أوليات الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

أوليات الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

(ت 1420هـ = 1999م)

 

 

هو محمد علي بن مصطفى الطنطاوي، من أعلام الأدب والدعوة، ولد في دمشق عام 1327 هـ = 1909م، في أسرة علمية، وخاله هو رائد الصحافة الإسلامية العلامة محب الدين الخطيب، تنقل بين عدة مدارس ابتدائية ودرس الثانوية في مكتب عنبر، ونال ليسانس الحقوق من جامعة دمشق 1933م.

بدأ التدريس في القرى ثم انتقل على العراق 1936م ليدرس هناك، ثم رجع إلى بلده وانتقل إلى العمل في سلك القضاء وأمضى فيه ربع قرن وعين مستشاراً لمحكمة النقض في القاهرة أيام الوحدة مع مصر، وكتب في صحف ومجلات مصر والشام والسعودية وارتبط بشكل خاص بمجلة الرسالة، وأصبح من كبار الكتّاب، هاجر إلى السعودية عام 1963م.

ودرَّس في كلية اللغة العربية، وفي كليتي الشريعة بالرياض ومكة المكرمة، ثم تفرغ للعمل في مجال الإعلام، حيث قدم برامج (مسائل ومشكلات) و(نور وهداية)، وبرنامجه السنوي «على مائدة الإفطار» الذي كان يبثُّ في شهر رمضان.

من مؤلفاته: دمشق، الجامع الأموي، من حديث النفس، من نفحات الحرم، بغداد.. مشاهد وذكريات، صور من الشرق في أندونيسيا، هتاف المجد، الذكريات، قصص من التاريخ، أعلام التاريخ، تعريف عام بدين الإسلام (وقد ترجم إلى عدة لغات)..

أوَّلياته:

من أوائل من جمعوا في الدراسة بين طريقي التلقي عن المشايخ والدراسة في المدارس النظامية، كان أولَ طالب من الشام يؤم مصر للدراسة العالية، أصدر مجلة (البعث الإسلامي) عام 1350 هـ 1931 م.

وهي أول مجلة أدبية إسلامية تصدر في سورية، من أوائل كتَّاب القصة، وله دور طيب في صياغة قانون الأحوال الشخصية بسورية، وهو واضع مشروع هذا القانون، وهو أول قانون جامع في البلاد العربية يقوم على الشريعة الإسلامية، كما وضع قانون الإفتاء ومجلس الإفتاء الأعلى في سورية، وذلك لأول مرة، كانت أول خطبة له ضدَّ المحتلِّ الفرنسي وهو فتى ابن أربع عشرة سنة، أول من ألقى خطبة في مسجد الجامعة بدمشق، أول من تحدَّث مبشِّرًا بالإسلام في إذاعة محطة الشرق الأدنى التي كانت تبثُّ من يافا.

توفي رحمه الله يوم الجمعة مساءً في الرابع من ربيع الأول، الموافق 18 حزيران بجدة، ودفن بمكة المكرمة.[1]


[1] - كتاب: علي الطنطاوي أديب الفقهاء وفقيه الأدباء، بقلم حفيده مجاهد مأمون ديرانية، دار القلم دمشق - بيروت، ط1، 2001.

  - تتمة الأعلام/ محمد خير رمضان يوسف، ساعده ولده الزبير.- ط4، موسَّعة.- عدن: دار الوفاق، 1438 هـ.

 

التعليقات (0)