دور أهل اليمن في فتوحات المشـرق الإسلامي

سلسلة حلقات برنامج النقاش الرمضاني التاريخي

الحلقة السابعة عشر:

17رمضان 1441ھـ / 10 مايو 2020م

دور أهل اليمن في فتوحات المشـرق الإسلامي

رئيس الجلسة:

د. محمد عبده

مقـــدمة الحلقــة:

قال سبحانه وتعالى: "إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا " صدق الله العظيم.

 أسهم اليمنيون بدور ﻣﻔﺼلي مهم ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﻮﺣﺎﺕ ﺍﻹسلاﻣﻴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎء ﺍﻟﺮﺍﺷدﻳﻦ والعصرين الأموي والعباسي كجنود وقادة وساهموا في الاستطلاع والتخطيط والتعليم والحياة الاجتماعية واستقروا في المناطق التي فتحوها، وقد تباينت دوافعهم في المشاركة في الفتوح بين نشر الإسلام والرغبة في الهجرة ولا يستبعد الرغبة في الحصول على الغنائم بطبيعة البشر - ويمكن الرجوع لكتاب الدكتور عبدالرحمن الشجاع تاريخ اليمن في الإسلام في القرون الأربعة الهجرية الأولى-، ‏فقد كانت القبائل اليمنية من أوائل الذين استجابوا لاستنفار الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه للمسلمين لفتح بلاد الشام وتحريرها من الروم البيزنطيين، وقد بعث الخليفة إلى اليمن أنس بن مالك يدعوهم للجهاد فلم تنقض إلا أيام حتى قدم أنس يبشره بقدوم أهل اليمن بأهلهم وأموالهم فكانت أولى تلك القبائل حمير وقائدها ذو الكلاع الحميري، ويذكر الأزدي في فتوح الشام أن قبائل مذحج كانت ثاني القبائل اليمنية التي قدمت للمدينة للمشاركة في فتح الشام بقيادة قيس بن هبيرة بن مكشوح المرادي ومعه الحجاج بن عبد يغوث؛ ونظرا لعظمة المكانة الاجتماعية التي يحظى بها قيس بين قومه وكثرة من وفد معه نجد أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه يوصي أبو عبيدة عامر بن الجراح بتقريبه منه وأخذ رأيه ومشورته، كما أوصى قيس بالسمع والطاعة لأبي عبيدة، وفي معركة الجابية تمكن قيس بن هبيرة أثناء المبارزة من قتل بطريقين من بطارقة الروم، ومن القادة اليمنيين جندب بن عمر الدوسي وأبو هريرة عبدالرحمن بن صخر الدوسي الصحابي الجليل. وقدمت قبيلة همدان في ألفي رجل بقيادة حمزة بن مالك الهمداني وانضمت إلى لواء أبي عبيدة بن الجراحة، كما أعطى أبو بكر الصديق قيادة أحد ألوية فتح الشام إلى قائد يمني هو شرحبيل بن حسنة وكانت وجهته الأردن وتمكن من فتح الأردن. وكان لليمنيين دور كبير في معركة اليرموك سنة 15هـ وممن استشهد في هذه المعركة عمرو بن الطفيل بن عمرو الدوسي.

وﻋﻨدﻣﺎ ﺧﺮﺝ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﻣﻦ ﺍﻟﻤدﻳﻨﺔ ﻗﺎﺻدﺍً ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻣﻘﺎﺗﻞ، ثلاثة ﺁﻻﻑ ﻣﻨﻬﻢ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ. ﻭﻛﺎﻥ ﻋدﺩ ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ ﻣﺬﺣﺞ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ 15 ﻫﺠﺮﻳﺔ ﺃﻟﻔﻴﻦ ﻭﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻗﺎﺋدﻫﻢ ﻣﺎلك ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺭﺙ ﺍﻷﺷﺘﺮ ﺍﻟﻨﺨﻌﻲ، ﻭﺷﺎﺭﻛﺖ ﺣﻀﺮﻣﻮﺕ ﺑﺴﺒﻌﻤﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎﺗﻞ، ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻣﻌﺪ ﻳﻜﺮﺏ ﺍﻟﺰﺑﻴﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﻤﻨﺔ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ. كما شارك عمرو بن معد يكرب في فتح جلولاء ونهاوند واستشهد فيها.

وقد تولى بعض اليمنيين الفاتحين ولاية الأمصار التي فتحوها كقادة أو التي شاركوا في فتحها وذلك مثل أبي موسى الأشعري الذي تولى ولاية البصرة ثم الكوفة، لا ليستريح وينعم بهذا المنصب ولكن ليواصل جهاده، فقد فتح أبو موس الأشعري قلعة تُستر في الأهواز، ثم فتح مدينة السوس، وقاد أبو موسى الأشعري جند البصرة في معركة نهاوند سنة 21هـ وهي المعركة الثانية الفاصلة بعد معركة القادسية في جبهة العراق وبلاد فارس، وكان قائد جيش المسلمين في هذه المعركة النعمان بن مُقرِّن المزني، كما قام أبو موسى الأشعري بفتح قُم وقاشان، وكان له دور كبير في فتح أصبهان في سنة 22هـ.

وحينما توجه عمرو بن العاص لفتح مصر سنة 18هـ بلغ عدد جيشه أربعة آلاف مقاتل كلهم من تهامة من قبيلة عك، ثم لم يكد يصل عمرو بن العاص منطقة العريش في ذي الحجة سنة 18هـ حتى وصله المدد من قبائل يمنية أخرى هي لخم وراشدة، وذكر ابن عبدالحكم في فتوح مصر والمغرب عن مشاركة الحضارمة في جيش عمرو بن العاص وأنهم دخلوا معه الفسطاط وأورد ابن عبدالحكم أسمائهم ويمكن الرجوع إليه من ص81 وما بعدها.

ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ الأﻣﻮﻱ، ﻭﻟﻲ ﺭﺑﻴﻊ ﺑﻦ ﺯﻳﺎﺩ ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﺍﻟﻤﺬﺣﺠﻲ ﺧﺮﺍﺳﺎﻥ ﻭﻏﺰﺍ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺷﺠﺮﺓ ﺍﻟﺮﻫﺎﻭﻱ ﺍﻟﻤﺬﺣﺠﻲ ﻭﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﺍﻟﺘﺮﺍﻏﻤﻲ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﻏﺰﺍ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﺍﻟﺘُﺠﻴَّﺒﻲ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ ﺻﻘﻠﻴﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﻐﺰﻭﻫﺎ، ﻭﻏﺰﺍ اﺑﻦ خديج ﺍﻟﺘُﺠﻴﺒﻲ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‏ (ﺗﻮﻧﺲ ‏اليوم) ﺛﻼﺙ ﻣﺮﺍﺕ ﻭﻏﺰﺍ ﺍﻟﻨﻮﺑة. ﻭﺗﻮﻟﻰ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﻣﺼﺮ ﻭﺑﺮﻗﺔ.

ﻭﺍﺷﺘﺮﻛت ﺍﻟﻤﻌﺎﻓﺮ ﻭﺧﻮﻻﻥ ﻭﻋﻚ ﻭﺍﻷﺷﺎﻋﺮﺓ ﻭﺗُﺠﻴَّب ﻭﻫﻤﺪﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﻤﺼﺮ (33-20ﻫـ ‏) ﻭﺷﻤﺎﻝ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻭﻓﺘﺢ ﺍﻷﻧدﻟﺲ 92 ﻫـ، ﻭﺍﺳﺘﻮﻃﻨﺖ ﻫﻤﺪﺍﻥ ﻭﺣِﻤﻴَّﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺰﺓ ﻓﻘد ﺃﺷﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺗﺨطﻴط ﺍﻟﻔﺴﻄاط ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻫﻢ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﺍﻟﺘُﺠﻴَّﺒﻲ ﻭﺷﺮﻳﻚ ﺑﻦ ﺳﻤﻲ ﺍﻟﻐﻄيفي ﻣﻦ ﻣﺮﺍﺩ ﻣﺬﺣﺞ ﻭﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻗﺤﺰﻡ ﺍﻟﺨﻮﻻﻧﻲ ﻭﺣﻴﻮﻳﻞ ﺑﻦ ﻧﺎﺷﺮﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﻓﺮﻱ، ﻭﺟﻞ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻘﺎطنة ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺴطاﻁ ﻛﺎنت ﻳﻤﺎﻧﻴﺔ. ﻭﺧﻼﻝ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻷﻣﻮﻳﻴﻦ اﻧﻘﺴﻤﻮﺍ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ رضي الله عنهما ﻓﻜﺎنت ﻫﻤﺪﺍﻥ ﺑﺠﺎنب ﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻌﺎﺭﻛﻪ ﻓﻲ ﺻﻔﻴﻦ ﻭﺍﻟﺠﻤﻞ ﻭﻣﻊ ﺍﺑﻨﻪ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﻛﺮبلاء ﻭﻛﺬﺍ ﻏﺎﻟﺐ ﻣﺬﺣﺞ ، ﺃﻣﺎ ﻛﻨﺪﺓ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺃﺣﺪ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﻜﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍلأﻣﻮﻳﻮﻥ ﺇﺫ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻨﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺭﻛﺎﺋﺰ ﺟﻨﺪ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﺟﻨﺪ ﺣﻤﺺ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺘﺸﻴﻌﻴﻦ ﻣﺜﻞ ﺣﺠﺮ ﺑﻦ ﻋﺪﻱ . ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻭﻓﺪ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺑﻔﺘﺢ ﺍﻹﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ، ﻭﺃﻭﻝ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺴﻠﻢ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﺻﻘﻠﻴﺔ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻨﻮ ﺗﺠﻴﺐ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻛﻨﺪﺓ، ﻭﻛﺎﻥ ﺧﺎﺭﺟﻴﺎً ﺃﺻﻼ ﻓﺎﺳﺘﻤﺎﻟﻪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻓﺒﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺳﺘﺘﺒﺖ ﺍﻷﻣﻮﺭ للأﻣﻮﻳﻴﻦ ﺃﺧﺬﻭﺍ ﺑﺈﻏﺪﺍﻕ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ ﻋﻠﻰ ﺭﺅساء ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ لاﺳﺘﻤﺎﻟﺘﻬﻢ، ﻓﻤﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﺍﺑﻦ ﻋﻢ ﻛﻨﺎﻧﺔ ﺑﻦ ﺑﺸﺮ ﺃﺣﺪ ﻗﺘﻠﺔ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ، ‏ﻭﺗﻮﻟﻰ ﺑﻦ ﺧﺪﻳﺞ ﺍﻟﺘُﺠﻴّﺒﻲ ﻭﻻﻳﺔ ﺑﺮﻗﺔ ﺛﻢ ﺗﻮﻟﻰ ﻭﻻﻳﺔ ﻣﺼﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺗﻮﻓﻲ، ﻭﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ، ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ & ﻛﺮﺩﻳﺲ& ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﺍﺩﻳﺲ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻴﺮﻣﻮﻙ ﻭﻣﻌﻪ ﻭﺣﻮﺷﺐ ﺫﻱ ﻇﻠﻴﻢ ﻭﺷﺮﺣﺒﻴﻞ ﺑﻦ ﺍﻟﺴﻤﻂ.

ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﻤﺢ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺍﻟﺨﻮﻻﻧﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺿﻢ ﻓﺮﻧﺴﺎ، ﻭﻗﺘﻞ ﻓﻲ ﺗﻮﻟﻮﺯ ﻭﺃﻋﻘﺒﻪ ﻗﺎﺋﺪ ﻳﻤﻨﻲ ﻭﻫﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻓﻘﻲ ﻭﻗﺘﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﻼﻁ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ سنة 114هج، ‏ ﻭﻏﺰﺍ ﺣﻤﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻴﻮﻑ ﺍﻟﻬﻤﺪﺍﻧﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﻛﺮﻳﺖ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ في البحر الأبيض المتوسط، ﻭﺍﺷﺘﺮﻙ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﻓﺘﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﻨﻮﺑﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮﻳﻮﻥ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮﻱ ﻣﻦ ﻧﺸﺮ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻎ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺮﻳﻒ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻭﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﻧﻜﻮﺭ ﺃﻭ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺑﻨﻲ ﺻﺎﻟﺢ.

مصادر ومراجع هذه الحلقة:

- الأزدي، فتوح الشام.

- ابن عبدالحكم، فتوح مصر والمغرب.

- الكندي، الولاة والقضاة.

- الشجاع، تاريخ اليمن في الإسلام في القرون الأربعة الهجرية الأولى.

- الحديثي، أهل اليمن في صدر الإسلام، دورهم واستقرارهم في الأمصار.

- العقاب، دور اليمن في العهد الإسلامي الأول.

- رجاء عبدالله، دور أهل اليمن في الفتوحات الإسلامية في عصر الخلفاء الراشدين.

- أبو سديره، القبائل اليمنية في مصر منذ الفتح حت نهاية العصر الأموي.

د . محمد عبده

 د. مصطفى غشيم

لدي بعض الملاحظات العامة:

زميلنا محمد عبده ماذا ترك لمن سيأتي بعده..طالما وعنوان هذه الحلقة دور أهل اليمن في فتوحات المشرق الإسلامي كان عليه ألا يحشر موضوعه بموضوع حلقه يوم غد دور أهل اليمن في فتوحات المغرب الإسلامي كما تفضل في عرضه للافتتاحية.

كان من المفترض ان يتحدث في عرضه عن الجبهة الشرقية جبهة فارس ويترك بلاد المغرب وجنوب فرنسا لمن سيأتي بعده ...لماذا لا يقتصر الأمر على بلاد فارس (خرسان وبخارى) وبلاد ما وراء النهر والسند وسجستان وممالك الصين (كاشغر والشاش وفرغان )؟

 أ. سامي القرشي

اليرموك و القادسية كانتا في 15 هجرية كما ذكرت ، أم أنه خطاء مطبعي؟

لأن المشهور أن اليرموك كانت في 13 و القادسية في 14.

د. مصطفى غشيم

قد اختلف مع الزميل محمد عبده فيما ذهب إليه حول أول عربي يغزوا البحر فلا هو معاوية بن خديج الكندي ولا هو عبدالله بن قيس، فكلاهما برزا في خلافة معاوية بن أبي سفيان.

أما عن أول عربي يغزو البحر فقد كان هنالك محاولة فعلية لغزوا البحر نفذها العلاء بن الحضرمي عندما اعد أسطولا واجتاز البحر بأهل البحرين في عهد الخليفة عمر رضي الله وان كان الفشل قد حالفه ...

وتلى ذلك غزوة بحرية قام بها معاوية بن أبي سفيان وهو ما يزال والياً على الشام للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه عام 28 هجرية..

د. مصطفى غشيم

اليرموك والقادسية كانتا في نفس العام 15 هجرية الفرق بينهما 40 يوم اليرموك قبل القادسية…

أ. فيصل علي سعيد

شكرا جزيلا لك د. مصطفى عرض يستحق القول انه ممتاز. ومتسلسل لكن رغم ذلك علامات استفهام من خلال. طرحك وبعض التساؤلات الهدف منها إثراء النقاش عند حديثك عن الدوافع لتلك الفتوحات.

كيف تأتي الرغبة في الهجرة من بلدك الأصلي؟ وما هي دوافع تلك الهجرة أو الرغبة لتلك الهجرة؟ وأين نحن من قول الفاروق رضي الله عنه أرزاق هذه الأمة في حوافر خيولها.. إن لم تخني ذاكرتي في عدم نقل نص الفاروق كما هو..

ما الفرق بين ان تهاجر. وتغزوا.

لماذا غالبية اليمانية هاجرت. هل تلك الهجرة اختيارية أم إجبارية أم هناك أسباب أخرى.

ما الذي جعل البعض يهاجر. بماله. وأهله. هل ذلك. رغبة وإذا كان رغبة هل سبق لهم إن ذهبوا إلى تلك البلدان. ولماذا اضطروا لبيع ممتلكاتهم أو مقايضتها.

الانقسام الذي حدث لليمنيين. هل. هو تراكم لمؤثرات سابقه أم نتيجة أطماع. ومصالح شخصية واقصد بين الخليفة الرابع على رضي الله عنه ومعاوية ابن أبي سفيان هل الدين الإسلامي. يأمرنا أولا بالدعوة أو الهجوم أنت ذكرت هاجم صقليه.

اعتقد ان المال والأرض حاضرة بقوة في ذلك الغزَو.

وهناك. ربما. اعتقد انه نتيجة للحركات التي بدأت مناوئة لهم في شبه الجزيرة العربية ربما دافعا في التوجه للغزو أو الفتح. كما يسميه البعض. رغم أننا نلاحظ ان بالأخلاق. والمعاملة الحسنة انتشر الدين الإسلامي.

السمح بن مالك الخولاني حول غزو. وليس. ضم..

ثم ما الفرق بين فتح. وضم. وغزى.

اذا كانت هناك أسباب. كثيرة لتلك الغزوات التي كان لأهل اليمن نصيب كبير فيها.

وحدث فيها الكثير من الجور. والتعسف. من بعض القادة أو الولاة في تلك الأمصار.

أ. جميل الأشول

هناك إختلاف في سنة وقوعها. .لكن الراجح إنها سنة 13 هجرية .

أ. جميل الأشول

هذا رأي وله أدلته وشواهده...وهناك رأي آخر  قال ان اليرموك سنة 13 مستدل أنها كانت في آخر خلافة ابو بكر الصديق رضي الله عنه وأول أيام خلافة عمر رضي الله عنه. .أيضا أنها كانت قبل فتح دمشق متفق عليها أنها كانت سنة 14 هجرية

المعذرة على عدم مواكبة نقاش اليوم. .لأنه لدي ظرف خارج عن إرادتي..جعلني لا أستطيع مواكبته.

أ.بكيل الكليبي

هل لعبت الفتوحات الإسلامية في المشرق دورا ديمغرافيا كما هو الحال في المغرب أفيدونا.

د. مصطفى غشيم

لقد كان من إفرازات حروب الردة ظهور قيادات يمنية أسهمت في نشاطات إسلامية متنوعة المجالات لاسيما في حركة الجهاد ونشر الإسلام... كان على المسلمين بما فيهم أهل اليمن كون بلدهم أصبحت جزء في جسم الدولة الإسلامية مواصلة مسيرة الدعوة ونشرها بين الناس في مختلف بقاع الأرض لنشر الإسلام وإعلاء كلمة الله.

فاستجابة أهل اليمن لم تكن إجبارية بل كانت رغبة دون إكراه.

أهل اليمن لم يخرجوا طمعاً منهم في مغنمًا أو مغرمًا ولا  بدافع الفقر كمال يقال، فلو كان كذلك لم خرجوا بأموالهم ولما خرج أغنيائهم.

أهل اليمن خرجوا راغبين في الجهاد والهجرة في سبيل الله لإعزاز دين الله ولجعل كلمة الله هي العليا.

 أ. سامي القرشي

غير معقول أن الفارق بين المعركتين 40 يوم فقط و بينهما موقعة الجسر .

د. مصطفى غشيم

يا عزيزي سامي لك الحق ان تبحث وتتقصى الحقائق ..لقد كانت معركة اليرموك في يوم الاثنين 5 رجب 15 هجرية بينما كانت القادسية في 16 شعبان للعام نفسه.

 د. محمد عبده

شكرا جزيلا للأخ الزميل العزيز د. مصطفى غشيم على تكرمه بإنزال حلقة اليوم.

وقد طلبت من أحد الزملاء تنقيحها قبل الإنزال ولكن له العذر فرمضان للعبادة وفيه إلتزامات كثيرة والوقت ضيق للمشاركة والتنقيح.

 د. محمد عبده

حياك الله أستاذ سامي القرشي ما تفضلت بذكره صحيح فالطبري في تاريخه يذكر أن القادسية وقعت سنة 14 هج والبلاذري في فتوح البلدان يذكر أنها حدثت في سنة 16 هج .

في حين أن خليفة بن خياط في تاريخه يذكر بأنها كانت سنة 15 هج .

وقد رجح هذا التاريخ الأخير الكثير من المؤرخين بناء على سياق الأحداث وترابطها.

كذلك الحال في اليرموك.

 د. محمد عبده

أشكرك على الملاحظة والتنبيه، ولكن فلتكن معلومات حلقة اليوم فرشة تاريخية لحلقة غد ويكتفي النقاش فيما يتعلق بموضوع اليوم

 د. محمد عبده

بالنسبة لبخارى بالمقصور أو الممدود فكلاهما صحيح كانت تتبع خراسان إداريا لكنها جغرافيا ضمن مناطق بلاد ما وراء النهر ( آسيا الوسطى اليوم تركستان- أوزباكستان -تركمانستان- قرقستان)

وسجستان تتبع بلاد فارس وفيها أسس الصفاريون دولتهم.

لا أعلم بأن الشاش من مناطق الصين أعرف بأنها من بلاد ما وراء النهر.

وهل فرغان هذه غير فرغانة.

فحسب معلوماتي البسيطة أن فرغانة من بلاد ما وراء النهر أي حاليا ضمن مناطق آسيا الوسطى.

ومنكم نتعلم أخي العزيز دكتور مصطفى غشيم.

 د. محمد عبده

إن كنت تقصد غزو قبرص فهو كذلك فقد كانت هناك غزوتين الأولى كما تفضلت سنة 28 والثانية سنة 31

 د. محمد عبده

معلوماته صحيحة كما سبق وأن وضحت فالإختلاف بين المصادر حول تواريخ وقوع المعارك ولكن يبقى الترجيح.

د. محمد عبده

من المعروف تاريخيا أنه بعد انهيار سد مأرب هاجرت الكثير من القبائل اليمنية إلى مكة ثم انتقل بعضها للعراق والبعض الآخر في الشام وتحديدا مناطق حمص وحماه وغيرهما من مناطق الوسط والجنوب في بلاد الشام.

فهذه المناطق مألوفة لدى أسلافهم فلا يمكن أن نستبعد الهجرة والإنتقال لمناطق أفضل وطبيعة اليمنيين هكذا.

لكن هذا لا يعني بالضرورة أن ذلك هدف الجميع فالبعض اشترك في الجهاد لنشر الإسلام.

كما تعلمون أخي الفاضل دكتور فيصل أن المسلمين قبل أن يقوموا بالهجوم أو فتح منطقة جغرافية محددة فإنهم يقدمون العرض التقليدي وهو الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو الحرب .

 يذهب البعض إلى القول بأن الغزو هو لأهداف سياسية واقتصادية.

بينما الفتح هو لنشر الدين الإسلامي ثم أن المسلمين لم يكرهوا أحدا على الدخول في الإسلام.

وكانوا يدفعون الجزية كإعتراف رسمي منهم بسلطة الدولة الإسلامية وأيضا أن لهم الحق في حماية الدولة ورعايتها لهم.

 أما الضم فقد يعني أن المسلمين سيطروا على المناطق المجاورة لهذه البلدة ولم يبق سواها.

فقالوا ضم هذه المنطقة إلى المناطق التي فتحوها.

د. محمد عبده

حياك الله أخي الرائع دكتور جميل.

حتى الوكيل في قراءته لتاريخ الخلافة الراشدة ذهب إلى ما ذهبت إليه.

لكني أختلف معكما فقد خلط المؤرخون بين معركتين مهمتين هما اجنادين واليرموك.

والراجح أن اجنادين كانت قبل وفاة الخليفة أبو بكر الصديق بثلاثة أشهر.

فظن بعض المؤرخين أنها اليرموك.

في حين من الراجح أن اليرموك وقعت سنة 15 هج.

د. محمد عبده

أرأيت دكتور من هنا جاء الخلط بين المعركتين.

وأهلا وسهلا بالأستاذ القدير بكيل.

بكل تأكيد فأغلب السكان هم من الفاتحين إلى جانب أهل المنطقة نفسها وتمصير المدن في عهد الخليفة عمر بن الخطاب تؤكد ذلك.

أ. جميل الأشول

صحيح ما ذهبت إليه أخي الغالي دكتور مصطفى أن بعض المصادر نقلت أن معركة اليرموك كانت في 5 رجب سنة 15 هجرية..لكن الراجح الذي تطمئن له النفس أنها كانت في 28 ذي القعدة 13 هجرية..للأدلة والشواهد الكثيرة التي تقوي هذا الرأي. .وأهمها أنها كانت باتفاق أهل التاريخ بآخر خلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأول أيام خلافة عمر رضي الله عنه. وأبو بكر توفي باتفاق سنة 13 هجرية..وتولي عمر رضي الله عنه كان في سنة 13 باتفاق.

أ. جميل الأشول

السؤال الذي يطرح نفسه، وحوله يفهم مشاركة أهل اليمن في الفتوحات الإسلامية. ..

لماذا شارك أهل اليمن دون غيرهم، بأهاليهم وذراريهم، وسادتهم وعوام الناس ؟..ولماذا لم يرجع هؤلاء كلهم بعد المشاركة إلى اليمن مثل غيرهم من المشاركين؟ ولماذا استوطنوا المناطق المفتوحة؟ ورضوا بها وطن جديد دون الوطن الأم؟

د. مصطفى غشيم

برز كثير من اليمنيين في الفتوحات الإسلامية في بلاد المشرق الإسلامي لكن في اعتقادي ان دورهم في فتوحات المشرق الإسلامي كان دورًا ثانويًا، ناهيك عن رفض الخليفة الو بكر الصديق رضي الله عنه مشاركة اليمنيين في الفتوحات.

أما إذا ما أتينا لدور أهل اليمن في فتوحات المغرب الإسلامي لوجدنا انه كان دوراً رئيسياً فأغلب قادة وأمراء فتوح المغرب وإفريقيا والأندلس جلهم يمنيون…

أ. محمد نصر

اين موقع غزوة ذات الصواري في زمن عثمان رضي الله عنه.

د. مصطفى غشيم

كانت في عام 31 هجرية وقيل في عام 34 وقيل عام 35 هجرية ...كانت بعد محاولة العلاء وغزوات معاوية.

أ. فيصل علي سعيد

ما هي الأسباب التي جعلت الخليفة ابي بكر في تقليص. ورفض مشاركتهم في المشرق.

أ. سامي القرشي

بحثت في هذه المسألة الآن فوجدت أن الدراسات الحديثة أكثر ميلا للعام 13 هجرية على الرغم من أن المصادر التي ذكرت أن المعركة كانت في 15 أكثر من التي ذكرت بأنها كانت في 13، و ليس العبرة بالكثرة لأن أغلبها تكرار و معلومات منقولة، إذ أن كل مصنف ينقل معلوماته مما يتوفر لديه من مؤلفات سابقة، و لن تجده دقيقا إلا فيما أورد من أحداث عاصراها أو قريبة من عصره.

أ.بكيل الكليبي

هل هذا الرفض يقودنا إلى قول احد المؤرخين السعوديين ان الخلافة رفضت اليمنيين واكتفت بدورهم كطباخين في مؤخرة الجيش هل هذا حقيقة.

د. مصطفى غشيم

ربما يمكن السبب في ردة بعض أهالي اليمن ، كقيس بن مكشوح ...وخاله عمرو الزبيدي..

أ. جميل الأشول

أولا هي معركة وليست غزوة..ثانيا تسمية ذات الصواري ليس لها علاقة بموقع المعركة، وإنما سميت ذات الصواري لكثرة الصواري بالسفن وربما وصلت إلى 500 أو 600 كما يقول الطبري..ثالثا موقعها اليوم قريبه من السواحل التونسية .

أ. جميل الأشول

كلامه لا يمت التاريخ الإسلامي بصله..وإنما يمت لتاريخه المزيف، المعشعش في مخيلته.

د. مصطفى غشيم

الشاش إقليم متاخم لبلاد الترك، وفرغانة مدينة وكورة مما وراء النهر متاخمة لبلاد تركستان، وكاشغر هي أدنى مدائن الصين افتتحها قتيبة بن مسلم.

فالعبور إليها كان ضمن خطة رسمها الحجاج بن يوسف قبل مماته، فقد خاطب ابن عمه محمد بن القاسم الثقفي وقتيبة بن مسلم الباهلي حين أطلقهما لغزو هذه البلاد قائلآ : " أيكما سبق إلى الصين فهو عامل عليها وعلى صاحبها".

 د. محمد عبده

لعل أحد تلك الأسباب الرغبة الذاتية في الهجرة لمناطق قد ألفوها فكثير من القبائل اليمنية استوطنت العراق قبل الإسلام وبعده وكذلك الحال في بلاد الشام.

قد يقول البعض تأسيا بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

ولكن الرسول كان يخرج بإحدى زوجاته وليس كل أهله كما فعل اليمنيون.

اسمح لي أخي العزيز دكتور مصطفى أن أختلف معك.

كيف دورا ثانويا وأبي موسى أشعري وغيره من القادة اليمنيين تولوا قيادة معارك مهمة مثل نهاوند وجلولاء واصبهان وغيرها.

ثم كيف ثانويا والخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ولى أبو موسى الأشعري ولاية البصرة لتكون منطلق لتحركات جيشه لاستكمال الفتوحات في بقية المناطق في البحر الأبيض المتوسط بالقرب من الإسكندرية.

هذه سياسة عامة اتخذها الخليفة أبو بكر الصديق لأنه ربما رأى في مشاركتهم خطرا على المسلمين في أرض المعركة، وكانت الفتوحات الإسلامية في بدايتها

ولكن حينما اتسعت دائرة الفتوحات الإسلامية خرج الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن هذه القاعدة التي وضعها أبو بكر الصديق رضي الله عنه وسمح للقبائل التي ارتدت وعادت إلى الإسلام وثبت حسن إسلامها.

 د. محمد عبده

أخي العزيز هذا كلامه هذيان وغطرسة وتكبر

ولا يمت للحقيقة بصلة (كلام عجائز )

أ. جميل الأشول

جميل جدا أن نختلف على قاعدة الحجة تلاقى بالحجة. ..أخي المؤرخ الحصيف دكتور محمد عبده. ..دعني أضع أمور لابد أن تأخذ بعين الاعتبار وهي:

- أول مشاركة لخالد بن الوليد رضي الله عنه في فتوح الشام كانت معركة اليرموك وهذا اتفاق بين المؤرخين، وتكاد تجزم بذلك.

- كانت فتح دمشق في سنة 14 هجرية، ولم يختلف أحد من المؤرخين المعتبرين القدامى في ذلك (حسب ما أعلم ).

- في فتح دمشق شارك خالد بن الوليد رضي الله عنه، ولم تختلف المصادر في ذلك (حسب ما أعلم ).

- كان فتح دمشق بعد معركة اليرموك، ولم يتكلم من المؤرخين أنها كانت قبلها، لأنها نتيجة من نتائجها.

إذن أيها العزيز كيف كانت معركة اليرموك في سنة 15 هجرية؟

ناهيك كما يقول الطبري وخليفة وابن الجوزي وابن الأثير والذهبي وابن كثير، أن معركة اليرموك كانت في آخر خلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأول أيام خلافة عمر رضي الله عنه، وأن أول قرار اتخذه عمر هو عزل خالد بن الوليد رضي الله عنه عن قيادة الجيش الإسلامي في الشام..والمتفق عليه بين المؤرخين أن أبا بكر توفي في سنة 13 هجرية، وأن عمر تولى سنة 13 هجرية. ..إذن كيف كانت في سنة 15 هجرية؟ .

 د. محمد عبده

 ليس أهل اليمن فحسب كل من ارتد.

أ. فيصل علي سعيد

اعتقد ان أمور. الدولة الإسلامية حصل فيها إقصاء للبعض والكثير ممن هم ليسوا من قريش أما كلام. هذا الدعي على تاريخ اليمن. الإسلامي فلا يعتد به هو تعبير بما يدور في خوالجهم كتعبير عن النقص. الذي يعانيه بعض الأقلام كهذه.

د. مصطفى غشيم

أكثر من 85 % من قادة الفتح في بلاد المغرب والأندلس كانوا من أهل اليمن ...مقارنة بمن سبقهم في تولي القيادة في بلاد الشام…

د. مصطفى غشيم

إذا كان أبو موسى الأشعري وغيره من القادة اليمنيين قد اقتصرت جهودهم في فتوحات بلاد الشام والعراق، فالنعمان بن مقرن تولى فتح إفريقيا وموسى بن نصير تولى فتح الأندلس وعنسبة بن سحيم فاتح جنوب فرنسا وعبدالرحمن الغافقي فاتح غرب فرنسا..هذا ما قصدته.

أ. جميل الأشول

كلام رائع جدا..لكن ما يخص أن أهل اليمن خصوا بجهة الشام في الفتوحات فقط. .يحمل على بدايات إرسال الجيوش الفاتحة في عهد الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه. ..لأن كل بلاد كانت توجه إلى جهة معينة وتحت راية واحدة. ..وهذا الكلام مذكور في فتوح البلدان للبلاذري. وأيضا ذكره شيخنا الفاضل العلامة أ.د. عبدالرحمن الشجاع حفظه الله. ..وبعد ذلك شارك أهل اليمن في جميع جبهات الفتوح سوا بالعراق أو بلاد فارس وما ورآها أو فتوح الغرب بداية من مصر ونهاية بالأندلس.

د. مصطفى غشيم

صحيح ... ففي ما يخص فتوح مصر يشير ابن عبدالحكم ان أكثر من ثلتي جيش عمرو بن العاص كانوا من أبناء غافق إحدى قبائل عك اليمانية .

د. محمد عبده

يمكن الرجوع إلى كتب فتوح الشام للواقدي (ت207هج) وفتوح الشام للأزدي المتوفي 231هج.

وكتاب الفتوح لابن أعثم (ت314هج).

 د. محمد عبده

بارك الله فيك أخي العزيز دكتور فيصل.

كل مرحلة تاريخية لها سياستها ففي عصر الخلفاء الراشدين اجتهدوا بما يخدم مصلحة الأمة الإسلامية.

وكذلك الخلفاء الأمويين الذين قربوا اليمنيين وكانوا عصب الدولة وقوتها وكان لهم دور كبير في فتوح خراسان وغيرها.

وقد تحدث بعض الأخطاء من قبل هذا القائد أو ذاك أو حتى وشاية من قائد آخر فيتم عزله وكما قال الدكتور مصطفى فجل قادة فتوح المغرب والأندلس هم يمنيون.

لكن انظر عندما تدخل عناصر جديدة في الإسلام مثل الفرس والترك في المشرق والبربر والصقالبة في الأندلس تحاول كل فئة إبراز وجودها على حساب الأخرى.

وهم بشر بطبيعة الحال.

د. محمد عبده

صحيح أخي الغالي حفظك الله

لكن النعمان بن مقرن استشهد في نهاوند سنة 21 هج.

 أ. فيصل علي سعيد

شكراً لك د.محمد على هذا التعقيب لذا بد أن نذكرها في التدوين من باب الأمانة العلمية.

أ. جميل الأشول

لعله يقصد حسان بن النعمان والي أفريقيا في عهد بني أمية المتوفي سنة 86 هجرية. .وهو يمني من الازد..ويقال كان أكفأ من تولي أمر أفريقيا.

د. مصطفى غشيم

بل وجد من يشكك ويتهم ويذهب إلى القول : بإنه كان يتم إقصاء اليمنيين من الوظائف وخاصة في العصر الأموي ... وقد دحضنا تلك التهم حينما أوردنا في أطروحتنا للدكتوراه قائمة بأسماء الموظفين اليمنيين... وهو ما يزيل الوهم عن كثير ممن يعتقدون خطأ بأنه كان يتم أقصى أبناء اليمن عن الوظائف...فالتشكيك بذلك لا يتفق مع عظمة هذه الدولة ومنجزاتها سواء في مجال الفتوح ونشر الإسلام أو في مجال السياسة والحرب والإدارة وحسن التنظيم المالي.

 أ. جميل الأشول

ان أردت الحقيقة التاريخية مجردة من كل ما يشوبها. .لقد أعطي أهل اليمن ما يستحقوا من المناصب والتبجيل والتكريم...وإنزالهم منازلهم من التقدير. .سوف أضرب لك مثالين لأشهر معركتين في تاريخ الخلافة ..الأولى معركة اليرموك أنظر كم هم القادة الفعليين بالمعركة، حيث قسمت إلى كراديس، وكم كان نصيب أهل اليمن في قيادة الكرديس ... كثير جدا آمثال عمرو بن معدي كرب الزبيدي ومسيرة العبسي والحارث بن عبادة ومالك بن الحارث النخعي المعروف بالاشتر والباقي سوف اتركهم لمن يريد الاستزادة .. أما عن دور القبائل اليمنية، فقد حضيت بنصيب الأسد من حسم المعركة، حيث سلمت ميمنة الجيش الإسلامي للقبائل اليمنية مذحج وحضر موت والازد وحمير وخولان وهم من حسموا أمر المعركة. ..أما المثال الثاني معركة القادسية، أنظر من هم القادة هناك بعد سعد القائد العام جرير بن عبدالله البجلي وقيل بن مكشوح المرادي وعمرو بن معدي كرب الزبيدي والاشاعرة وعكس بكل سادتها وغيرهم كثير. . أما دور القبائل اليمنية فيها فقد أعطوا أيضا الميمنة بجيلة ومراد وهمدان والنخع وكندة وغيرها من القبائل. ..وعليها قس ما أعظم من تولي ولاة وقادة ومستشارين وتخطيط المدن الجديدة ونسبتها بالغالب لها، أو تسمية سكك وأحياء بأسماء مناطق اليمن القادمين منها...فبالله عليك أي إقصاء أو تجاهل لأهل اليمن؟ ..علينا أولا أن نعرف في قرارة أنفسنا أن أهل اليمن هم النجوم في زمانهم، والميزان ودقته في ترجيح الكفة.

أ. جميل الأشول

هناك تنبيه تاريخي مهم، وهو أن أغلب الناس لا يفرق بين دور أهل اليمن الذين ارتدوا وبين أهل اليمن الذين لم يرتدوا وهم السواد الأعظم ...وإذا ذكر دور أهل اليمن خلط بين هذا وذاك.

أولا علينا أن نعرف حقيقة تاريخية لما ارتدت أو كفرت شبه الجزيرة العربية بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبقى إلا المدينة المنورة ومكة وقرية جواث بالبحرين ، كان إلى جانب هؤلاء أغلب مناطق اليمن حيث لم ترتد أو تكفر كما فعلت باقي بلاد العرب بالجزيرة العربية. ..عند ذلك أرسل الخليفة الأول أبو بكر الصديق رضي الله عنه أنس بن مالك رضي الله عنه رسولا إلى أهل اليمن يستنجدهم في نصرة الإسلام والدفاع عنه.. وأرسل برسالته المشهورة المذكورة في كتب التاريخ. ..وبعد أيام قفل عائدا أنس إلى المدينة. .. فدخل على أبو بكر الصديق رضي الله عنه وقال : يا خليفة رسول الله وحقك على الله ما قرأت كتابك على أحد إلا بادر إلى طاعة الله ورسوله، وأجاب دعوتك تجهز وافي العدد والعديد والزرد النضيد، وقد أقبلت إليك يا خليفة رسول الله مبشرا بقدوم الرجال وأي رجال، وقد أجابوك شعثا غبرا وهم أبطال اليمن وشجعانها. .وقد ساروا إليك بالذراري والأموال والنساء والأطفال، وكأنك بهم وقد اشرفوا عليك ، ووصلوا إليك فتأهب إلى لقائهم ..فسر أبو بكر سرورا عظيما ..ولما وصلت القبائل كلا على حده. .كيف كانت تستعرض أمام ابو بكر الصديق رضي الله عنه والجيش الإسلامي بالمدينة. ...

بالله عليكم من ذي ظلمهم ولم يعرف حقهم واستنقصهم، ولم يعلم قدرهم، جهلا أو عمدا نحن أم أبو بكر الصديق رضي الله عنه؟ ..الذي عرف ان نصرة الدين وعودته إلا يكون إلا بأهل اليمن. .ولذلك استنجد بهم..وما خابت فراسته...

فأنا من ركب الموجة التي نسمعها هذه الأيام من أن أهل اليمن هضموا واستنقصوا.

د. نشوان الوجيه

شكراً لكل من شارك في حلقة الليلة وكم كنت أتمنى ان أشارك فيها لكنا لم نتمكن بسبب ظروف خاصة.

وسؤالي هو: هل ما قام به بعض الدعاة الحضارم في بلاد الهند وجاوه وغيرها يصنف في الفتوحات أم ان الفتح لا يكون إلا بالسيف والرمح والخيل.

ارجو تسليط الضوء على ذلك .

لان ثلث العالم الإسلامي كما يقال دخل على يد أولئك الدعاة الذين حملوا روح الإسلام وأخلاقه وشمائله دون الحاجة إلى حرب أو قتال .

ودمتم

 د. محمد عبده

يا مرحبا بأخي العزيز الدكتور نشوان

بالفعل كان للدعاة الحضارم دور كبير في نشر الإسلام في الهند وماليزيا واندونيسيا وغيرها وكونوا ممالك إسلامية في تلك المناطق التي فتحوها بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى يقول سبحانه وتعالى ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ) صدق الله العظيم.

والهدف من رفع السيوف هو نشر الإسلام.

فإن تحقق بالدعوة السلمية فهو فتح مبين ونصر من الله وإظهار لدينه عز وجل.

وبالتالي لا فرق بينهما في الهدف والغاية فكلاهما فتح.

وإن كان بعض المؤرخين يفرق بينهما.

لكني شخصيا لا أفرق بينهما.

كما سبق وأن ذكرت.

د. محمد عبده

معركة ذات الصواري في البحر الأبيض المتوسط

 بالقرب من الإسكندرية

د. محمد عبده

شكرا جزيلا لكل من ساهم في هذه الحلقة فقد كانت حلقة رمضانية علمية أخوية هادئة جدا

 قد كتب الله أجركم جميعا ووفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

وشكرا جزيلا لعميد مؤرخي التاريخ اليمني القديم بخلقه وعلمه ومنهجه ورصانة أبحاثه أستاذنا العلامة سعادة الأستاذ الدكتور عبدالله أبو الغيث على ثقته بترشيحي لإدارة هذه الحلقة

ألف ألف شكر

خواتم مباركة للجميع

التعليقات (0)