الدراما التاريخيـة بين الفن والسيـاسة (3)

سلسلة حلقات برنامج النقاش الرمضاني التاريخي

الحلقة العشرون:

   20 رمضان 1441ھـ / 13 مايو 2020م

الدراما التاريخيـة بين الفن والسيـاسة

رئيس الجلسة:

د. أحمد المصـري

ا. صفية الدبعي

مساء الخير.

المسلسلات الدرامية التي عرضت على مراجع تاريخي من جهة معتمدة مثل الأزهر الشريف مثلاً أو مؤرخين ثقة أخذت مكانها في الذاكرة العربية للمشاهدين سواء من الفئة المثقفة أو الفئة العادية على سبيل المثال اذكر مسلسل محمد رسول الله بأجزائه ومسلسل القضاء في الإسلام ومسلسل عمر بن الخطاب .. لكن من يلزم الجهة الممولة للمسلسل بعرض السيناريو على أهل الثقة . يبقى هذا الشيء رهن بإرادة صاحب المسلسل أو الجهة الممولة له.. ولأن الإعلام هو الجهة الأسرع في التأثير على الشريحة الأكبر من الناس تأتي المسلسلات ذات التأثير والإرادة السياسية كمسلسل ممالك النار أو ارطغرل والآن مخرج (7 ) أو (ام هارون) لأهداف معروفة اما مسلسلات الغزو الفكري المشوهة للإعلام والفكر ورموز الأمة فحدث ولا حرج .

 يبقى السؤال هل نظرية المؤامرة هي من تمول مثل هذه المسلسلات ام اننا امة تدمر هويتها من تلقاء ذاتها بدون اجر؟

د. احمد المصري

أتذكر ذلك تماما، خاصة مسلسل محمد رسول الله. اعتقد ان الدراما في ذلك الوقت لم تكن قد تسيست بعد، كانت تسعى لتقديم رسالة نبيلة.

ا. صفية الدبعي

المتلقي المثقف أو العارف بإمكانه التمييز بين الغث والسمين وبين الحق والباطل ولو إلى حدٍ ما .. لكن ماذا عن العامة .؟ ليسوا كلهم قادرين على ذلك، وتنطلي عليهم الفكرة التي اريد للمسلسل ان ينشره .

الحل :

لم لا يتبنى المثقفون والعلماء والمؤرخون بشكل رسمي فردي أو جماعي على وجه التحديد مهمة التصحيح والنقد التاريخي وعرضه للعوام بشكل مؤثر على وسائل الإعلام المختلفة.. اعتقد ان هذا من واجبات العالم وزكاة علمه المفروضة تجاه مجتمعه .

"وجهة نظر"

د. احمد المصري

الدراما في أصلها تستهدف العامة وليس أهل التخصص، وقد أشار إليها بروف. احمد السري إلى ضرورة تصدي الكادر الأكاديمي و أهل الاختصاص لهذه الأعمال ونقدها و تعريتها، سواءاً في حلقات النقاش أو على وسائل التواصل الاجتماعي أو رفع قضايا عليها أمام المحاكم.

ا . صفية الدبعي

أتمنى خروج توصيات بهذا من حلقة النقاش هذه والاهم العمل بها.

د. احمد المصري

كان البروف. قد بدأ بتسجيل توصيات على بعض الحلقات أرجو ان يتم الاتفاق على أيضا على مجموعة من التوصيات حول حلقة اليوم.

أ. د. عارف المخلافي

حياك الله دكتور أحمد.

ان كان المقصود أنا، فمع الأسف لم أتابع بسبب ان العشر الأيام الأخيرة كانت اختبار مقرراتي تحديدا، ولذلك انشغلت كثيرا ولم اتابع بالشكل المطلوب، ولذلك لم أسجل، لكن اقترح ان يكتب كل شخص توصيات في ضوء ما نوقش، وان تصاغ من قبل لجنة صياغة، ويستخلص منها ما يوصل الغرض.

د. احمد المصري

المعذرة . نعم اقصد البروف. عارف.

نعم دكتور إسماعيل.

هذه واحدة من المشاكل الناتجة عن متابعة الدراما، فأينما حليت تنهال عليك أسئلة حول صحت تلك الأحداث و البعض يبدأ بمناقشتك في تفاصيلها ويستشهد بما شاهده، وهذا ما أشرت إليه بأن الدراما أصبحت مصدر المعلومة التاريخية.

أ.بكيل الكليبي

إلى جانب ان للدراما نتائج سلبية هناك جوانب ايجابية قد تعالج بعض السلوكيات الخاطئة في المجتمع على سبيل المثال لا الحصر الثأر .. وكمان الدراما الساخرة أيضا تعد سلطة حقيقية للنقد البناء للسياسات الخاطئة سياسياً، ثقافياً، اجتماعياً، محمد الربع نموذج.

د. احمد المصري

هناك دراما عديدة عالجت عدة قضايا، أتذكر أيضا مسلسل الكف و المخرز الذي يتناول مسألة التسلط.

ركزنا في الحلقة على "الدراما الممنهجة" التي يتم إنتاجها بأموال طائلة، و أصبحت تغطي مساحات كبيرة من برامج الفضائيات العربية المشهورة، وتحمل رسالة سياسية أو مذهبية معينة.

أ. عبدالواحد الدفعي

شكرا يا دكتور على هذا العرض والتعريف الممتع للدراما التاريخية ..

وما أود طرحه في هذا السياق ان الدراما التاريخية تكتسب أهمية بالغه في كونها تجسد الماضي على شكل عمل درامي بالصوت والصورة ينقل خيال المشاهد العادي إلى عالم آخر وقرون وأزمنة غابرة لم يسمع عنها شيء، و لن أخوض كثير في تأثير هذه الدراما على المتلقي .. أما واقع الدراما التاريخية في اليمن يكاد يكون شبه منعدم وما نذكره من مسلسلات مسلسل سيف بن ذي يزن الذي ظهر مشوه و مسلسل الفجر الذي كان بحق عمل درامي ناجح نقل خيال جيل ما بعد الثورة إلى الواقع المعاش للآباء والأجداد في ظل حكم الأئمة .. وكون المجتمع لا يقرا فبالتالي سيبقى التاريخ حبيس عقول علماء ودارسي التاريخ الأمر الذي يحتم على معشر المؤرخين في اليمن السعي لإيجاد كيان داعم يتبني نشر تاريخ اليمن الحضاري في مختلف الأزمنة على شكل دراما حتى يعرف اليمني في المقام الأول بتاريخ البلد الذي يعيش فيه و يتحصن من الأفكار التي تبث وتنتقص فيه من تاريخ اليمن ونعرف العالم بتاريخنا فكم من الدول والمجتمعات ظللت المشاهدين بصنعها لنفسها تاريخ ليس له وجود.

أضف إلى ذلك تاريخ اليمن الإسلامي والدول والأئمة الذين حكموه .. فمثلاً لو تم إنتاج مسلسل يتناول حياة الشوكاني أو الملكة أروى بنت احمد الصليحي أو تاريخ الإمام الهادي منذ قدومه إلى اليمن والأئمة الذين جاءوا بعده .. كل هذا التاريخ يجب ان يعرفه جميع أبناء اليمن حتى يستفيد من إيجابيات الماضي ويتجنب سلبياته.

د. احمد المصري

إنتاج الدراما يحتاج إلى إمكانيات ضخمة جداً و مقومات إنتاج المسلسلات التي ذكرتها في منشورك غير متوفرة اليمن.

أتذكر أن إذاعة صنعاء كانت تبث برامج تاريخية عن شعراء و أدباء اليمن في العصر الحديث، وكانت من أفضل البرامج التي قدمتها الإذاعة.

د. أحمد العرامي

حققت الدراما السورية انتشار واسع في الجانب التاريخي مثل إخوة التراب وقد احتجت عليه تركيا والأردن ومسلسلات صلاح الدين والظاهر بيبرس وخالد ابن الوليد والقعقاع والفاروق عمر والمسلسلين الأخيرين بتمويل تركي، وفي الجانب الخيالي مسلسلات الجوارح والكواسر والعوسج ومسلسل الموت القادم إلى الشرق ومضمونه عصابة تستولي على مدينة متطورة، وقد احتج الكيان الإسرائيلي عليه

ومسلسل الفوارس كان فيه إسقاط على وضع دول الطوق والمقاومة وما إلى ذلك.

ومن وجهة نظري أفضل مسلسل سوري ناقش الوضع السوري بعد أحداث عام 2011م مسلسل الولادة من الخاصرة .. وتشهد الدراما حاليا تراجع بسبب الحرب وهجرة الكثير من النجوم إلى مصر والتضييق على الحريات والحصار الخليجي على المسلسلات السورية إضافة إلى انتشار الدراما التركية ونسبة المشاهدة العالية لها.

د. احمد المصري

تناولنا في نقاش سابق موضوع دراما الفنتازيا ممثلة لمسلسلات الجوارح و الكواسر و أثرها السلبي.

ا . فوزي الغويدي

لكن كتاب السيناريست قال بأنه رجع إلى مصدرين من مصادر دولة المماليك لا استحضر اسم الكتابين الآن.

وأيضاً اعتقد مؤخراً ان مسلسل عمر بن الخطاب ومسلسل الحسن والحسين من المسلسلات التي كان هناك مراجعة أكاديمية للسرد التاريخي الذي عرض.

د. احمد المصري

بكل تأكيد توجد قاعدة أو مادة تاريخية تتكئ عليها تلك المسلسلات، غير أن مسألة الانتقاء ومن ثم التحريف و التزييف تضل قائمة، أضف إلى ذلك بأن كتابة التاريخ تختلف من مؤرخ إلى أخرى، بحسب قرب ذلك المؤرخ من السلطة أو خصومته معها.

أ. حيدر علي ناجي

شكر وألف شكر على العرض الجيد وعلى الأسئلة الذكية وعلى طرق الموضوع بحد ذاته المشكلة في الدراما التاريخية أنها معظمها دراما دينية  تستهدف فجر الإسلام أو شخصياته وغالبا ما يتم استشارة المؤسسة الدينية في هذا النوع من الدراما خوفا من هجومها على العمل في خطب الجمعة فمثلا فيلم الرسالة وهو أفضل عمل فني تاريخي يشير في المقدمة إلى حصول الفيلم على موافقة الأزهر والمجلس الشيعي اللبناني ومن اشترك في صياغة السيناريو ليسوا متخصصين في التاريخ.

كما أعتقد أن المشكلة في الدراما التاريخية غابت هذا العام تماماً إلاِّ ما يتعلق بتاريخ اليهود .. فقد كانت الدراما التاريخية رغم عيوبها تجعل المشاهد يعيش في ظل عظمة التاريخ في هذا الشهر .. أما هذا العام فلا تاريخ لا جيد ولا سيء وهذا مناخ جديد يعلم الله إلى أين.

د. أحمد المصري

نحن الآن نعيش مرحلة صراع إقليمي و أيديولوجي و سياسي، الدراما أصبحت أداة توظيف لصناعة الرأي.

أ. حيدر علي ناجي

 سلمت يا دكتور لقد طرحت النقاط على الحروف ولو كنت قد قرأت مشاركتك هذه ما طرحت مشاركتي السقيمة.

هذه هي السياسة الجديدة ولا أظن أنها ستنتهي قريبا بل إنها ستظل تستغل هذا الجانب لتكوين وعي يطابق أو ينسجم مع أهدافها ويخشى أن يضيع المواطن العادي فلا يستطيع استجلاء الوقائع التاريخية إلا إذا رجع إلى بحث أكاديمي الذي لم يعد متوفرا بسهولة في ظل سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي بقضها وقضيضها.

د. أحمد العرامي

مسلسلات تحت ظلال السيوف وعمر بن عبدالعزيز وهارون الرشيد كلها مصرية وكتبها الكاتب عبدالسلام أمين وسيطرت على الكاتب فكرة وجود تنظيم خفي ينخر في جسد الدولة الإسلامية ويتصرف هذا التنظيم بكل أريحية.

اما مسلسلي "عمر" و"القعقاع" فهما بتمويل قطري في إطار سعي قطر للعب دور إقليمي وقرأت عن مسلسل "القعقاع" ان قطر مولته لان الأسرة الحاكمة تقول أنها من نسل القعقاع وهناك من يشكك في وجود القعقاع لان من ذكره سيف ابن عمر وهو مشهور بالكذب ومن يشككون يذهبون إلى ان سيف حاول تعويض ضعف قبيلته باختلاق شخصية القعقاع .. وفي المسلسل السوري الزير سالم تم إهانة كل ما هو يمني.. وعرض التلفزيون الأردني مسلسل الأخدود وهو مسلسل أردني بتمويل خليجي ومشاركة ممثلين سوريين وفي المسلسل ظهرت كل نساء وجهاء حمير فاسقات عاشقات اليهود وكنا حينها طلاب وبلغنا السفير حسين اللوزي فكان رده لا داعي للبعسسة وكان حينها مشغول بتسجيل فنان أردني مغمور لأغنيته يا زبيب الجبل يا رازقي يا ملوز.

اما مسلسل ممالك النار فإنتاجه من اجل مزاحمة مسلسل قيامة ارطغرل ومن ثم عثمان وإظهار السلطان سليم بتلك القسوة وفي أذنيه قرطين هو جزء من الصراع الإماراتي التركي وعند العودة إلى سبب إنتاج مسلسل "قيامة ارطغرل" نجد ان رئيس وزراء تركيا حينها قام بدعم الإنتاج لأنه امتعض من مسلسل حريم السلطان واعتبره اساءه لشخصه .. وأرى ان في مسلسل "قيامة ارطغرل" الكثير من الأخطاء التاريخية التي تصل إلى حد التزوير .. وفي بعض المسلسلات التركية مثل "قيامة ارطغرل" و"المحارب" و"العهد" تضخيم للقومية التركية التي تتجاوز القومية المرتبطة بالدين الإسلامي إلى القومية الطورانية التي تبناها حزب الاتحاد والترقي.

أ. حيدر علي ناجي

ليست شخصيات الأنبياء فقط بل جسدوا الملائكة كملاك الوحي وغيرها كما هو واضح في مسلسل يوسف الصديق.. وأعتقد ان المشكلة في التجسيد قد تم تجاوزها في مسلسلات عربية ومنها مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب فقد ظهر الأربعة الخلفاء ويقال أن منع التجسيد كان بسبب أن الممثل قد يمثل دورا مخلا في عمل آخر فتم اختيار أشخاص لن يشتركوا في عمل درامي آخر.

فهل هذه هي المعضلة التي كانت تحول دون تجسيد شخصيات الأنبياء والخلفاء الراشدين .. الخ.

د. احمد المصري

حفظك الله دكتور احمد العرامي. أجدك متخصص في نقد وتقييم الدراما التاريخية، وهذا ما نحتاجه فعلا.

وكما أشارت دكتورة صفية ومن قبلها بروف. احمد السري بأننا بحاجة إلى من يتولى مواجهة هذا التوظيف و التزييف في الدراما التاريخية.

مثل هذه المقالات و الطروحات النقدية ستحد فعلاً من عملية الانتقاء و التزييف بهدف توظيف الدراما في خلق توجهات معينة، أو على الأقل ستنشر الوعي بين الناس عن مدى خطورتها و غاياتها غير البريئة.

*استاذ حيدر: أعني تجسيد الأنبياء وهو ما ظل محرماً في الدراما التاريخية العربية.

 أ. عبدالواحد الدفعي

صحيح إنها تحتاج إلى إمكانيات ضخمة .. المقومات في اعتقادي أنها موجودة ولا مانع في الاستعانة بكتاب و مخرجين وممثلين عرب .. وهذه تبقى طموحات لا يمكن ان تتحقق إلا في ظل دولة قوية تأتي بإرادة الجماهير ومتحررة من قيود التبعية للخارج.

د. أحمد العرامي

أهلا وسهلاً أستاذ جميل انا كتبت وهناك من يشكك .. وبالنسبة لسيف بن عمر طالما هو غير ثقة فالأحرى عدم الأخذ بما روى.

ا . جميل الأشول

صحيح. وأنا أكدت ما ذهبت إليه دكتور أحمد من الهالة التي صنعها سيف لشخصية القعقاع من صحبة وأقوال قيلت فيه من أمثال أبي بكر الصديق رضي الله عنه .. واستدركت عليك ما يخص شخصية القعقاع من وجودها من عدمها .. فشخصية القعقاع كانت موجودة ولذلك يقول "ابن عبد البر" رحمه الله في الاستيعاب كما أذكر في حقه "لا يصحّ لهما عند أهل الحديث صُحبة ، ولا لقاء ، ولا رواية ، وكان لهما بالقادسية مشاهد كريمة ، ومقامات محمودة ، وبلاء حسن " انتهى من الاستيعاب" .. تحياتي لك دكتور أحمد.

ا . فوزي الغويدي

فعلاً . ومسلسلات التطبيع الرمضانية خير دليل على ذلك، فمسلسل أم هارون الخليجي الذي يعرض في رمضان هذا يتحدث عن أسرة يهودية عاشت في الكويت في أربعينيات القرن الماضي وهو ما يراه الكثيرون بأنه دعوة للتطبيع.

أ. جميل الأشول

جميل كلامك دكتور أحمد في حق سيف .. لكن حاله حال أغلب من روى أحداث التاريخ الإسلامي الجدلية التي عملت جدل حتى اليوم ، بل وعملت شرخ لم يصلح حتى اللحظة .. وهم الواقدي الكلبي الأب والابن لوط بن يحيى (أبو مخنف) وغيرهم .. ومع ذلك رواياتهم في التاريخ مقبولة عند أغلب المؤرخين بل وعلماء الجرح والتعديل . . ما لم يكن هناك رواياتهم تحض رواياتهم .. لكن في مسائل التاريخ التي يبنى عليها شيء عقدي لا تقبل رواياتهم .. كذلك في الحديث لا تقبل رواياتهم.

دعني أقول لك شيء ربما لا يعرفه إلا المتخصص في روايات الجرح والتعديل. ..هل تعرف ان جميع طرق أحداث قتل الحسين بن علي رضي الله عنه من طريق لوط بن يحيى أبو مخنف وحاله حال سيف. ..أيضا أحداث وقعة الحرة جميع طرقها محصورة بين أبو مخنف وسيف بن عمر التميمي. ..وغيرها من الأحداث. ..فلابد كما قلت ان نأخذ الأحوط عند التعامل في رواياتهم .. بل ونقدها ووضعها تحت المجهر التاريخي.

د. أحمد العرامي

لذلك نقول الكذب لا يجزأ.

د. أحمد العرامي

الدراما التركية ايا كان الموقف منها لكن الثابت انها حققت حضور واسع في الوطن العربي وفي منطقتنا رداع كل حراس القات يتركون الحراسة وقت بث مسلسل "ارطغرل" يوم الخميس من قناة اليرموك ولم يستغل سرق القات ذلك لانهم جميعا مشغولين بمشاهدة المسلسل.

د. احمد المصري

ويبقى السؤال: كيف تحقق هذا الجذب؟

د. أحمد العرامي

مفارقة غريبة لكن هذا الواقع .. لجدي خال الوالد ديوان مفتوح ومنفصل ومفتوح طوال اليوم وفيه الكهرباء من مولد البئر الارتوازية ويوم الخميس ليلاً يحضر كل من في الوادي لمشاهدة المسلسل.

أ. د. عارف المخلافي

مهارات الإخراج، ومهارات الأداء، ومهارات عنصر الإثارة والتشويق، مهارات الإخراج، الإنفاق على إخراج عمل مثير ..

فسبحان الله، وكأن الناس قد حرموا من معايشة أبطال يشبعون نهمهم للإحساس بقوة افتقدوها.

د. أحمد العرامي

اعتقد لأن تركيا في عهد حزب العدالة والتنمية لديها مشروع يهدف إلى إعادة النفوذ في الوطن العربي لذلك يصرح اردوغان قائلاً إرث أجدادي.

د. احمد المصري

بروف عارف . وماذا عن مضمون الدراما نفسها؟

أ. د. عارف المخلافي

هذا ما تكلمنا عنه من الصباح.

 من حقهم ان يعتزوا بتاريخهم، وانا في الحقيقة معجب بإدارتهم لتاريخهم العريف بما يخدم مصالحهم، بصرف النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا معهم.

د. احمد المصري

صحيح. وهو ما تم تلخيصه في ملخص الحلقة .. احببت ان اسمع رأيك ايضا في مضمون الدراما نفسها.

أ. د. عارف المخلافي

تشتي الصدق.

انا منذ حوالي 20 عاما، لم أتابع أي مسلسل، باستثناء باب الحارة، تو "غربة البن"، والسبب إنني كرست وقتي لمعارف أخرى.

ومن ناحية ثانية اعتبره مجنون من يتابع مسلسل 100 أو 200 حلقة.

د. صادق الصفواني

شكراً دكتور احمد المصري على اللغة التي قدمت بها عرض حلقة اليوم - الدراما التاريخية.

أجد بأنه قبل الغوص في انتهاك الدراما المرئية للذاكرة التاريخية من قبل المخرجين وشركة الإنتاج يجب ان نقف عند مؤلفي الروايات والأعمال الدرامية .. نجد ان الكتاب هم من ينتهكون النصوص التاريخية نتيجة سطحية معلوماتهم التاريخية وضعف دقة مصادرها.

إلى جانب اعتمادهم عند صياغة الرواية وحباكتاها المثيرة على المنهج الأدبي الذي يدعم الخيال عن الحقيقة. وهنا الخلاف بين التاريخ والأدب، فإذا التزم كاتب الرواية والأعمال الدرامية بصياغة الحدث التاريخي بأسلوبه الأدبي دون ان يمس دقة المعلومة فلا بأس.

فأنه لا يستبعد ان يلتزم المنتج والمخرج بأبعاد المعلومة التاريخية مع إدخال بعض المشاهد غير المخلة بالفكرة.

وهنا في تصوري تقع مسؤولية الجهات المختصة محليا ودوليا. ممثلة بوزارات الثقافة والأعلام والتعليم العالي والمجالس التشريعية ومنظمة اليونسيف واليونسكو في ردع ومحاسبة تجاوزات وانتهاكات كتاب ومنتجي الأعمال والدراما التاريخية .. وممكن يصل الأمر إلى المحاكم الدولية لإيقاف اي عمل يمس ذاكرة امة من الأمم أو قلب حقائقها التاريخية والتراثية والحضارية.

د. احمد المصري

شكراً دكتور صادق.

كثير من الكُتّاب يعتمدون بشكل كبير على الرواية الأدبية التاريخية في صناعة الدراما و لنا في فلم و ا اسلاماه خير مثال، حيت تم اعتماد قصة الفلم التاريخي من رواية الأديب علي أحمد با كثير.

تقريباً أصبح لدينا قناعة بأن على المؤسسة الأكاديمية واجب يجب أن تؤديه تجاه قضية توظيف الدراما التاريخية و تزييف النصوص و الأحداث بما يخدم ذلك التوظيف أو كما أسماه بروف. عبدالله أبو الغيث "عُهر الدراما التاريخية" .. من هذا المنطلق ربما نخلص إلى مجموعة توصيات بهذا الخصوص.

الدراما التاريخيـة بين الفن والسيـاسـة (1)

التعليقات (0)