أهم الشخصيات المؤثرة في تاريخ اليمن القديم (2)

سلسلة حلقات برنامج النقاش الرمضاني التاريخي

الحلقة الأولى:

1 رمضان 1441ھ / 24 إبريل 2020م

أهم الشخصيات المؤثرة في تاريخ اليمن القديم

رئيس الجلسة:

أ. د. عبدالله ابو الغيث

الجزء الأول من النقاش

أ. بكيل الكليبي: هل مازال هناك جوانب غموض تكتنف مراحل التاريخ اليمني القديم وهل هناك قصور في عملية البحث العلمي المدعوم من قبل الدولة وما وصلنا إلى الآن مجرد جهود شخصية فقط

د. احمد المصري: موضوع اللغة اليمنية الجنوبية أو العربية الجنوبية و اللغة العربية الشمالية من المواضيع الشائكة بالنسبة لي و ليس لدي معلومات عن التقاء و افتراق اللغتين و أيهما تقدم ومن اخذ ممن؟

أ. د. عبدالله ابوالغيث: نحن كمؤرخين منهجيين نتعامل مع الروايات الشفهية بحذر ونخضعها للنقد والمقارنة مع النقوش، لأنها قد خلطت الغث بالسمين. لكن مع الأسف رواياتها هي المنتشرة لدى عامة الناس ويصعب تغييرها لديهم لأنها قد رسخت في أذهانهم. شخصيا لا معلومات عندي عن هذا الموضوع، وأرجو من الزملاء الذين لديهم معلومات بخصوصه التكرم بالإجابة على سؤالك.

أ. بكيل الكليبي: باعتقادي المتواضع نحن بحاجة ماسة لإعادة الاهتمام بجوانب التاريخ القديم الأخرى التي لم يطرقها الباحثون بعيدا عن التأريخ للشخصيات والجانب السياسي فهناك أبواب مؤصدة لم تطرق بعد أما إهمال متعمد من قبل الباحثين واتجاههم نحو الجانب السهل أو انعدام الأفق لدى الأقسام العلمية المهتمة بدراسة التاريخ القديم في الجامعات اليمنية.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: نعم. مع التنبيه أن من ضمن أسمائه فنحاس وليس النحاس كما ورد في الخطأ المطبعي في منشورك، وكذلك من ضمن أسمائه زرعه.

أ. سامية حميد: نعم مازال هناك جوانب غموض تكتنف مراحل التاريخ اليمن القديم سوى في التسلسل الزمني للملوك وترتيبهم التاريخي والأحداث الحروب التي في جانب الغير المنتصر لأن في نقوش تتحدث عن الملوك وانتصاراتهم وهناك طبعا مبالغات كثيرة وهناك غموض في بعض أسماء المناطق اليمنية القديمة ومساحتها من الآن لأنه تغير أسمها ومنطقة الجغرافية من القديم والحديث حتى مختلفة عند الجغرافيين والنقوش وغموض أيضا  في الجانب الاجتماعي والطبقة الاجتماعية والاقتصادية في بعض الممالك اليمنية القديمة وغموض في اللغة اليمنية القديمة.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: نعم كل ما ذكرته صحيح.

أ. صفاء النجار: تذكر العديد من النقوش انجازات معمارية ومنشآت زراعية.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: وهو شائك حتى للمتخصصين.

أ. د. علي الناشري: شكرا للبروف أبو الغيث على عرضه وردوده على استفسارات الزملاء ويلاحظ ان نقوش الشخصيات التاريخية طغى عليها الجانب السياسي والعسكري لكنها  لا تخلو من مظاهر الحياة الاقتصادية كالري والزراعة والمنشات المعمارية كالقصور والمعابد... وكذلك تذكر نقوش الشخصيات التاريخية بعض مظاهر الحياة الاجتماعية وتكوينات المجتمع اليمني القديم الذي يقف على هرمه الملوك والكهنة الاقيال ِ.. وفي نهايته طبقات العبد ولا يكاد يخلو نقش من ذكر جانب من الحياة الدينية ذات الطابع الكوني القمر(المقه وود وعم وسين) والشمس والنجم (عثتر) وأسماء معابدها والطقوس والشعائر الدينية... منذ الألف الأول ق.م. حتى منتصف القرن الرابع الميلادي الذي شهد بدايات تحول الديانة الكوكبيه إلى التوحيدية (الرحمن رب السماء واليهودية والمسيحية) ومن أشهر ملوكها الحميري ملكي كرب يهامن وابنه أبي كرب اسعد (اسعد الكامل لدى الإخباريين) وحفيده شرحب إل يعفر...ويوسف أسار يثأر (ذي نواس).

أ. سامية حميد:  نعم دكتور غلط مطبعي شكرا لك.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: شكرا بروف علي على هذه الإضافة، ومن العصر ونحن نطالب الزملاء المتخصصين الالتحاق بالنقاش وإيراد مداخلاتهم.

د. عبدالحكيم الهجري: بوركت بروف ابو الغيث على كلما طرحته في هذه الليلة الأولى وهي ماتعة بشكل كبير..سؤالي برائكم من أهم الشخصيات السياسية في تاريخ اليمن القديم التي ذكرتها هنا كان لها بصمات مؤثرة في التاريخ الاقتصادي لليمن القديم والى أي مدى ازدهرت هذه السياسة الاقتصادية.

أ. صفاء النجار: اعتقد أن هناك الكثير من الإشارات التي ظهرت في نقوش عدة تحتاج إلى دراسة.لأهميتها في تاريخ اليمن القديم منها تتبع عائلات كان يتم التأريخ بها لحساب السنين باعتقادي ان من خلالها سنتمكن من معرفة بعض من الجوانب الاجتماعية والدينية أيضا.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: حياك الله دكتور حكيم. شخصيا أنا مقتنع بالنظرية التي تقول بأن الصراعات والحروب على مر التاريخ وفي كل البلدان كانت في الأساس صراعا اقتصاديا، وبقية الجوانب تكون إما ثانوية أو تبريرية وتسويقة لتغطية الهدف الحقيقي لتلك الصراعات والحروب. واليمن منذ تاريخه القديم وحتى تاريخه الراهن هي جزء من ذلك الصراع الذي تصنعه الموارد الاقتصادية.

أ. فيصل علي سعيد:  فعلاً وحتى في تاريخ اليمن الإسلامي من المبعث وهلم. جرا كله يتميز بالطبع الاقتصادي.

أ. عزيزة حاتم: يا دكتور لكن الأنبياء عندما يبلغون رسائلهم تنشا صراعات دينيه لا يمكن ان تكون اقتصادية ابدا.

أ. سامية حميد: وهذا يوضح أيضا  بعض الغموض في التاريخ اليمني القديم في ذكر تأريخ العائلات اليمنية القديمة وبعضها ذكر للكهنة والرشو في تحديد التقاويم الحميرية منها ابحض بن مبحض وغيره وهذا أصبح تقويم الحميرية بتحديد 115 ق.م في النقوش اليمنية.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: يختلط هذا وذاك، مثلا كثير من الذين اشتركوا في الفتوحات الإسلامية كان هدفهم الجهاد، لكن لا يمكن ان نستبعد جانب الغنائم والبحث عن حياة أفضل لدى الكثير منهم، وهو ما دفعهم للاستقرار في الأمصار المفتوحة بذلا من صحرائهم القاحلة. ولا نريد أن ندخل في هذا الجانب في نقاش اليوم لأن لنا حلقتي نقاش عن الفتوحات.. فقط ضربت مثالا.

أ. بكيل الكليبي:  في ما يخص المجالس مسود هل كانت مثل هذه المجالس ثقافة في المجتمع أم ان المجلس مرتبط بتشريعات للحاكم أفيدونا..

أ.بكيل الكليبي: هل مرتبط بسلطة التشريع وما هي العلاقة مع السلطة التنفيذية الملك.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: هي نتاج للتطور السياسي والتشريعي في اليمن القديم.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: كانت مجالس استشارية تضم ما يصطلح على تسميتهم بأهل الحل والعقد، وهي سند للملك وليست منافس له أو قيد عليه.

د. احمد المصري: ما سبب انتشار العربية الشمالية في جنوب الجزيرة على حساب العربية الجنوبية قبيل ظهور الإسلام؟

أ. د. علي الناشري: من نقوش تهامة نقش الواقر ونشره البروف يوسف عبدالله ويعود إلى عصر مكاربة سبأ.

أ. د. علي الناشري: في كتب الأنساب حمير ابن سبأ والأرجح أن الحميريين لهم ما بمملكة سبأ أما وصفهم بأولاد عم فيعود إلى الحرب الإعلامية والتقليل من شأنهم وهو أمر معهود في النقوش ومنها نقوش الملك السبئي الجرتي إلي شرح يحض الثاني في منتصف القرن الثالث الميلادي.

أ. د. علي الناشري: توجد عدت دراسات تناولت الحياة الاجتماعية ومنها. رسالة ماجستير لأمين الجمره عن المرأة في اليمن القديم وأخري لمرسي عن المجتمع اليمني القديم.

أ. د. علي الناشري: ومن الشخصيات التاريخية المذكورة في المصادر العربية الإسلامية وتتفق من النقوش المسندية الملك الحميري كرب إل وتر يهنعم في منتصف القرن الأول الميلادي والقيل الهمداني والملك السبئي علهان نهفان وابنه شعرم اوتر والقيل الجرتي والملك السبئي إلي شرح يحضب والملك الحميري ياسر يهنعم (ناشر النعم) وابنه شمر يهرعش والملك الحميري ملك كرب وابنه ابي كرب اسعد (اسعد الكامل) والحفيد حسان يهامن ومعدي كرب وشرحب ال يعفر والملك الحبشي أبره وابنيه مسروق وذي اكسوم...

د. أمين الجبر: بروف عبدالله بما ان تاريخ اليمن القديم يمكن اعتباره اختزالي فيما ذكر من شخصيات. ترى هل كان للميتولوجيا (الأساطير /الخرافات) نصيب في صياغة تاريخ تلك الشخصيات؟.

وهل شخصنة التاريخ كسمة لازمة للتاريخ العربي تعود جذورها الى التاريخ القديم؟. ام ان مرد ذلك يعود كما تفضلتم إلى ندرة ونوعية المادة التاريخية المتوفرة والموجودة. أريد افهم ولو اليسير هذه الإشكالية، ودمت علما مميزا

أ. د. عبدالله ابوالغيث: الارتباط بالتجارة والأسواق التي كانت تجمع بين أبناء الجزيرة العربية شمالا وجنوبا.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: لكن هم أنفسهم كانوا يصفون أنفسهم بأنهم من ولد عم، وعثر على نقش في ريمة يتحدث عن معبد للمعبود عم يعتقد أنه يعود لزمن وجود الحميريين هناك.

والدكتور عبدالله الذفيف درس علاقتهم بقتبان في أطروحته وسبق أن وضح هذا الأمر في منشور سابق بنقاش اليوم.

أ. مهدي السامدي: ربما ولكن التجارة كانت حاضرة قبل ذلك بكثير فلماذا لم تؤثر منذ ذلك الحين.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: في العصور المبكرة (قبل الميلاد) دكتور لا مجال للأسطورة، لأن معلوماتنا عن أولئك الملوك كانت مستمدة من النقوش.. باستثناء ملكة سبأ التي طغت الأسطورة على كثير من جوانب حياتها في محاولة لتفسير ما ذكر عنها في القرآن الكريم.

لكن الملوك في العصر الميلادي، والحميريون منهم على وجه الخصوص هم من خلطت روايات حياتهم بين المادة النقشية والجانب الأسطوري المبالغ فيه.

لأن اليمنيين كانوا هم المتحكم بطرق التجارة (طريق البخور)، فكان التأثير اللغوي يمتد من جنوب الجزيرة إلى شمالها، وعندما تحولت السيطرة على الطرق التجارية والأسواق (إيلاف قريش) لصالح الشماليين انعكس المد اللغوي من الشمال صوب الجنوب.

أ. حيدر علي ناجي: أحسنت يا دكتور كنا تجادلنا مع الدكتور عبدالله الشيبة قبل ربع قرن حول هذا الموضوع هناك عدد من التساؤلات حول منطقة تهامة قبل أن تضاف في اللقب الملكي في العهد الحميري الثاني ومنها عدم وجود النقوش واختلاف أسماء الأماكن عن الأسماء الشائعة في اليمن الخ.

د. بشير الحدم: هل أسماء الشخصيات التي تظهر في النقوش .. كرب ايل وتر شاعرمأوتر ... شمر يهرش ...ايل شرح يحضب ال عز يلط بن عم ذخر ... يدع ايل بسن بن ربشمس .. الخ. والتي لا تتناسق مع لغتنا عائد إلى اختلاف اللغة ...أما ان هناك قصور في دراسة هذا الجانب ... خصوصا ان هناك أسماء مستساغة لنا مثل ...أبي كرب اسعد ... أتمنى ان تكون فكرة السؤال قد وصلت يا دكتور عبدالله .

د . بشير الحدم .

أ. د. عبدالله ابوالغيث: ولماذا اعتبرتها يا دكتور بشير غير متسقة مع لغتنا؟

هي متسقة مع اللغة اليمنية القديمة المستخدمة في عصرهم.

لو تلاحظ أن معظم الأسماء التي ذكرتها دكتور يدخل فيها اسم المعبود إيل، الذي يعتقد أنه تسمية سامية لرب السموات والأرض (الله).

د. بشير الحدم: هذا ما أردت معرفته ..أنها كانت متسقة مع اللغة اليمنية القديمة المستخدمة في عصرهم ... وان الأشكال ليس في قراءة هذه الأسماء من جانبنا ..

أ. سامية حميد: وهي أسماء مركبة مرتبطة بالمعبودات الكوكبية أي بالجانب الديني وربطها سياسيا وقد كتب عن هذه الأسماء المركبة في الأسماء اليمنية القديمة الدكتور إبراهيم الصلوي في مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية العدد 30 أو 31

د. بشير الحدم: مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية .... جامعة صنعاء ..ام. غيرها ؟

أ. سامية حميد: نعم وأيضا  في مجلة الإكليل ولكن لا أتذكر العدد الآن

د. خلدون هزاع: السلام عليكم .. بالتأكيد تهامة كانت جزء أصيل من اليمن.. وهناك عدد من النقوش التي اكتشفت في موقع الحامد (الهامد) بالقرب من مدينه باجل دونها أشخاص يدينون للإله المقه.

ونقوش أخرى في أماكن متفرقة تدخل ضمن نطاق تهامة

د. خلدون هزاع: الشكر لكم جميعا .. اسمحوا لي أولا الاطلاع على ما سبق من نقاش ثم سأكتب مداخلاتي عليه

أ. حيدر علي ناجي: حفظك الله لقد سردت وأوفيت بقيت شخصية الملك اليهودي ذي نواس الحميري  الذي ارتبطت به حادثة الأخدود فربما شهرته قد طغت على غيره بهذه الحادثة.

أ. د. عبدالله ابوالغيث: نعم أستاذ حيدر هو من الملوك المشهورين في تاريخ اليمن القديم، وكان من أبطال مقاومة الاحتلال الحبشي لليمن، وسقط سهوا من العرض الذي قدمته.

أ. حيدر علي ناجي: ولهذا يسمون كل ما هو بناء قديم (أسعدي) وخصوصا المدافن والبرك والسدود واساسات الحصون مثلا في نقاش اليوم خرجت الأسئلة عن موضوع الشخصيات إلى جوانب متعددة في التاريخ القديم  والتي قد ترد في أمسيات قادمة وكان الواجب حصر النقاش في الشخصيات المؤثرة فيضاف إلى الضوابط عدم الخروج عن الموضوع المطروح.

د. خلدون هزاع

مستحيل تحديد نسبة معينة لما تم اكتشافه.. لان لأننا لا نعرف كم من المواقع الأثرية غير مكتشفة

د. احمد المصري: هل هناك اي نقوش ذُكرت فيها بلقيس أو فترة حكمها.

د. خلدون هزاع: لا يوجد اي نقش يذكر ملكة باسم بلقيس. كذلك الكتب السماوية الثلاثة لم تذكر أسمها. كل ما لدينا عن أسمها مصدره كتب الإخباريين التي كتبت بعد الإسلام. لدينا اسم ملكة كانت موجودة في احد مدن الجوف أسمها مختلف وليس لها علاقة بملكة سبأ.

د. احمد المصري: ما السبب في عدم وجود أي إشارة إلى تاريخ هذه الملكة ؟ مقارنة بمن بعدها و ربما بمن قبلها.

أ. عزيزة حاتم: ما أسمها؟

د. خلدون هزاع: بالطبع كان الموضوع في البداية عن عدد من الشخصيات التاريخية التي كان لها دور في تاريخ اليمن القديم. انحرف النقاش بدرجة كبيرة عن الموضوع الأساسي. هناك عدد كبير من الاستفسارات يمكن الإجابة عليها ولتحقيق ذلك يجب التركيز على موضوع محدد.

د. احمد المصري:  نعم التركيز على موضوع الشخصيات و خاصة ملكة سبأ

د. خلدون هزاع: التاريخ المفترض لملكة سبأ هو القرن العاشر قبل الميلاد منتم العثور عليه من نقوش تلك الفترة ضئيل جدا

أ. عزيزة حاتم:  يعني هناك عدة ملكات حكموا اليمن ليست فقط بلقيس

تتمة النقاش (3)

التعليقات (0)