلماء للمدينة.

اما الفصل الثالث: الأوضاع والموارد الاقتصادية.

الأوضاع الاقتصادية.

الموارد الاقتصادية:

الزراعة: مصادر وأشكال الري، منشآت الري، المنتجات الزراعية.

التجارة: أسباب كون المدينة التجارية، الطرق الرئيسية للمدينة، طريقة البيع، الأسواق، التجار، المنتجات التجارية.

اما الفصل الرابع: الأوضاع السياسية ودور مشيخة آل الفقيه علي في المنطقة.

الأوضاع السياسية.

دور مشيخة آل الفقيه علي في المنطقة: نظام المشيخة، مشائخ المشيخة.

اما الفصل الخامس: توصيات ومقترحات البحث.

اما الفصل السادس: المصادر والمراجع.

التعليقات (0)