المؤسس عثمان بن أرطغرل وبزوغ دولة العثمانيين – القسم الثاني

المؤسس عثمان بن أرطغرل وبزوغ دولة العثمانيين – القسم الثاني

د. ليلى حمدان

سقوط الدولة السلجوقية وبزوغ نجم الدولة العثمانية:

وفي سنة 1300م تقريبًا المواِفقة لسنة 699هـ، أغارت قطعان المغول بطريقتها الوحشية على بلاد آسيا الصغرى واحتلت مدينة قونية. أما سلطان السلاجقة علاء الدين، ففر من عاصمته ودخل بلاد الروم، وتوفي فيها في نفس العام، وقيل قُتل، وقُتل أيضًا ابنه غياث الدين في مواجهة المغول، وسقطت بعد ذلك الدولة السلجوقية؛ مما تسبب في حالة من الفوضى والهرج والمرج.

في هذه الأثناء، كان عثمان الوجهة الأنسب لجنود الدولة السلجوقية الفارين من المغول بخبراتهم العسكرية، فاحتضنهم عثمان وازداد بهم قوة، وهكذا بعد الدولة السلجوقية التي دام سلطانها لأكثر من قرنين من الزمان وانتهت على يد المغول، بدأ بزوغ الدولة العثمانية يلمع ليسد فراغها.

وكان عثمان قد أدرك مسبقًا حساسية الظرف مع توالي هجمات المغول، وأحسن قراءة المستقبل كما هي عادته، فأعلن استقلال أراضيه عن الدولة السلجوقية قبيل سقوطها، والتفت حوله الجماهير لتصبح الإمارة الواعدة في المنطقة.  

ومما زاد من أهمية الإنجاز التاريخي لعثمان موقع إمارته، التي كانت بالقُرب من طريق الحرير الذي يربط المناطق الروميَّة في الغرب بالمناطق التي يُسيطر عليها المغول في الشرق، فاستفاد عثمان بشكل رائع من الخصائص الاستراتيجيَّة والاقتصاديَّة التي تميزت بها إمارته.

وبكونها منطقة محاذية للمناطق البيزنطيَّة التي لم تُفتح بعد، تحولت إمارة عثمان لقبلة للمسلمين من التُركمان الطامعين في الغزو والجهاد، والدراويش والآخرين. كما اعتُبرت ملاذًا للفلاحين الفارين من بطش المغول.

قصة زواج عثمان:

يذكر أن عُثمان كان يبيتُ في تكيَّة مُعلِّمه الشيخ “إده بالي”، التي ترعرع في ظلها منذ صغره في رحلة طلبه للعلم، وكان للشيخ ابنة اسمها “مال خاتون”، بينما تذكرها روايات أخرى باسم “بالا خاتون” أو “بالا رابعة خاتون”، وما إن رآها عثمان حتى تعلق بها ورغب بالزواج منها لجمالها وصلاحها. لكن معلمه رفض هذا الزواج، وأصاب عثمان الحزن العميق لرفضه، ومع ذلك أظهر الصبر والجلد، ورفض الاقتران بغيرها حتى جاءه الفرج برؤيا رآها، دفعت والدها للتراجع وقبول زواجهما مستبشرًا.

وتقول الروايات التاريخية إن عثمان قص على معلمه رؤياه حيث رأى الهلال صعد من صدر شيخه “إده بالي” وبعد أن صار بدرًا نزل في صدره (أي في صدر عُثمان)، ثُمَّ خرجت من صُلبه شجرة كالسراي نمت في الحال حتَّى غطَّت العالم بِظلِّها، واستقرَّت جبالٌ ثلاثة تحتها، وخرجت أنهارُ النيل ودجلة والفُرات والطونة (الدانوب) من جذعها، ورأى ورق هذه الشجرة كالسيوف والرماح يُحوِّلُها الريح نحو مدينة القُسطنطينيَّة. وتحت الأغصان وقف صبيانٌ نصارى شُقر وعلى رؤوسهم تُل أبيض ينشدون الشهادة يتبعها عهد الولاء للسلُطان. وكان الخلق من حول هؤلاء الصبيان بلا عدد على شُطوط الأنهار وفي خلجانها، يشربون ويزرعون ويصطنعون الفساقي. وكانوا يتوالدون والخير يورف في ديارهم، دونما يكف الصبيان عن الاستظلال بغصون الشجرة والإنشاد.

فسُرّ الشيخ “إده بالي” كثيرًا بهذه الرؤيا وأظهر تفاؤله الكبير بها، وقَبِل بتزويج ابنته إلى عُثمان، وبشره بأن أسرته ونسله سوف يحكمون العالم، وقال له واصفًا ما يكون عليه الحاكم الصالح: “عثمان الأول أيَ بُني! الآن أصبحت ملكًا! من الآن فصاعدًا، نحنُ نغتاظ؛ وأنت تُسعد! لنا الشَّقاء؛ وعليك الهناء! لنا الاتهام؛ وعليك الاحتمال! نحنُ العاجزون الخطَّاؤون؛ وأنت الصبور! نحنُ المتقاتلون؛ وأنتم العادلون! نحنُ الحاسدون النمَّامون المفترون؛ وأنتم المتسامحون! أيَ بُني، من الآن فصاعدًا، نحنُ نُشرذم؛ وأنت تُوحِّد! نحنُ نتكاسل؛ وأنت تُنذر وتدفع! أيَ بُني! الصَّبر الصَّبر، فالزهرة لا تتفتح قبل أوانها. إيَّاك والنسيان: ارعَ شعبك، وستزدهر دولتك! أيَ بُني! حملُك ثقيل، وشأنك عسير، وسُلطتك مُعلقة بشعرة! أعانك ربُّ العالمين!”.

ويذكر أن عثمان أمهر ابنة الشيخ إده بالي قرية في منطقة “بيله جك”، حيث كان مقر التكية الخاصة بوالدها.

وقفة مع أسرته:

تزوَّج عُثمان ابنة الشيخ إده بالي حوالي سنة 1280م،  فولدت له.

وتضاربت الروايات بشأن اسمها، حيث ذكرت مصادر أن اسمها “مال خاتون”، وذكرت أخرى أنها “رابعة بالا خاتون”، بينما رجّح بعض المؤرخين أنه تزوج من امرأتين، إحداهما ابنة الوزير السلجوقي عمر عبد العزيز بك.

ويبدو الخلط واضحًا في المصادر التاريخية عند ذكر اسم زوجة عثمان وتاريخ زواجها ووفاتها، سواء عند ذكر اسم “مال خاتون” أو “رابعة بالا خاتون”؛ مما يجعل من الصعب الجزم بشأن زوجة عثمان هل كانت واحدة أو اثنتين.

أمَّا أولاده، فقد أنجب عُثمان ثمانية: سبعة أبناء وبنتٌ واحدة، وهم: أورخان بك، وباظارلي بك، وچوبان بك، وحميد بك، وعلاءُ الدين باشا، ومالك بك، وصاووجي بك، وفاطمة خاتون.

المصدر: موقع تبيان

التعليقات (0)