المؤرخ أسد رستم وكتابه "مصطلح التاريخ"

المؤرخ أسد رستم وكتابه "مصطلح التاريخ"

 

 

مقدمة:

يعرض لنا المؤلف الدكتور "أسد رستم" في كتابه هذا رسالة واضحة في مصطلح التاريخ محاولاً تأسيس قواعد للتأريخ بوصفه علماً له شروطه ومؤهلاته التي يجب أن يحصل عليها كل من أراد العمل به.

وهو يربط ذلك كله بعلم "مصطلح الحديث"، مستفيداً من قواعده ومناهجه ومطبقاً الكثير منها على رواية التاريخ.

ويتألف الكتاب من مقدمة وأحد عشر باباً يعرض فيها الطريقة التي يجب أن يمارس بها المؤرخ عمله.

والكتاب هو أوّل كتابٍ وَضع باللغة العربية في موضوعه، وقد طُبع عدّة طبعات.

فصول الكتاب:

الباب الأول: التقميش وهو جمع الأصول والوثائق والآثار، وكل ما يتعلق بالمرحلة التاريخية التي يدون المؤرخ عنها.

الباب الثاني: يعرض العلوم الموصلة التي يجب على المؤرخ الإلمام بها.

الباب الثالث: نقد الأصول؛ لتميز حقيقها من زائفها.

الباب الرابع: تنظيم العمل وترتيب الأصول حتى يسهل الوصول للمراجع.

الباب الخامس: يعرض كيفية تفسير النص ظاهراً وباطناً.

الباب السادس: العدالة والضبط، وهنا تناول الأخلاق التي يجب أن تتوفر لدى المؤرخ بشكل عام.

الباب السابع: تكلم عن إثبات الحقائق المفردة، أي: التي لم تروَ إلا مرة واحدة وهل نقبلها أم نردها؟ ويستعين في ذلك بعلم الحديث وشروط قبول أحاديث الآحاد.

الباب الثامن: الربط والتأليف، أي: الربط بين الحقائق المختلفة والتأليف بينهما سواءً بطريقة الترتيب الزمني القصصي أو حسب موضوعاتها.

الباب التاسع: الاجتهاد، أي: ان يجتهد المؤرخ في تلافي ما قد يقع من فراغ بالمعلومات المؤرخة.

الباب العاشر: التعليل والإيضاح، أي: بربط الأسباب بالمسببات كمحاولة الاستفادة من الأحداث الماضية في فهم الحاضر والعمل للمستقبل.

الباب الحادي عشر: العرض (عرض المؤرخ حقائقه).

الخلاصة:

يؤكد الدكتور أسد رستم ضرورة الاهتمام بمصطلح للتاريخ يضبط أخباره ويمحص رواته، كما هو الحال في علم الحديث، وهو يستمد غالبية القواعد التي عرضها في الكتاب مما وضعه المحدّثون وقرّروه.

بل وينقل نصوصاً طويلة من متون الحديث وعلم الرجال على سبيل الاستشهاد والاستفادة من القواعد العظيمة التي وضعها العلماء المسلمون الأوائل والذين كانوا أول من اهتم بابتكار قواعد وقوانين فذّة توصلهم لحقيقة النصوص المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ قبل أن يفكر مؤرخو أوروبا في تقنين الروايات التاريخية وتمحيصها بقرون عدّة.

وأخيرًا:

الكتاب لا غنى عنه للمؤرخ الباحث، بل لكل من عني بالبحث العلمي الإنساني.

 

 

 

المرفقات
العنوان تحميل
المؤرخ أسد رستم وكتابه "مصطلح التاريخ" تحميل
التعليقات (0)