الدين السماوي والعبادات الوثنية في العصـور القديمة (3)

سلسلة حلقات برنامج النقاش الرمضاني التاريخي

الحلقة الثالثة والعشرون:

   12 رمضان 1441ھـ / 16 مايو 2020م

الدين السماوي والعبادات الوثنية في العصـور القديمة

رئيسا الجلسة:

أ. د. عارف المخلافي

أ. صفيـة الدبـعي

أ. د. عارف المخلافي

هات المصدر من عند . .ممكن أستاذنا الفاضل البروف واثق يسجل بسوطه، لا مانع، مراعاة لظروف عينه المتعبة.

ا . صفية الدبعي

إطلالة أستاذنا الكبير د. واثق بالتأكيد ستكون مشوقة و مميزة .أتمنى ان لا يحرمنا منها .. وأتمنى الا ينحصر النقاش في زاوية واحدة وان يشمل جميع الزوايا وتثار نقاط نقاشية أخرى من أعضاء المنتدى.

د .احمد المصري

انا من سأل عن المصدر، لاني أود فعلا معرفة ذلك، على الأقل لي حق الأسبقية.

أ. د. عبدالله أبو الغيث

قال حدثوا عنهم ولم يقل صدقوهم، ثم إن هناك إسرائيليات لم ترد حتى في التوراة فمن أين أتوا بها، وأنت بحديثك هذا تجعل من الإسرائيليات وكأنها مسلمات وهذا كلام غير صحيح البتة.

أما أحاديث الصحابة في الغيبيات فليست ملزمة ما لم تكن مسنودة بقول نبوي.

 أ. جميل الأشول

أهلا أستاذنا بروف عبدالله أرجو النظر في مداخلتي هذه ما هي شروط التحديث (والتحديث هو نتيجة تصديق في بعض التحديث)

أما سؤالك بعض الإسرائيليات .. ليست موجودة في التوراة فمن أين جاءوا بها؟ ..من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيح.. حتى أخبار بني إسرائيل في صحيح البخاري ومسلم والسنن والمسانيد.. ورواية الصحابي في بعض الحالات بمنزلة الرفع كما هو معروف في مصطلح الحديث للاستزادة ينظر "شرح المنهاج" للنووي .. و"الباعث الحثيث" لابن كثير.

أما مقولة الإمام مالك رحمه الله تعالى "كل يؤخذ من قوله ويترك إلا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "..فهي في الآراء فقط (الاجتهادات) التي لم يأتي بها نص.. وإلا فقد أثر عنه قول آخر صحيح "إذا صح الحديث فهو مذهبي" وقد شرح هذا باستفاضة ابن رشد المالكي في كتابه "بداية المجتهد ونهاية المقتصد"

أ. د. عبدالله أبو الغيث

كانَ أهْلُ الكِتَابِ يَقْرَؤُونَ التَّوْرَاةَ بالعِبْرَانِيَّةِ، ويُفَسِّرُونَهَا بالعَرَبِيَّةِ لأهْلِ الإسلام، فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لا تُصَدِّقُوا أهْلَ الكِتَابِ ولا تُكَذِّبُوهُمْ، وقُولوا: {آمَنَّا باللَّهِ وما أُنْزِلَ إلَيْنَا} الآيَةَ.

*الراوي: أبو هريرة | المحدث: البخاري| المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 4485 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

أما الغيب فبصريح القرآن لا يعلمه حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم (قُل لَّا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ).

مع الأسف أراك يا أستاذ جميل في هذه النقطة لا تناقش ولكن تجادل حتى لا تتراجع عن رأيك، وما هكذا عهدناك، فأنت ستورد القوم المهلكة عندما تصور لهم الإسرائيليات وكأنها دين لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها.

أ. جميل الأشول

كلام جميل جدا جدا أستاذنا بروف عبدالله .. أيضا حديث " حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج " الراوي عبدالله بن عمرو .. و الحديث في صحيح البخاري . .أما الحديث الذي أوردته يكون تحت بند الأمور التي سكت عنها شرعنا...أما هنالك أمور أوردتها التوراة لزاما بل لابد أن نصدقها .. مثل قصة الرسالات عن الرسل والأنبياء مثلا أن موسى أرسل إلى فرعون وهكذا ..هنا وجب التصديق لأنها جاءت مصدقه بالقرآن والسنة النبوية الصحيحة .. أما التحديث في الأمور المحرفة والمبدلة والتي تخالف شرعنا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الإخبار عنا.

والمعذرة أستاذنا الغالي بروف عبدالله.

 أ. د. عارف المخلافي

العزيز د. أحمد المصري.

صحيح أن داروين قال بوحدة الخلية، وان التهجين بين الكائنات البحرية والزواحف أنتج مخلوقا آخر يسير على أربع، وهذا تطور إلى الشابنزي جد الإنسان على حد نظريته. ولكن العلم الحديث أثبت أن هناك تشابهات في بعض الجينات بين بعض المخلوقات، مثل الفئران والإنسان، لذلك نجدها دائما للتجارب. أما الأبحاث الجديدة المتعلقة بالخلايا الجذعية فأثبتت أنه لا يمكن لأي كائن أن يتطور أو يستنسخ أو يولد من غير خلية من الكائن نفسه. ولذلك كانت النعجة دولي من فصيلتها، وكذلك تخليق أعضاء بشرية في المعامل كالكبد وغيرها تتم من خلال خلايا الإنسان. وهذا يكفي لعدم صحة نظرية داروين، التي اعتمد فيها على ملاحظة التهجين التي تحدث بين النباتات، ومن ثم قاس عليها الكائنات الحية من الثدييات وغيرها.

أ. د. عبدالله أبو الغيث

للفائدة أورد هذا الموضوع عن "موقف المسلم من الإسرائيليات"، من مركز الفتوى في موقع إسلام ويب

ـ السؤال:

ما حكم الإسرائيليات في الدين؟ والقصص المذكورة في البخاري عن الإسرائيليات؟ الرجاء الشرح المبسط جدا.

ـ الإجابــة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم ـ أولا ـ أن المراد بالإسرائيليات أخبار أهل الكتاب التي يرويها مثل كعب الأحبار ووهب بن منبه وإضرابهم فهذه قد بين المحققون من العلماء أنها على ثلاثة أقسام:

ـ فقسم يجزم بصدقه: وهو الموافق لما ثبت به الشرع.

ـ وقسم يجزم بكذبه: وهو المخالف لنصوص الشرع.

ـ وقسم لا يصدق ولا يكذب، وإن جازت روايته للاتعاظ، أو نحوه مع كونه ليس حجة في الدين بلا ريب، لكونه مما لا يصدق ولا يكذب، قال ابن كثير ـ رحمه الله: وقد صح الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم ـ ثم أخبارهم على ثلاثة أقسام: فمنها: ما علمنا صحته بما دل عليه الدليل من كتاب الله، أو سنة رسوله.

ومنها: ما علمنا كذبه، بما دل على خلافه من الكتاب والسنة ـ أيضا.

ومنها: ما هو مسكوت عنه، فهو المأذون في روايته، بقوله، عليه السلام: حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج وهو الذي لا يصدق ولا يكذب، لقوله: فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم. انتهى.

وأما ما حدثنا به النبي صلى الله عليه وسلم من أخبار أهل الكتاب فليس من هذا الباب بسبيل، بل هو من الوحي الذي يجب الجزم بصدقه إذا صحت نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم كما لو كان في الصحيحين، أو أحدهما فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، قال شيخ الإسلام ـ رحمه الله: ومعلوم أن هذه الإسرائيليات ليس لها إسناد، ولا يقوم بها حجة في شيء من الدين، إلا إذا كانت منقولة لنا نقلًا صحيحًا، مثل ما ثبت عن نبينا أنه حدثنا به عن بني إسرائيل. انتهى.

وبه يتبين لك أن ما في البخاري وغيره مما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم عن أخبار بني إسرائيل هو مما يجب التصديق به، وإنما قصه النبي صلى الله عليه وسلم علينا، لما فيه من الفوائد العظيمة، كما قص الله تعالى علينا في كتابه أنباء الأمم السابقة لنعتبر ونتعظ، كما قال تعالى:(( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ.)){يوسف111 ].  والله أعلم.

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/143441/

أ . جميل الأشول

لا فض فوك هذا ما ندندن حوله من العصر حتى الآن .. إذن نحن متفقون وعلى خط واحد. .وأنظر مداخلاتي ستجدها هي هي ما ذكر هنا يا غالي.

أ. د. عارف المخلافي

أنصح بقراءة كتاب د. محمد أبو شهبة: الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير، ويمكن تحميله من الرابط التالي

https://ia800301.us.archive.org/17/items/FP33613/33613.pdf

أ. د. عبدالله أبو الغيث

واضح أنه حصر تصديق بني إسرائيل فيما ورد على شكل أحاديث نبوية، وليس في كل الأمور.

أ . جميل الأشول

بل هو نقل كلام ابن كثير الذي ذكره في أول كتابه "البداية والنهاية" لكنه لم يذكره.

أ. جميل الأشول

كلام ابن كثير كيف نتعامل مع الإسرائيليات.

ا. صفية الدبعي

كنت أود ان يتم التطرق لجوانب التشابه والاختلاف في طقوس العبادة بين الديانات التوحيدية والديانات الوثنية.

أ. د. عبدالله أبو الغيث

بما أن الديانات الوثنية تنبثق خلال فترة ممتدة بين ديانتين توحيديتين، فالديانة الوثنية تكون خليطا من الديانة السماوية السابقة لها ومما يضاف إليها من إضافات بشرية.

انظري مثلا فريضة الحج لدى المشركين العرب، كانت تشمل الأركان المعروفة من عهد نبي الله إبراهيم بما في ذلك التلبية، لكنهم كانوا يشركون أصنامهم في تلك التلبية.. ولنقس على ذلك بقية الطقوس.

د .احمد المصري

كما أشرت سابقا هي نظرية قابلة للنقد و الدراسة.

طرحت السؤال أكثر من مرة، ماذا ديانات اليمن القديم؟ و هل ثمة إشارات إلى أنبياء أو رسل في الكتابات اليمنية القديمة؟

أ.بكيل الكليبي

هل كان هناك شريعة دينية في اليمن القديم تعاليم دينية صلاة زكاة حج.... الخ أفيدونا.

أ. د. عارف المخلافي

لا في الكتابات اليمنية القديمة، ولا في كتابات العالم القديم، لأنهم لا يدونون في نقوشهم أخبار الأنبياء نهائياً، ربما لكي لا تنتشر أخبارها، وتضعف سلطتهم.

أ. د. عبدالله أبو الغيث

لا يوجد في النقوش التي عثر عليها حتى الآن مثل تلك الإشارات.

والنقوش يدونها عادة النافذين، وهم يكونون دائما في الطرف المعادي للرسالات السماوية التي يكون أتباعها في معظمهم من المستضعفين.

د . ليبيا دماج

هناك نقش يتحدث عن تعاليم يجب الالتزام بها في الحج إلى مكان تعبد اسمه (أتوه). نقش

ٌRES : 414]]

أ .بكيل الكليبي

أشكرك دكتورة .. طيب باقي التفاصيل الدينية حدود وغيرها.

أ . صفاء النجار

كان الملك يصدر عدد من العقوبات للذين يرتكبون الأخطاء داخل المعابد التي يتضح انه كان لها حرمتها بالإضافة إلى وجود معابد ذات أهميه خاصة يحج إليها الناس في اليمن القديم.

د. ليبيا دماج

هناك نقش عن منع سرقة البخور من معبد المعبود.

أ. د. عبدالله أبو الغيث

الحج في اليمن القديم مرتبط ببعض معبوداتهم الكوكبية.. ولا يستبعد أنه من بقايا ديانات سماوية سابقة.

د. ليبيا دماج

ونقش اخر يتحدث عن وجوب حرق البخور في المعابد وهو نقش [GI: 1388]

ا. صفية الدبعي

شكرا دكتورة ليبيا .. ارتباط البخور بطقوس العبادة من نقاط الاختلاف طبعا.

ا . بكيل الكليبي

هل هناك شواهد نقشي تثبت هلاك قوم ثمود؟

أ. د. عبدالله أبو الغيث

هناك نقوش يمنية قديمة تحرم المرور من المعبد والإنسان غير طاهر (حيض أو جنب) وكذلك تمنع جماع الزوج لزوجته في فترة الحيض والنفاس، وغالبا هي تعبر عن بقايا ديانة سماوية اختلطت بدياناتهم الكوكبية.

د . ليبيا دماج

ومن خلال الوظائف التي عرفت من خلال النقوش نجد أن هناك عدة طقوس تقام في المعابد كإقامة الولائم وغيرها.

د. ليبيا دماج

ما هي نقاط الاختلاف؟

أ .صفاء النجار

كما يتم ذبح ثور وتوزيع الحليب على من يدخل المعبد وفي سلاحه دم.

ا . صفية الدبعي

بين الديانات الوثنية والسماوية.

د .احمد المصري

غريبه!، حتى اتباع الانبياء لم يدونوا شيء عن انبيائهم؟

أ. د. عبدالله أبو الغيث

نقوش قوم ثمود تمتد خلال الفترة من القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن الرابع الميلادي .. بينما ثمود المذكورين في القرآن الكريم عاشوا في حوالي الألف الثالث قبل الميلاد، ورغم أن المناطق التي عاش فيها الطرفان كانت واحدة، لكن لا يمكننا الحديث بشكل قاطع عن طبيعة العلاقة التي تربط بينهما.

أ. جميل الأشول

ما يخص عن الأنبياء الذين أرسلوا إلى اليمن الأول هود عليه السلام أرسل إلى عاد الأولى..وقد سكنوا بين حضرموت وعمان.. والثاني حنظلة بن صفوان عليه السلام ذكره الطبري وابن كثير وهو نبي الرس، المذكورين قصتهم بالقرآن .. وقيل أن أصحاب الرس كانوا في حضور من بني شهاب (بني مطر حاليا)

أما الديانات السماوية فأغلب الديانات السماوية فقد كان لها وجود باليمن..ولم يبقى منها إلا الحنفية بقايا من يدين بدين إبراهيم عليه السلام..وكان يطلق عليهم الصابئة..أيضا وجدت اليهودية والنصرانية وقد ظلت باليمن حتى ظهور الإسلام في مناطق واسعة من اليمن

أما الديانات الوثنية فهي قديمة جدا بداية بعبادة الكواكب حتى عبادة الأصنام..وظلت باليمن من يبعدها حتى ظهور الإسلام..وكانت لها بيوت عبادة في بعض الأحيان تطلق عليها كعبات..تحج وتزار.. بل ظلت عبادة الكواكب موجودة باليمن حتى ظهور الإسلام.. ومنها عبادة الزهرة حيث كان لها مكان خاص في قصر غمدان..أيضا بعض المؤرخين يذكر أن عبادة النار وجدت في اليمن.. وذلك مع قدوم الفرس.. إلا أنها اندثرت سريعا.. حيث لم تلقى لها رواجا بين اليمنيين.

أ.بكيل الكليبي

هل عبادة القمر أو الشمس تبين وتوضح فلسفة توحيد لماذا عبدوا هذه الأجرام السماوية لماذا ما تكون أصنام مثل قريش على سبيل المثال؟

د . ليبيا دماج

ويرجح ذلك من خلال التعاليم التي دونت في النقش.

د .احمد المصري

عفواً..

ما هو مصدر الطبري وابن كثير؟

حقيقة أول مرة اسمع بنبي اسمه حنظلة؟

وهل يتم اعتماد مثل هذه المصادر عند الحديث عن الأنبياء والرسل الذين لم تُذكر أسمائهم مباشرة في القرآن أو في الأحاديث الصحيحة؟

أ. د. عارف المخلافي

حتى في عهد نبينا عليه الصلاة والسلام لم تدون الأحاديث إلا لاحقاً. فهم يعتمدون الحفظ والسماع، والتطبيق.

أ. جميل الأشول

ان أردت الاستزادة بمصادر الطبري فعليك بكتاب العلامة أ. د. جواد علي "موارد الطبري" هناك سوف تجد ضالتك.

أ . جميل الأشول

ثمود أم عاد بروف عبدالله؟

أ. د. عارف المخلافي

يقصد ثمود في الشمال.

كتاب د. نورة النعيم: التشريعات في جنوب غرب الجزيرة العربية حتى نهاية دولة حمير http://fac.ksu.edu.sa/sites/default/files/alnaim_nora2000tashriat.pdf

أ . جميل الأشول

ولذلك القاعدة تقول "من حفظ حجة على من لم يحفظ " والقاعدة الثانية تقول "احفظنا اعلمنا"..حتى القرآن لم يذكر من الأنبياء صراحة إلا قليل جدا عدد "24" فقط.. والآخرين ذكرهم ضمنا مثل قصة أصحاب الرس ذكر القوم ولم يذكر نبيهم..كذلك قصة بني إسرائيل مع نبيهم الذين سألوه أن يسأل الله أن يبعث لهم ملكا يقاتلون تحت قيادته..لم يذكر في القرآن أسمه مع وجود قصته..لكن موجود بالتوراة..ان أسمه شمعون.. و كذلك "كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا" لم يذكر أسم النبي لكن ذكر قصته..في التوراة قيل أنه عزير.. وكذلك قصة بختنصر سنة 586 ق.م. في بيت المقدس.. ودماره لها ذكرت في موضعين بالقرآن الإسراء والبقرة..ومن هما الأنبياء الذين أسرهم هما دانيال وإرميا..وقد ذكروا في أدبيات التاريخ الإسلامي المبكر..وهكذا ليس شرطا أن يذكر الإسم صريحا...ومقياس الصحة إذا علمنا به كان صحيحا وحقا.. وإذا لم نسمع به مشكوك به بل ومردود.. "فالمثبت مقدم على المنفي".

أ. د. عارف المخلافي

(25)

أ. جميل الأشول

إذا كان اليسع وإلياس شخصين وان كانا شخص واحد فالعدد (24).

أ. د. عارف المخلافي

 تكرم بمراجعة ثانيا في العرض.

أ. جميل الأشول

المعذرة كلامك صحيح.

أيضا ذي الكفل هناك من لا يعده من الأنبياء..وان كان الرأي الراجح انه نبي كما يقول ابن كثير.. لأنه ذكر في سورة الأنبياء مع الأنبياء.. وهو عند اليهود حزقيال.

 أ. د. عارف المخلافي

إلياس ذكر مستقلا في الصافات (123)، واليسع ذكر كذلك في ص (48).. حتى ذا الكفل ذكر مع اسماعيل واليسع ف ص (48).

أ. جميل الأشول

المعذرة استدراك هناك من يجعل إلياس وإدريس شخص واحد والله.. وليس اليسع وإلياس.

أ. د. عارف المخلافي

ولكن الخلاف في آدم، هل هو نبي أم لا؟

أ. جميل الأشول

الصحيح عند المحققين من أهل التفسير أنه نبي والله أعلم.

أ. د. عارف المخلافي

لماذا، نص القرآن عليهما في آيتين مع الأنبياء، وإدريس ذكر في مريم (57). فكيف يجتهدون مع النص؟

أ. جميل الأشول

صحيح أستاذنا بروف عارف لقد تم الاستدراك.

أ. جميل الأشول

رائع هذا الاستنتاج.. وهذا دليل من يقول ان إدريس شخص وإلياس شخص آخر والله أعلم.

أ. د. عارف المخلافي

وجد الخلاف حول نبوة آدم، ورجح العلماء أنه نبياً. أليس كذلك أستاذ جميل ؟

أ. عبدالواحد الدفعي

منطقة أتوه تقع بالقرب من جبل ريام بمديرية أرحب وقد زرت المنطقة قبل 15 عام ويوجد به أمكان أثريه وأبنية مهدمه لم يتبقي سوء أعمده مكتوب عليها بخط المسند بشكل جميل.. وقد ذكر الهمداني في الإكليل عن وجود معابد في هذه الأماكن وكانت تحج إليها الناس.

د. محمد عبده

شكرا لمديرة الحلقة سعادة الأستاذة صفية الدبعي وكل العلماء والأساتذة المشاركين فيها ما شاء الله.. نقاش وإثراء فكري رائع، إن سمحتم لي بمداخلة بسيطة.

ارتكزت جميع الكتب السماوية من آدم عليه السلام إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم على أساس واحد هو الدعوة إلى الإيمان بالله سبحانه وتعالى فأصول العقيدة والشريعة واحدة في جميع الكتب السماوية قال سبحانه وتعالى:( شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) سورة الشورى آية 13

بينما تفصيلات الشرائع العملية فتختلف في هذه الكتب اختلافا يتلاءم مع زمان كل منها ويتفق مع مصالح أتباعها فما يصلح لزمان قد لا يصلح لزمان آخر قال عز وجل:(لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا) سورة المائدة آية 48

ولعل أول ظهور للوثنية كان في قوم نوح عليه السلام، كما جاء في سورة نوح.

بالنسبة لموضوع الإسرائيليات فهناك روايات صحيحة وأخرى أساطير..والصحيح منها قد أثبته الصحابة من خلال الروايات التي نقلوها عمن دخل في الإسلام فقد دخل الكثير من علماء اليهود وأحبارهم في الإسلام كعبدالله بن سلام وعبدالله بن صوريا وكعب الأحبار وغيرهم ممن كانت لهم ثقافات يهودية واسعة.. حتى علم الكلام يقال تأثر بالإسرائيليات مثل القول بخلق القرآن الذي قالت به المعتزلة كان أول من قال به لبيد بن الأعصم.

وفي تاريخ الطبري كثير من الإسرائيليات التي لا أصل لها.. فالأخذ بها بما لا يتعارض مع مصادر الشريعة الإسلامية والعقل.

سؤالي: ماذا عن الصابئة؟ هل هم عبدة الكواكب والنجوم، أم لها تفسير ٱخر؟

أ. جميل الأشول

ما يتعلق بسؤالك أخي الغالي دكتور محمد ماذا يقصد بالصابئة؟..لها معنيين الأول عبدت الكواكب..والثاني يقصد بها قبيل الإسلام بقايا أتباع دين إبراهيم عليه السلام..ولذلك كانت كفار قريش يطلقون على هؤلاء الصابئة أمثال عمرو بن نفيل وغيره ..حتى من كان يسلم ينعتونه بالصابئة.

د. سامي الوزير

خليل الرحمن إبراهيم كان على دين الحنيفية و الإسلام ينعت بالإسلام الحنيف واعتقد ان معنى ذلك ان إبراهيم عليه السلام كان حنيفا مسلماً إلا إذا كان المعنى غير ذلك أخي دكتور جميل.

أ. جميل الأشول

صحيح أخي الغالي دكتور سامي..لكن وصفهم بالصابئة كانت قبيل الإسلام..وهو نوع من التهكم..خاصة يظنون أنهم يعبدون على دين إبراهيم عليه السلام الذي كانت تظن قريش وبعض القبائل العربية ومنها باليمن أنهم يعبدون الله على دين الله الحق الذي جاء به إبراهيم عليه السلام..ولذلك من يقرأ قصيدة أبي طالب الشهيرة يعرف ذلك.

أ. د. علي الناشري

شكرا للبروف عارف المخلافي على هذه الحلقة المتميز.. والشكر موصل للأستاذة صفيه ولكل الزملاء المشاركين.

ونعرف من نقوش المسند والزبور أن معبودات اليمن القديم لم تكن وثنية بل كونية القمر (المقه وود وعم وسين) الشمس (شمس ذات حميم ذات بعدان) والزهرة- النجم (عثتر) خلال الألف الأول قبل الميلاد والقرون الأولى للميلاد. وتخلها فترات توحيدية كقصة ملكة سبأ التي كانت تعبد الشمس وقومها ثم اعتنقوا الإسلام مع سيدنا سليمان عليه السلام في القرن العاشر قبل الميلاد. والجدير بالذكر أن عبادة ود القمر وسواع ويعوث ويعوق ونسر من قبل قوم سيدنا نوح عليه السلام ثم عرب وسط وشمال الجزيرة العربية قبل الإسلام كانت من تأثير اليمنيين القدماء.

ونظرا لما اتسمت به معبودات اليمن الكونية من رقي ومكانة عالية لدى عبادها لا نجد لها صور أو تماثيل تمثلها وذلك عبروا عنها بالإشارات الرمزية (مثلا الحرفان المشبهان للهاء والذال بخط المسند) والحيوانات المقدسة كالوعل والثور والثعبان.

وفي طقوسهم الدينية (كالحج والاستسقاء والطهارة..) و التشريعات والقوانين (كتحريم السرقة والقتل العمد وواد البنات..) ما يدل على تدينهم العميق وتأثرهم بالديانة التوحيدية التي أصبحت دينهم الرسمي منذ منتصف القرن الرابع الميلادي الذي اختفت فيه المعبودات الكونية وحل محلها عبادة الرحمن رب السماء والأرض (الحنفية دين سيدنا إبراهيم عليه السلام) ومن أشهر اتبعها الملك الحميري ملكي كرب يهامن وابنه أبي كرب اسعد (اسعد الكامل) وربما كانت معاصرة لظهور الديانة اليهودية ومن أشهر اتبعها الملك الحميري يوسف أسأر يثأر(ذي نواس) وصراعه مع أتباع الديانة المسيحية التي أصبحت ديانة رسمية لليمن في عهد الملك الحبشي أبره في منتصف القرن السادس الميلادي.

أ. خليل القاضي

النقش الذي يتحدث عن الحج إلى أتوه في جبل ريام مديرية أرحب هو [ RES: 4176  ] يقابله نقش [1210 GL:]، وهذا النقش يعود إلى نهاية القرن الثالث قبل الميلاد. والمعابد الموجودة في ريام هي (ريام ، ترعت ، ظبيان).

د. صادق الصفواني

النبي حنظلة بن صفوان عليه السلام كما تذكر الكتب الإخبارية منها الطبري وخاصة الرازي في تاريخ صنعاء بأنه كان مرسل لسبأ في مأرب لكنهم قتلوه.

وتذكر بعض الروايات كما تشير تلك المصادر ان النبي محمد صلوات الله عليه قال لمعاذ بن جبل انه مقبور في صنعاء. والرازي يقول بان قبر حنظلة بالجهة الغربية للجامع الكبير بصنعاء، .بينما يذكر البعض أن قبر النبي حنظلة بن صفوان هو في أبين.. وقبره مازال مشهور حتى وقتنا الحاضر ومعروف بأنه أطول قبر في اليمن..وكان اليمنيون خاصة في الثمانية القرون الأولى من التاريخ الإسلامي كما تذكر المصادر الدولة الرسولية يحجون إلى قبره سنويا ويتبركون به.. فقام الملك المظفر الرسولي بتجريد حملة إعلامية وعسكرية ومنع تلك الطقوس فامتنع الناس.

أ. جميل الأشول

أشكرك أيها الغالي دكتور صادق.. أيضا ذكر الطبري وابن كثير في تفسيرهما أنه نبي أصحاب الرس.. وعلق ابن كثير بقوله وأصحاب الرس غربي صنعاء في مكان يدعى حضور.

أ. د. علي الناشري

أخي العزيز أ. جميل الأشول لا يوجد أي دليل أثري أو نقشي لعبادة أهل اليمن لتماثيل أو أصنام كإخوانهم عرب الشمال وما ورد في الروايات الإخبارية لدى ابن الكلبي والهمداني عن الحج إلى جبل ريام في أرحب هو صدى للحقيقية التاريخية المذكور في النقوش عن طقوس الحج للمعبود تألب ريام القمر خلال فترة ما قبل الميلاد والقرون الأولى للميلاد ثم اعتنقوا الديانة التوحيدية السماوية. الحنفية واليهودية والمسيحية في العصر الحميري (ما بين منتصف القرن الرابع ومنتصف القرن السادس الميلادي كما يستدل من النقوش التوحيدية).

أ. جميل الأشول

حقيقة دكتور صادق فتحت لي شهية التكلم عن الأنبياء الذين أرسلوا إلى اليمن..وكنت قد ترددت كثيرا بذكرهم عند أول الحلقة.. وإنما ذكرت النبي حنظلة بن صفوان عليه السلام من باب جس النبض .. لأني أعرف أن هناك من سينفي هذا الكلام متعمدا على رأيه والهوا ليس إلا .. وليس من باب دحض المثبت بدليل أقوى منه .. وإلا فالقرآن صريح بقوله (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ)..ومن هؤلاء الأنبياء الذين أرسلوا إلى اليمن.. كنبي الله خالد بن سنان العبسي اليمني عليه السلام مثلا الذي أورد الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتاب " الإصابة في معرفة الصحابة" برواية تعد بعضها البعض وبسط القول فيه أكثر في كتابه "فتح الباري شرح صحيح البخاري".. أيضا من الأنبياء الذي ظهروا باليمن ولا يعرفهم القسم الأكبر من المثقفين ناهيك عن عوام الناس..ذكر ابن الأثير في "اللباب في تهذيب الأنساب": أن من أنبياء اليمن نبي الله شعيب بن ذي مهدم وهو غير نبي الله شعيب المرسل إلى مدين..من الأنبياء ذكر ابن الأثير أيضا عن ابن عباس رضي الله عنه ما نصه: (بعث الله فِي سبأ اثْنَي عشر نَبيا فكذبوهم فَأتوا مَكَّة فتعبدوا بهَا حَتَّى مَاتُوا).. والأمر واسع ويحتاج إلى وقت، وهذا ما ينقصنا هنا.

أ. جميل الأشول

أهلا بالعزيز البروف علي الناشري.. ليس الكلبي والهمداني من ذكرا ذلك فقط...بل أيضا ابن إسحاق وابن هشام في السيرة والطبري في تاريخه..بل أعظم من ذلك تم ذكرها في الأحاديث الصحيحة وقد ذكرها وعلق عليها ابن حجر العسقلاني في "فتح الباري"..منها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "من يريحني من ذي الخلصة" وهي بيت لعبادة الأصنام.. كانت تسمى الكعبة اليمانية.. وغيرها من كعبات اليمن المعروفة والمبسوطة في كتب التاريخ الإسلامي.. أيضا لم يقتصر على ذلك فقط..فقد ورد ذكر الأصنام وعبادتها في الأشعار الجاهلية باليمن..من ذلك قصائد امرؤ القيس الكندي حيث أتى على ذكرها.

ليس معنا وجود نقش أثري حتى الآن يذكر عبادة أهل اليمن للأصنام ..عدم عبادتهم لها.. لأن العمل الأثري مازال في اليمن حتى اليوم بكر.. والدارسون بالآثار يتعاملون بالموجود فقط.. إلا أني معك في نقطة محددة. أن عبادة الأصنام كانت في مناطق محددة باليمن ولم تكن باليمن كامل..وسبق أن عملت مقالة في هذا المنتدى الموقر..عن أماكن انتشار الديانات السماوية والوثنية في اليمن قبيل الإسلام.

أ. عزيزة حاتم

لكن من غير المعقول ان يسير كل الملوك بنفس الوتيرة.. ربما الرأي هو ما طرحته ان أهل الإيمان يزهدون لكن ان زهدت مجموعات فأين المجموعات الأخرى التي تبقى غير زاهدة في نفس التوقيت.

بصراحة الأمر مربك لي كثيراً لا استطيع استيعاب ان لا يكون ثمة توافق بين القران والتاريخ القديم. لماذا يجد الآثاريون ما يثبت الوثنية للشعوب القديمة ولا يجدون ما يثبت عكس ذلك.

أ. عزيزة حاتم

فعلا معلومات جديدة.. أسماء غريبة على مسامعنا حتى إننا لا نشعر بقدسيتها عند ذكرها كباقي الانبياء المعروفين عليهم السلام جميعا نتيجة جهلنا بها.

أ. د. علي الناشري

لدينا أكثر من اثنا عشر ألف نقش بخط المسند وأكثر من عشرة ألف نقش بخط الزبور ولا يوجد فيها أي إشارة لعبادة أهل اليمن لصنم أو تمثال أضف إلى ذلك التماثيل المكتشفة حاليا لا تجسد أي معبود بل هي لبشر من عالية القوم (ملك أو قيل..) أو لحيوان كالوعل والثور..وفي دراستنا للتاريخ القديم نعتمد على المصادر وفي مقدمتها الشواهد الأثرية والنقشية لأنها دونت من قبل أصحابها المعاصرين للحدث التاريخي. أما المصادر العربية الإسلامية فقد دونت بعد عدة قرون من التاريخ القديم ومعظمها تعتمد على الروايات الإخبارية..لذلك نتعامل معها بحذر وخاصة إذا ورد فيها ما ينافي النقوش والآثار ومنها الإشارة إلى عبادة مجموعة من الناس لأصنام ربما قبيل الإسلام وأتمنى أن يتم الكشف عن أي نقش جديد يؤيد ذلك أو ينفيه .. مع تحياتي لك أ. جميل ولكل الزملاء الكرام.

أ. جميل الأشول

حقيقة يعجبني مناقشة الحجة بالحجة وأنت واحد من الذين أرتاح أن أتناقش معهم..بروف علي أولا أكرر قولي مرة أخرى مازال العمل الأثري في اليمن بكر.. وأقول هذا الكلام من منطلق العلم بالشيء ..حيث وأنا أعمل بمجال الآثار منذ 20 عاما.. وعملت مع بعثات أجنبيه مختلفة آخرها الألمانية في ظفار برئاسة البروف بأول.. وأعلم جيد كيف وممن نستقي معلوماتنا للتنقيب والمسح هذا أولا.. ثانيا دعني أسألك بعض الأسئلة.. ما أدرانا أن الذي كتب معلومات النقش الأثري صادق من كاذب؟ هل كل نقش يخضع صاحبه للمجهر التاريخي من حيث تحليل الرواية ومعرفة صحة الرواية؟ وما مدى مصداقية كاتب كل نقش؟..بالطبع لا.. بينما كانت حلقات التاريخ القديم ناقصة.. روايات التاريخ الإسلامي مكتملة..أيضا قولك أن الروايات الإسلامية متأخرة عن كتابة الحدث..كذلك النقوش أغلبها جاءت متأخرة عن معاصرة الحدث.

والمهم بالموضوع والقطعي هل هناك دليل مادي قديم ينفي عبادة أهل اليمن للأصنام؟ بالطبع لا يوجد ..النقوش تتكلم عن فترتها ومكانها فقط...تحياتي لك من الأعماق بروف علي.

أ. جميل الأشول

فعلا أصبحنا غرباء عن تاريخنا الديني..لأن المستشرقين قاموا بعمل منهج جديد يقوم على المادية فقط.. وهدم المنهج القديم الذي يجمع بين المصادر الدينية وبين الشواهد المادية أن وجدت..ولذلك قديما قد تجدي في كتب الأوائل من علماء المسلمين ذكر الديانات السماوية والوثنية وكيف وأين وجدت..هذا لم يعد موجود في المناهج التعليمية الحديثة..وإنما وجود تدريس الحضارات والثقافات من منطلق وثني فقط.. تدرس جميع الآلهة الوثنية في جميع الحضارات.. ولا نجد ذكر للأنبياء التي عاصرت تلك الحضارات..لأن المستشرقين وجيل المتغربين هكذا أراد.. وكأنها من المسلمات!! مع العلم أنه ما خلا زمان من نبي.. فأين هم؟

أ. د. عارف المخلافي

مقرر تاريخ الأنبياء مهم جداً، وعندنا أدخلناه ضمن مقررات التاريخ القديم.

أ. عزيزة حاتم

لعل الامة تدارك ما حدث وتحاول إبراز تاريخ الأنبياء ونفي التاريخ الذي وضعوه لإضلال الأجيال.

أ. جميل الأشول

في غاية الأهمية فلا بد من إرجاع تاريخ الهوية الدينية.

أ. جمال النهمي

اسعد الله بالخير أوقاتكم وخواتم مباركه.

عندي سؤال: كيف نقدر نميز الفترة التي نزل فيها الأنبياء ونسقطها على تاريخ الحضارات القديمة؟

أ. د. عارف المخلافي

كل مراحل التاريخ مهمة، وهكذا يعلمنا القصص القرآني.

أ. عزيزة حاتم

كانت الأفكار تتزاحم، وكنت أضع مقارنه بين أمتنا وبين الأمم السابقة، فالأنبياء والرسل كانت لهم حدود مكانية وزمانية، ولعل هذا عامل ساهم في اندثار تاريخهم بعكس نبينا محمد -صل الله عليه وسلم- حيث انه خاتم المرسلين وأرسل للعالمين وهذا ما ساهم في توسع ما جاء به وخلوده، إضافة إلى العناية الإلهية التي تكفلت بحفظ القران الكريم الذي يعد ركيزته الأساسية.

ورغم هذه الأفكار يبقى التساؤل هل كان المؤمنون في عزوف عن الدنيا بحيث لم يتركوا لنا اي من الآثار؟! ام كانت قوة الباطل التي ظلت تحارب الأنبياء وتقتلهم في أحيان كثيرة كانت تطمس آثارهم؟

أ. د. عارف المخلافي

ليس مطلوباً أن نسقط تاريخهم، ولكن المطلوب إبراز تاريخهم وعدم تجاهله، لتتم الموازنة بين الدين الحق وغير من العبادات.

أ. جمال النهمي

أستاذي العزيز الدكتور عارف كيف نقدر ان نعرف ان النبي.. اتي في، عهد الفراعنة وان النبي.. اتي في عهد الاغريق على سبيل المثال.

أ. د. عارف المخلافي

حياك الله أستاذ جمال. صعب جداً، حتى الدراسات عبارة عن مقارنات، وتوقعات، وليس لكل الأنبياء، ولكن لبعضهم، وبعضها قريب ألفى الحقيقة التاريخية، مثل عهد نوح، وعهد إبراهيم، وعهد موسى، وعهد عيسى، وكذلك داود وسليمان، أو الأنبياء من بعد نوح، مثل هود وصالح وشعيب ولوط، ويونس، عليهم جميعا وعلى نبينا الصلاة والسلام.

أ. جمال النهمي

أستاذي نبي الله سليمان عليه السلام أسس حضارة فشيد المباني العملاقة حسب ما تروي بعض القصص فهل يوجد مكان محدد لهذا أو تاريخ يذكر هذا.

أ. د. عارف المخلافي

أكيد يوجد في فلسطين، وله آثار مهمة، وما ذكر عنه في التوراة، نعرف الملوك الفراعنة الذين عاصروه، راجع كتبي تاريخ وادي النيل، والعراق وبلاد الشام، وقبلهما كتب أستاذ البروف محمد بيومي مهران يرحمه الله. دراسات تاريخية من القرآن الكريم. 4 أجزاء موجودة في النت.لكن ربك بناء المدن الكبرى مثل تدمر، من قبل جن سليمان، فهذا غير صحيح، لن الله أعطاه قوة استجابة لدعوته وفي مكان وزمان محدد

أ. د. علي الناشري

الاختلاق في وجهات النظر أمر معهود في الدراسات التاريخية أخي الفاضل أ. جميل ولا يوجد فيها حلقة مكتمل لأنها دارسات إنسانية قد تتغير حسب ما يستجد من اكتشافات أثرية ونقشية أو مخطوطات ووثائق جديدة، ومن جهة أخرى لدينا أكثر من ألف وستمائة عام من تاريخ اليمن قبل الإسلام لا يوجد فيها أي إشارة لعبادتهم لأي صنم وهذا هو دليلي الأثري والنقشي حتى الآن. فما هو دليلك غير الروايات الإخبارية؟

والجدير بالذكر أن المقارنة بين مصداقية النقوش والروايات الإخبارية ستكون لصالح النقوش لأنها تدون بعد وقوع الحدث بفترة وجيزة كالنقوش الحربية وعودتهم منتصرين يسجلوها حمدا وشكرا للمعبود الكوني (المقه إله سبأ مثلا) أو في النقوش التوحيدية وقد يكون فيها مبالغة في إعداد القتلى والغنائم وما شبه ذلك لكن بمقارنتها مع نقوش الخصوم تتضح الحقيقة التاريخية ومثال ذلك نقوش الملك السبئي إلي شرح يحضب الثاني وخصمه الملك الحميري شمر يهحمد وخليفته كرب ال ايفع في منتصف القرن الثالث الميلادي.

أ. د. عارف المخلافي

وفي نهاية حلقة اليوم النقاشية اشكر كل من شارك واثري الموضوع كلا باسمه وصفته واخص بالشكر أستاذي أ. د. عازف المخلافي معد الحلقة، و أ. د. عبد الله أبو الغيث مؤسس المنتدى. دمتــــم بخيـر.

أ. د. عارف المخلافي

ا. صفية لديها مشكلة في النت، ولذلك وصلتني منها هذه الرسالة من تلفون آخر.

فللأستاذة صفية كل الشكر والتقدير.. والشكر موصول لكل المشاركين و المداخلين في إثراء هذه الحلقة.

الدين السماوي والعبادات الوثنية في العصـور القديمة (1)

التعليقات (0)