عبد العزيز الرشيد مؤرخ الكويت الأول

عبد العزيز الرشيد مؤرخ الكويت الأول

عبدالعزيز بن أحمد الرشيد البداح الكويتي الحنبلي «كما كان يقدم نفسه في كتبه» المعروف بأنه أول مؤرخي الكويت.

ويقول في بعض اللقاءات أنه كان يحدث نفسه كثيراً بتدوين سفر في التاريخ يوثّق لبلاده قبل زمن طويل من شروعه الفعلي في جمع مادته، وكان يعتبره هدية لوطنه وشعبه، ولا غرابة أن تهيأت له سبل كتابة مثل هذا السفر المهم منذ صباه، حيث حفظ القرآن في طفولته، وطلب العلم على أيدي كبار علماء الإسلام في بلده والبلاد العربية مثل الشام والحجاز، فتعلم آداب اللغة والعلوم الشرعية قبل أن يعود إلى بلاده ويشارك في صنع التاريخ.

عبد العزيز الرشيد المعلم والإصلاحي:

عندما وصل المؤرخ عبدالعزيز الرشيد إلى الكويت بعد إحدى جولاته التعليمية في العام 1911م، وجد بوادر النهضة الثقافية في الكويت والتي تزامنت مع إنشاء المدرسة المباركية، وواجهها اندلاع موجات المعارضة والتشدد المناهضة للتعليم ومواكبة العصر، وكانت له مواقف واضحة وشجاعة حول عدد من القضايا الثقافية والتعليمية والتربوية والسياسية والإسلامية في الكويت.

وقد أهلته كاريزميته وثقافته وعلمه ووطنيته وحس المبادرة والمسؤولية إلى تقلد عدد من المناصب المهمة في تاريخ الكويت، فكان مديرا للمدرسة المباركية حاول خلالها تعديل المناهج لتتضمن مواد جديدة مثل الجغرافيا والهندسة واللغة الإنجليزية لأول مرة في تأريخ الكويت، ولكن ناهضه المتشددون الذين رأوا فيما ذهب إليه بدعة وانتهاكا لما حرموه من قبل من مواد دراسية على طلاب المدارس.

كان عبدالعزيز الرشيد يتسم بإيجابية مكنته من رؤية الفرص في عمق المشاكل، وكان حكيما ولم يكن ضعيفا ولم يستسلم لدعاة التقليد والرجعية، وحدث المحتوم وهو الصراع بين الحداثة والتقليد الذي أدى إلى أن يهدر المتشددون دمه بسبب موقفه المؤيد للصحافة في الكويت، والذي دفعه فيما بعد لريادة الصحافة العربية والإسلامية من الكويت.

كتاب تاريخ الكويت:

بدأ الرشيد كتابة سفره «تاريخ الكويت» في العام 1925م وانهمك في جمع المعلومات والوثائق له من جميع الثقات ذوي الصلة بالكويت في عهده سواء أكانوا داخل الكويت أم خارجه، وكان على رأس من وقف معه في هذا العمل العظيم الشيخ أحمد الجابر الصباح، الذي فتح له ديوان الحكم على مصراعيه ليستعين بوثائق الدولة ومستنداتها وعقودها الرسمية في تدوين وقائع التاريخ الكويتي من مصادرها الموثقة، هذا بالإضافة إلى المصادر الوطنية والخارجية الأخرى التي قصدها الرشيد عن ثقة ومعرفة لاستقاء الأخبار والأحداث والمعلومات بدقة وصدق.

إرث عبدالعزيز الرشيد:

خلف المؤرخ والكاتب والشاعر عبدالعزيز الرشيد عدد من القصائد المتفرقة  التي نظمها في مختلف المناسبات ، ولكن ما لا شك فيه أن أهم عمل له والذي ترك بصمته الواضحة فيه هو كتاب «تاريخ الكويت» وهو من ضمن ثلاثة كتب هي:

  1. رسالة تحذير المسلمين من اتباع غير سبيل المؤمنين.
  2. تاريخ الكويت في جزئين.
  3. رسائل الدلائل البينات في حكم تعليم اللغات.

المصدر: موقع كويتنا

التعليقات (0)