غزْوَةُ الْخَنْدَقِ.. دروس وعبر – القسم الأول

غزْوَةُ الْخَنْدَقِ.. دروس وعبر – القسم الأول

أ. محمد مسعد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد...

قال تعالى:{إِنَّمَا ‌ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ‌ٱلَّذِينَ ‌ءَامَنُواْ ‌بِٱللَّهِ ‌وَرَسُولِهِۦ ‌وَإِذَا ‌كَانُواْ ‌مَعَهُۥ ‌عَلَىٰٓ ‌أَمۡرٖ ‌جَامِعٖ ‌لَّمۡ ‌يَذۡهَبُواْ ‌حَتَّىٰ ‌يَسۡتَـٔۡذِنُوهُۚ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَسۡتَـٔۡذِنُونَكَ أُوْلَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦۚ فَإِذَا ٱسۡتَـٔۡذَنُوكَ لِبَعۡضِ شَأۡنِهِمۡ فَأۡذَن لِّمَن شِئۡتَ مِنۡهُمۡ وَٱسۡتَغۡفِرۡ لَهُمُ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٞ رَّحِيمٞ}.

كان اليهود وراء تحالف الأحزاب، فجابوا وساحوا في الجزيرة، وانصاعت لنفثهم القبائل، فكانت قبائل العرب أحجارًا على رقعة الشطرنج اليهودية.

بعد معركة بني النضير [4هـ] -التي أجلى فيها المسلمون يهود النضير إلى خارج المدينة، بعدما خانوا، وعزموا على اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم- تحرك وفد يهودي يجوب الجزيرة العربية لتجهيز أكبر جيش عربي لإستئصال الإسلام والمسلمين وقتل الرسول صلى الله عليه وسلم واحتلال المدينة ونهب خيراتها.

ونجح اليهود في إعداد هذا التحالف العربي الذي دخلت فيه أهم قبائل العرب ..

وقد كان على رأس هذا الوفد اليهودي نخبة من من زعماء اليهود مِن مَن يحقدون على المسلمين حتى النخاغ، وكان منهم:

  • سَلامُ بْنُ أَبِي الْحَقِيقِ النّضْرِيّ.
  • حُيَيّ بْنُ أَخْطَبَ النّضْرِيّ.
  • َكِنَانَةُ بْنُ أَبِي الْحَقِيقِ النّضْرِيّ.
  • هَوْذَةُ بْنُ قَيْسٍ الْوَائِلِيّ.
  • َأَبُو عَمّارٍ الْوَائِلِيّ.
  • وَسَلام بْن مِشْكَمٍ [ ابن القيم: زاد المعاد – 3 / 240]

وانضمت إلى هذا التحالف اليهودي والوثني أهم قبائل العرب: قريش وغطفان، و فزارة ومرة، وأشجع واتجهت جيوش الأحزاب نحو المدينة ..

وهكذا كان اليهود وراء تحالف الأحزاب، فجابوا وساحوا في الجزيرة، وانصاعت لنفثهم القبائل، فكانت قبائل العرب أحجارًا على رقعة الشطرنج اليهودية .

اليهود يدعمون العقائد الوثنية:

وتروي كتب السير، قصةَ خروج اليهود إلى مكة لدعوة قريش إلى حرب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهي عجيبة من عجائب الدهر؛ أن يتصلعك أهل كتاب عند أهل وثن، وأن يتحبب أتباع دين سماوي إلى أصحاب دين وثني، وأن يستعين اليهود بالوثنية لضرب الإسلام.

ولقد وجد صناديد مكة الفرصة سانحة بهذه الزيارة اليهودية؛ أن يضفوا الشرعية على عبادة الأصنام، وأن يحصلوا على شهادة من علماء بني إسرائيل على سلامة الدين الوثني، وأحقية اللات والعزى ومناة وقطعان الأصنام بالعبادة.

فقالت قريش:” يَا مَعْشَرَ يَهُودَ إنّكُمْ أَهْلُ الْكِتَابِ الأول، وَالْعِلْمِ بِمَا أَصْبَحْنَا نَخْتَلِفُ فِيهِ نَحْنُ وَمُحَمّدٌ، أَفَدِينُنَا خَيْرٌ أَمْ دِينُهُ ؟ ”، فقال زعماء اليهود وعلماء بني إسرئيل:” بَلْ دِينُكُمْ خَيْرٌ مِنْ دِينِهِ وَأَنْتُمْ أَوْلَى بِالْحَقّ..!! ” [ ابن هشام 2 / 214] .

وهكذا سجل التاريخ هذه المَعرة اليهودية، وصور هذه العورة الإسرائيلية، في هذا المشهد المخزي من أناس -يدَّعون انتسابهم لموسى- خانوا الشرائع السماوية، ودلسوا الأمانة العلمية، وشهدوا زورًا وكذبًا بصحة دين الأصنام وأحقيته على دين خير الأنام.

وهم الذين قال الله فيهم، مسجِلاً هذه المساندة اليهودية لدين الأوثان:‏{أَلَمۡ ‌تَرَ ‌إِلَى ‌ٱلَّذِينَ ‌أُوتُواْ ‌نَصِيبٗا ‌مِّنَ ‌ٱلۡكِتَٰبِ ‌يُؤۡمِنُونَ ‌بِٱلۡجِبۡتِ ‌وَٱلطَّٰغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَٰٓؤُلَآءِ أَهۡدَىٰ مِنَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ سَبِيلًا (٥١) أُوْلَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُۖ وَمَن يَلۡعَنِ ٱللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُۥ نَصِيرًا (٥٢)}[النساء:51] ..

إنه العار الذي لحق بالأمة اليهودية صاحبة الكتاب السماوي، لـمَّا تحالفت مع الوثنية ضد التوحيد، ومع الأعداء ضد أبناء الوطن.

الزحف نحو المدينة:

وخرجت جيوش التحالف وقد أجمعت أمرها على إفناء المسلمين، وتألفت هذه الجيوش على النحو التالي:

  • جيش قريش، تحت قيادة أَبُو سُفْيَانَ بْنُ حَرْبٍ، (4000 جندي).
  • جيش غَطَفَانُ، بقيادة عُيَيْنَة بْنُ حِصْنِ، وفِيهم بَنِي فَزَارَةَ.
  • جيش بَنِي مُرّةَ، ، بقيادة الْحَارِث بْنُ عَوْفِ (400 جندي)، وهي من بني غطفان.
  • جيش أَشْجَعَ، بقيادة َمِسْعَر بْنُ رُخَيْلَةَ ( 400 جندي).
  • جيش بني أسد، بقيادة طليحة بن خويلد (4500 جندي).
  • جيش بني سليم، بقيادة سفيان بن عبد شمس (700 جندي)، وقد التحقوا بجيش التحالف في (مُرَّ الظهران) [انظر: ابن هشام 2 / 215] ..

ومن ثم تجاوز عددهم العشرة آلاف، وكانت القيادة العامة لأبي سفيان.

إن هذا التجمع الوثني الكبير -في هذا الوقت- يشي بمدى الجهد الكبير الذي بذله اليهود، علاوة على تلك الأطماع التي ظهرت وسال لعاب أصحابها، فالمدينة بالنسبة لأعراب الجزيرة صيد ثمين وغنيمة ضخمة، كما أن إفناء المسلمين هدف أسمى بالنسبة للوثنين واليهود على حد سواء.

أهمية الشورى والأفكار المستحدثة في الحرب:

ورُفعت إلى حضرة النبي -صلى الله عليه وسلم- التقريرات الاستخباراتية، التي تفيد بتحرك جيوش التحالف صوب المدينة، فاسْتَشَارَ الصّحَابَةَ، ما العمل؟ وهو النبي المصطفى الذي يتنزل الوحي عليه من السماء .. فأشار عليه سلمان الفارسي بحفر خَنْدَقٍ يَحُولُ بَيْنَ الْعَدُوّ وَبَيْنَ الْمَدِينَةِ، وهي حيلة دفاعية يستخدمها الفرس، والحكمة ضالة المؤمن فأنى وجدها فهو أحق الناس بها.

إن درس الشورى يأبى الغياب بين فصل وآخر من فصول سيرة الرسول ..

إن الشورى ثمرة نضيجة من ثمرات الدعوة الإسلامية، نراها  -أي الشورى- ماثلة حية في أحداث السيرة في ظلال النبوة وتحت قبة الوحي وبين يدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- الصادق المصدوق، لتتوكد فريضة الشورى -تلك الفريضة الغائبة المجهولة- في نفوس المسلمين والمتمسلمين، حكامًا ومحكومين، ولنعرف أن جو الاستبداد ضَيَّقٌ لا يتسع، وهَمٌ لا ينفرج، والجور والعسف لا يصنع عقولاً إنما يصنع أقفية.

تكريم العقول المبُتكِرة:

وطفق الناس يهتفون بسلمان، افتخارنًا به، وسرورًا بفكرته، فقال المهاجرون: سَلْمَانُ مِنّا؛ وَقَالَتْ الأنْصَارُ: سَلْمَانُ مِنّا؛ فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ -صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ-: سَلْمَانُ مِنّا أَهْلَ الْبَيْتِ [ابن هشام 2 / 224] .

وهو الرد المعهود من القيادة الإسلامية التي شرعت في تكريم أصحاب الإبتكارات وأصحاب الإختراعات.

لقد نال سلمان هذه المرتبة الشرفية، واستحق هذا الوسام النبوي الرفيع؛ لأنه أعمل عقله في خدمة الإسلام، واخترع وابتكر، وأبدع ما ينفع المسلمين، وفكر، وفكر، وفكر، ولم ينخذل ولم يتضعضع، فكان من زمرة آل البيت الأماجد.

وانظر.. كيف تهيج العقول وتستوي على سوقها، فتَنتج وتبدع في جو الشورى، وبيئةِ الحوار بين الراعي والرعية، وتُربةِ التفاهم بين القائد وجنده!

هذه هي سمة البيئة الشورية في المجتمعات؛ بيئة جاذبة للعقول، تحتضن أصحاب المواهب والأفكار، وليست بيئة طاردة للعقول قاتلة للفهوم.

أيها المسؤول .. ابدأ بنفسك!

فلما أصدر النبي -صلى الله عليه وسلم- قراره بضَرَبَ الْخَنْدَقَ عَلَى الْمَدِينَةِ، عَمِلَ فِيهِ -صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- بنفسه مشاركةً، و تَرْغِيبًا لِلْمُسْلِمِينَ فِي الأجر، وتحميسًا لهم، وتواضعًا منه -صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- فلا يليق بالقائد المسلم أن يجلس في رغد ولهو على الفراش اللين الدافىء من خلف جنوده الذين يتضاغون جوعًا ويرتعدون من البرد شمال المدينة حيث أعمال الحفر ..

وفي ذلك، الدرسَ الأوفى؛ لأصحاب المسؤوليات في العمل الجماعي الدعوي؛ أن يتقوا الله في أنفسهم وإخوانهم والدعوة، فتجد أحدهم يلقي على إخوانه التكاليف الثقال؛ وليس له من الأمر إلا القعود وقيل وقال. أو تراه يتكلف ويتعمَّل، ويتصنع المشاركة ثم ينسل من بينهم، تاركًا الجَمل بما حمل، ولا حياء ولا خفر، وبعد العمل تراه قد خرج من جحره؛ ليلقي نظرياته في العمل الجماعي وينَّظر تنظير العلماء، ويعَّقب تعقيب الحكماء، عما كان وعما ينبغي، وهو الخطيب المِثْقع والمتحدث المِفْلق، لكن …. دون مشاركة جادة ومعاونة فاعلة.

فقه الاستئذان:

وَعَمِلَ الأبطال في أعمال حفر الخندق؛ فَدَأَبَ فِيهِ القائد وَدَأَبُوا، وَأَبْطَأَ عن المجاهدين فِي عَمَلِهِمْ ذَلِكَ رِجَالٌ مِنْ الْمُنَافِقِينَ، وَجَعَلُوا يُوَرّونَ بِالضّعِيفِ مِنْ الْعَمَلِ، وَيَتَسَلّلُونَ إلَى أَهْلِيهِمْ -هربًا من أعمال الحفر- بِغَيْرِ عِلْمٍ مِنْ رَسُولِ اللّهِ -صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- ولاإذْنٍ، وَجَعَلَ الرّجُلُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ إذَا نَابَتْهُ النّائِبَةُ مِنْ الْحَاجَةِ الّتِي لا بُدّ لَهُ مِنْهَا، يَذْكُرُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللّهِ -صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ- وَيَسْتَأْذِنُهُ فِي اللّحُوقِ بِحَاجَتِهِ فَيَأْذَنُ لَهُ -في رحمة وعفو- فَإِذَا قَضَى حَاجَتَهُ رَجَعَ إلَى مَا كَانَ فِيهِ مِنْ عَمَلِهِ رَغْبَةً فِي الْخَيْرِ وَاحْتِسَابًا لَهُ، فَأَنْزَلَ اللّهُ تَعَالَى فِي أُولَئِكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ:{إِنَّمَا ‌ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ‌ٱلَّذِينَ ‌ءَامَنُواْ ‌بِٱللَّهِ ‌وَرَسُولِهِۦ ‌وَإِذَا ‌كَانُواْ ‌مَعَهُۥ عَلَىٰٓ أَمۡرٖ جَامِعٖ لَّمۡ يَذۡهَبُواْ حَتَّىٰ يَسۡتَـٔۡذِنُوهُۚ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَسۡتَـٔۡذِنُونَكَ أُوْلَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ يُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦۚ فَإِذَا ٱسۡتَـٔۡذَنُوكَ لِبَعۡضِ شَأۡنِهِمۡ فَأۡذَن لِّمَن شِئۡتَ مِنۡهُمۡ وَٱسۡتَغۡفِرۡ لَهُمُ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٞ رَّحِيمٞ} [انظر:ابن هشام 2 / 215، 216].

وفي هذا دلالة على أهمية الاستئذان إذا ما أراد الجندي الإنصراف عن العمل الجماعي لضرورة أو لحاجة .. فلا يجوز له -شرعًا ولاخُلقًا ولا عُرفًا- أن يتحول عن العمل الجماعي إلى العمل الفردي -أي من المصلحة العامة إلى المصلحة الخاصة- إلا بموافقة صريحة من القائد.

وفي ذلك المشهد درسٌ لهؤلاء الهذليين والكُسالى الذين يتخلفون عن المصلحة العامة لحساب مصلحتهم الشخصية، ويقدمون مستحب الفرد على واجب الأُمة، ويُبطئون عن إخوانهم بغير عذر ولا إذن، ويُوَرّون بالعمل المتصنع الضعيف الشكلي، ويتسللون إلى بيوتهم ومصالحهم الشخصية تسلل الثعالب، هربًا من الأعمال، وتهربًا من الأعباء، وفرارًا من المصلحة العامة، تالله إن هؤلاء متبرٌ ما هم فيه، وفاسدٌ ما هم عليه، وهم أحوج إلى التوبة والأوبة من العبد الآبق.

ولهؤلاء نقول: إن الله تعالى لم يذرأكم في هذه الأرض عَبَثاً، ولم يترككم فيها سُدًى، ولا يريد منكم من رزق فتَقْسمون، ولا قصور فتفخرون، ولا مراكب فتمرحون، وما بَينْ أحدكم وبيني الجَنَة والنار إلا الموتُ يأتيه اللحظة، أو بعد لحظة؛ وإنَّ طموحاتًا تَنْقُصها اللحظةُ، ومشاريعًا دنيوية تَهْدِمها اللحظة، لجديرة بقِصَر العمر، وهوان الدنيا.. فيالها حَسْرَةً على كلّ ذي غَفلة! ويا لها عَبرة على كل ذي غَمرة!

المصدر: موقع منارت

التعليقات (0)