الخطيب البغدادي

الخطيب البغدادي

مولده:

ولد أحمد بن علي بن ثابت في قرية هَنِيقيا يوم الخميس الموافق 24 جمادى الآخرة 392هـ، ولعل هنيقيا قرب المدائن.

ونشأ في دَرْزِيجانَ، وهي قرية تقع جنوب غرب بغداد، كان أبوه خطيب وإمام دَرْزِيجانَ لمدة عشرين عاما.

نشأته:

أهتم أبوه به اهتماما كبيرا فكان شديد الحرص على إرساله لمن يعلمه القرآن والآداب المختلفة وعندما انتهى من تعلم مبادئ العلم في قريته صار يتردد على حلقات العلم في بغداد والتي كانت في ذلك الوقت منار العلم ومركزه في العالم الإسلامي، وألتزم حلقة أبي الحسن بن رزقوية، وكان محدثا عظيما، وله حلقة في جامع المدينة ببغداد، وتردد على حلقة أبي بكر البرقاني، وكان مبرزًا في علم الحديث، فسمع منه وأجازه، وأتصل بالفقيه الشافعي الكبير أبي حامد الإسفراييني، وتتلمذ على يديه.

بعد أن انتهى الخطيب البغدادي من التعلم في بغداد انتقل للبصرة وهو في العشرين من عمره والتقى بعلمائها الكبار وأخذ عنهم، ثم عاد إلى بغداد في السنة نفسها، وفي تلك الأثناء كان اسمه قد بدأ في الانتشار والشيوع، ثم عاود الرحلة بعد مضي ثلاث سنوات على رحلته الأولى، واتجه إلى نيسابور بمشورة شيخه أبي بكر البرقاني عام 415هـ، وفي طريقه إليها مر بمدن كثيرة كانت من مراكز الثقافة وحواضر العلم، فنزل بها وأخذ عن شيوخها، حتى إذا استقر بنيسابور بدأ في الاتصال بعلمائها وشيوخها، فأخذ عن أبي حازم عمر بن أحمد العبدوي، وأبي سعيد بن محمد بن موسى بن الفضل بن ساذان، وأبي بكر أحمد بن الحسن الحرشي، وصاعد بن محمد الاستوائي وغيرهم، ثم عاد إلى بغداد.

وبعدها عاود الرحلة إلى أصبهان سنة (421هـ=1030م)، وأتصل بأبي نعيم الأصبهاني صاحب "حلية الأولياء"، فلازمه وروى عنه، كما روى عن عدد من العلماء والمحدثين، وأخذ عنهم رواياتهم، وكر راجعًا إلى بغداد، وأستقر فيها مدة طويلة.

وتنقل بعدها بين دمشق وصور وبيت المقدس والعديد من مدن بلاد الشام، وبعد عودته من الشام إلى بغداد قام بالتدريس في حلقته بجامع المنصور، وأجتمع حوله طلابه وأصحابه حتى توفي فيها عام 463هـ.

مؤلفاته:

له مصنفات كثيرة تبلغ ستة وخمسين مصنفا، ومن أشهر مؤلفاته هي كتابه تاريخ بغداد الذي جمع فيه ترجمة العلماء الذين عاشوا فيها حتى أواسط القرن الخامس الهجري، قام العديد من الكتاب بعده باقتفاء أثره وتأليف كتب مشابهة لهذا الكتاب ككتاب "تاريخ دمشق" لابن عساكر و"بغية الطلب في تاريخ حلب" لابن العديم.

وقد ألَّف الخطيبُ في علوم الحديث ومن أشهرِ كُتبه في المصطلح كتابان؛ كتاب في قوانينِ الرواية، وهو كتاب "الكفاية في علم الرواية"، وهو من أنفع الكتب على الإطلاق؛ لأنه جاء بالمصطلح غضًا طريًا، و كتاب "الجامع لآداب الشيخ والسامع".

شيوخه:

وأشتهر الخطيب بكثرة مروياته وسعة علمه؛ فروى عنه كثيرون، بعضهم كان من شيوخه، مثل:

أحمد بن محمد البرقاني وأبو القاسم الأزهري.

وكذلك روى عنه بعض زملائه وأقرانه ومنهم:

أبو إسحاق الشيرازي والحافظ ابن ماكولا وأبو عبد الله الحميدي الأندلسي.

مكانته:

قال أبو الغنائم النرسي عنه: جبل لا يسأل عن مثله، ما رأينا مثله، وما سألته عن شيء فأجاب في الحال، إلا يرجع إلى كتابه.

التعليقات (0)