الأندلس في ذاكرة التاريخ (26)

الأندلس في ذاكرة التاريخ (26)

- إعداد الدكتور سليمان عباس البياضي

- باحث في التاريخ والحضارة

- عضو اتحاد المؤرخين العرب

- عضو إتحاد المؤرخين الدولي

- عضو الجمعية المصرية التاريخية

- كاتب وروائي وإعلامي

- محاضر في جامعة العريش

سقوط غرناطة:

بعد سُقُوطِ القسم الشرقي من مملكة غرناطة بِأيدي النصارى، لم يبقَ في أيدي المُسلمين سوى القسم الغربي الذي يشمل مدينة غرناطة وأعمالها، فركَّز فرديناند الكاثوليكي ضغطه لِانتزاعه، والقضاء على دولة المُسلمين في الأندلُس. كان الملكان الكاثوليكيَّان رأيا أنَّ الوقت حان لِتسديد الضربة القاضية لِلوُجُود الإسلامي في الأندلُس، فأرسلا سفارةً إلى أبي عبد الله مُحمَّد بن عليّ يطلُبان منه تسليم ما بيده وفقاً لِاتفاقيَّة الصُلح المعقودة بين الجانبين، والتي تنص على أنَّهُ متى يتمُّ تسليم بسطة وألمرية ووداي آش إليهما يتنازل أميرُ غرناطة لهما عن القسم الواقع تحت يده.

ويبدو أنَّهُما اكتفيا بِأن طلبا منهُ تسليم قُصٌور الحمراء، مقر المُلك والحُكم، وأن يبقى مُقيماً في غرناطة في طاعتهما وتحت حمايتهما، أُسوةً بما جرى في سائر نواحي الأندلُس.

الواقع إنَّ فكرة الاستسلام كانت تلقى استنكاراً عامّاً في غرناطة، فما أن جمع الأمير الأعيان والكُبراء والأجناد والفُقهاء والخاصَّة والعامَّة وأخبرهم بما طلب منهُ العدوّ حتَّى أجمعوا أمرهم كُلِّهم على قتاله ومُدافَعَته عنهم بما أمكن حتَّى ينتصروا أو يهلكوا عن آخرهم، وتعاهدوا مع أميرهم أن يكونوا يداً واحدةً على قتال عدوِّهم. وأبلغ أبو عبدالله ملكَ قشتالة - على يد سفيره - بِأنَّهُ لم يعد لهُ القول والفصل في الأمر، وأنَّ المُسلمين يأبون كُلَّ تسليمٍ أو مُهادنةٍ ويُصمّمون على المُقاومة والدفاع، وبِهذا انتقل هذا الأمير بِسبب عزم شعبه من الاستكانة والمُهادنة إلى التحدِّي والمُقاومة، وصدحت صيحات الحرب والجهاد في مُختلف أرجاء غرناطة.

والحقيقة إنَّ سرايا من الجُند المُسلمين خرجت تُعيثُ في الأراضي المسيحيَّة القريبة، وتمكَّنت من السيطرة على عددٍ من القُرى والحُصُون واسترجاعها - حتَّى حين - وأثارت هذه الانتصارات حميّة المُسلمين الخاضعين لِلنصارى في الضياع والقُرى، وبدأت بوادر الانتفاض والثورة تسري إلى وادي آش وما حولها، وتحمَّس الناس لِلقتال حتَّى النصر، ودعمهم أبو عبدالله بِالجُند والسلاح، وتمكَّن من إلحاق بعض الهزائم المُذلَّة بِالقشتاليين وأسْر المئات منهم ممَّا أثار غضب الملك فرديناند.

أيقن فرديناند أنَّهُ لا بُدَّ لِاستتباب الأُمُور في المناطق الإسلاميَّة التي استولى عليها من الاستيلاء على غرناطة التي مازالت تُثيرُ بِمُثلها وصلابتها روح الثورة في البلاد المغلوبة، فقضى شتاء سنة 1490م يجمعُ جميع جُيُوشه ويستعد لِتوجيه الضربة القاضية إلى آخر ممالك المُسلمين في الأندلُس.

أوائل سنة 1491م، خرج فرديناند في قُوَّاته مُعتزماً أن يُقاتل الحاضرة الإسلاميَّة حتَّى ترغم على التسليم، وزوَّد فرديناند جيشه بِالمدافع والعتاد الضخمة والذخائر والأقوات الوفيرة، وأشرف على فحص غرناطة الواقع جنوبيّ الحاضرة الإسلاميَّة يوم 12 جُمادى الآخرة 896هـ المُوافق فيه 23 نيسان (أبريل) 1491م، وعسكر على ضفاف نهر شنيل على قيد فرسخين من غرناطة وأرسل بعض جُنده إلى حُقُول البشرات التي تمُدُّ غرناطة بِالمُؤن، فأتلفوا زُرُوعها وهدموا قُراها، وأمعنوا في أهلها قتلاً وأسراً قاطعين بِذلك عن غرناطة مورداً من أهم مواردها.

وضرب فرديناند حول غرناطة حصاراً صارماً، وصمَّم على مُتابعته حتَّى يحتلها بِحد السيف أو تستسلم. وأنشأ المُحاصِرون في فحص غرناطة مُعسكراً تحوَّل إلى مدينةٍ سمُوها «سانتا في» (بالإسبانية: Santa Fe)‏ أي العناية المُقدَّسة، ولفَظَهَا المُسلمون «شنتقي»، واتُخذت مركزًا لِقيادة العمليَّات العسكريَّة.

وكان مُقاتلون من غرناطة يخرجون لِشلِّ مُخططاتِ النصارى وإفشالِها، على رأسهم مُوسى بن أبي الغسَّان الذي نُسجت حول شجاعته الأساطير. دام الحصار سبعة أشهرٍ صمد خلالها الغرناطيُّون، وفشلت كُلَّ مُحاولات الاقتحام المُتكرِّرة. ومع بداية شهر مُحرَّم سنة 897هـ المُوافق فيه أوائل شهر تشرين الثاني (نوڤمبر) 1491م، ونتيجة اليأس وانتشار الجوع وتفشِّي المرض، اجتمع أبو عبدالله مُحمَّد بن عليّ مع أعيان المدينة والقادة واتخذوا قرار تسليم المدينة، عارض القائد موسى بن أبي الغسَّان القرار وخرج من الاجتماع مُغاضِباً، فأرسلوا الوزير أبا القاسم بن عبد الملك لِلتفاوض مع الملك الكاثوليكي.

انتهت المُفاوضات بِالتوقيع على مُعاهدة التسليم في 12 صفر 897هـ المُوافق فيه 12 كانون الأوَّل (ديسمبر) 1491م، والتي تنصُّ على: تسليم غرناطة إلى الملك فرديناند، وتأمين المُسلمين على أنفُسهم وأموالهم وأعراضهم، واحتفاظهم بِشريعتهم وقضائهم ونُظُمهم تحت إشراف الحاكمٍ المسيحيٍّ، وتأمين حُريَّة الدين والشعائر والحفاظ على المساجد والأوقاف، وألا يدخُلَ مسيحيٌّ إلى مسجدٍ أو دارِ مُسلمٍٍ، وأن يسير المُسلم في ديار النصرانيَّة آمنًا لايحملُ علامةً مُميزةً، وأن يُسمح لمن أراد من المُسلمين العُبُور إلى المغرب في سُفن القشتاليين لِمُدَّة ثلاثة أعوامٍ دون مُقابل، وألا يُجبرَ مُسلمٌ أو مُسلمةٌ على التنصُّر، وأن يُعاملَ الحاكمُ المسيحي المُسلمين بِالرفق والعدل، وأن يخرج الأمير مُحمَّد بن عليّ من قصر الحمراء لِيُقيمَ حيثُ يشاء في مُمتلكاته، وأن يُوافق البابا على الوثيقة.

ويُروى أنَّ أبا عبدالله مُحمَّد بن عليّ لمَّا أتمَّ المُعاهدة دخل مجلسهُ وأعلم الأعيان والأكابر والقادة بِما حدث، فساد صمتٌ أليمٌ وعلا اليأس وُجُوه الحاضرين، فصاح قائلًا: «اللهُ أَكبَر لَا إِلَهَ إِلَّا الله، مُحَمَّد رَسُولُ الله، وَلَا رَادَّ لِقَضَاءِ الله. تَاللهِ لَقَد كُتِبَ لِي أَن أَكُونَ شَقِيّاً، وَأَن يَذهَبَ المُلكَ عَلَى يَدِي»، وصاح الحاضرين على إثره: «الله أكبر ولا رادَّ لِقضاء الله»، وكرَّروا جميعاً إنَّها إرادةُ الله ولتكن، وأنَّهُ لا مفرَّ من قضائه ولا مهرب، وأنَّ شُرُوط ملك النصارى أفضل ما يُمكن الحُصُول عليه.

وفي يوم الإثنين 2 ربيع الأوَّل 897هـ المُوافق فيه 2 كانون الثاني (يناير) 1492م فُتحت أبواب غرناطة لِيدخُلها موكب الملكين فرديناند وإيزابيلَّا ومعهم الجُند والرُهبان والقساوسة، ورفعوا فوق بُرج الحمراء صليباً فضياً كبيراً وبِجانبه علميّ قشتالة والقدِّيس يعقوب بن زبدي. وغادر في اليوم نفسه أبوعبد الله مُحمَّد بن عليّ قصره مع أهله وتوجَّه إلى أندرش في جبل البشرات المُطل على غرناطة، وقد حُدِّدت هذه القرية مكاناً لِإقامته تحت إشراف القشتاليين.

وكان أبو عبدالله سلَّم مفاتيح الحمراء إلى فرديناند، وأوصاه لِآخر مرَّةٍ أن يكون عادلاً ورحيماً مع المُسلمين، ثُمَّ ارتدَّ إلى طريق البشرات حيثُ تقول الرواية إنَّ أبا عبدالله أشرف أثناء مسيره في شِعبِ تلِّ البذول على منظر غرناطة، فوقف يُسرّح بصره في البلاد التي وُلد وترعرع فيها والتي كانت لِلمُسلمين طيلة قُرُونٍ طويلةٍ، فلم يتمالك نفسه وبكى بُكاءً مُرّاً.

 إلى اللقاء في حلقة قادمة.

 الأندلس في ذاكرة التاريخ (27)

التعليقات (0)