مدينة الزهراء .. أعجوبة الأندلس – القسم الثاني

مدينة الزهراء .. أعجوبة الأندلس – القسم الثاني

مسجد الزهراء:

وفضلًا عن القصر فقد بني في الزهراء مسجدًا، طوله من القبلة إلى الجوف -عدا المقصورة- ثلاثون ذراعًا، وعرض البهو الأوسط من الشرق إلى الغرب ثلاثة عشر ذراعًا، وزوده بعمد وقباب فخمة، ومنبر رائع الصنع والزخرف، فجاء آية في الفخامة والجمال، تم بناؤه وإتقانه في مدة ثمانية وأربعين يومًا، وكان يعمل به أكثر من ألف عامل منهم ثلاثمائة بناء، ومائتا نجار والبقية من الأجراء وبقية العمال المهرة [9].

واستمر العمل في منشآت الزهراء طوال عهد الناصر، أي حتى وفاته في سنة 350هـ، واستمر معظم عهد ابنه الحكم المستنصر، واستغرق بذلك من عهد الخليفتين زهاء أربعين سنة [10]؛ ولكنها غدت منزل الملك والخلافة مذ تم بناء القصر والمسجد في سنة 329هـ، وبذا كانت -إلى جانب قرطبة- أول منزل للخلافة الإسلامية بالأندلس.

والخلاصة أن الناصر أراد أن يجعل من الزهراء قاعدة ملوكية حقة، تجمع بين فخامة الملك الباذخ، وصولة السلطان المؤثل، وعناصر الإدارة القوية المدنية والعسكرية.

الزهراء .. من العمران إلى الخراب:

ولم تعمر مدينة الزهراء طويلًا، فقد ظلت مقرًا للخلافة في عهد الناصر وولده الحكم المستنصر ثم فقدت أهميتها وبريقها السياسي عندما سيطر الحاجب المنصور بن أبي عامر على مقاليد الأمور وبنى مدينته المعروفة بالزاهرة، ونقل إليها خزائن الأموال والأسلحة ودور الحكومة، وهكذا فقدت الزهراء صفتها كقاعدة رسمية، وشاءت الأقدار ألا تكون منزل الملك والخلافة إلا في عهد مؤسسها، وعهد خلفه الذي أكمل بناءها.

كما فقدت الزهراء رسومها عندما اجتاحت الأندلس وقرطبة خاصة عوامل الفتنة والفوضى جراء النزاع على السلطة في بداية القرن الخامس الهجري، وتعرضت هـذه المدينة إلى الدمار والحرق ونهب ما حوته من نفيس التحف.

ويرثي الفتح بن خاقان معاهد الزهراء خلال رواية نقلها عن جولة لبعض الكبراء في تلك الأطلال: "وآثار الديار قد أشرفت عليهم كثكالي ينحن على خرابها، وانقراض أطرابها، والوهى بمشيدها لاعب، وعلى كل جدار غراب ناعب، وقد محت الحوادث ضياءها، وقلصت ظلالها وأفياءها، وطالما أشرقت بالخلائف وابتهجت، وفاحت من شذاهم وأرجت، أيام نزلوا خلالها، وتفيأوا ظلالها، وعمروا حدائقها وجناتها، ونبهوا الآمال من سناتها، وراعوا الليوث في آجامها، وأخجلوا الغيوث عند انسجامها، فأضحت ولها بالتداعي تلفع واعتجار، ولم يبق من آثارها إلا نؤى وأحجار، وقد هوت قبابها، وهرم شبابها، وقد يلين الحديد، ويبلى على طيه الجديد .." [11].

الزهراء في العصر الحديث:

ما زالت سيرة مدينة الزهراء وذكريات فخامتها الذاهبة، تحتل المقام الأول في تاريخ إسبانيا المسلمة الأثري والفني، لذا اهتم الإسبان في العصر الحديث بالكشف عن آثار مدينة الزهراء، فمنذ بداية سنة 1910م بدأت الحفريات في منطقة تمتد حوالي 1518 مترًا من الشرق إلى الغرب و 745 مترًا من الشمال إلى الجنوب، وعلى الرغم من أن هـذه المنطقة لم تكشف كلها فإن المكتشف من الآثار يكفي لتكوين صورة واضحة عن هـندسة المدينة وفخامتها.

"وتنقسم أطلال الزهراء بصفة عامة إلى مجموعات ثلاث، مدرجة من أعلى إلى أسفل، وتشمل المجموعة الأولى مواقع القصر الخليفي والمقام الخاص، وتشمل الثانية فيما يبدو مساكن الحاشية والحرس، وتشمل المجموعة الثالثة وهي الواقعة أسفل الربوة في بسيط معتدل من الأرض، أربعة أفنية كبيرة عالية، هـي التي يجري اليوم ضمها وإعادة تشكيلها، وفيما يظن أنها البهو العظيم الذي كان مخصصًا لاستقبال الملوك وأكابر السفراء.

وقد تم اكتشاف هـذا البهو الذي يعد أعظم ما كشف حتى اليوم من آثار الزهراء في سنة 1944م، ووجد سائر حطامه وزخارفه مدفونًا تحت الأنقاض، ويعكف الأثريون والإسبان منذ أعوام على إقامة الصرح وتنسيقه، مما وجد من أنقاضه وأعمدته وزخارفه.

وقد أقيم حتى اليوم في وسطه ما اصطلح على تسميته (بهو السفراء) أو باسمه التاريخي (المجلس المؤنس)، وهو يتكون من أربعة أفنية متلاصقة تبلغ واجهتها نحو أربعين مترًا، وقد قسمت من الداخل إلى ثلاث أروقة مستطيلة، يتوسطها رواق رابع ذو عقود من الجانبين، ويقوم كل فناء منها على خمسة عقود، وقد ركب علىهـذه العقود ما وجد بين الأطلال من رؤوس وقواعد رخامية مزخرفة، وفي وسط الرواق الثالث عقد جميل عال يفضي إلى بهو داخلي، زين جانباه بالزخارف الرخامية.

ويبلغ طول كل رواق من الأروقة المذكورة نحوًا من عشرين مترًا، وعرضه نحو ثمانية أمتار، وقد صنعت العقود كلها على نمط واحد وزينت من أعلاها بما أمكن جمعه من قطع الزخارف الرخامية التي وجدت، وقد شيدت هـذه الأروقة على ارتفاع يبلغ نحو عشرة أمتار" [12].

ومع استمرار أعمال الحفريات في مدينة الزهراء، فقد تم اكتشاف الكثير من معالم المدينة، ومنها: اكتشاف دار الجند سنة 1912م وتم تجديده سنة 1944م، واكتشاف الجناح الشرقي سنة 1954م، والبحيرات سنة 1945م وبدأ العمل بها سنة 1954م، ودار الرخام الذي بدأ التنقيب به سنة 1964م، ثم ممر الجند الشرقي والساباط سنة 1964م أيضًا [13].

ولعل أعمال الحفريات المستقبلية تكشف لنا عن معالم أخرى لهذه المدينة، التي هـي من دون شك إحدى الصور التي تحكي قصة الحضارة العربية في بلاد الأندلس، وما وصلت إليه من الرقي والتقدم، في وقت كانت فيه أوروبا غارقة في مجاهل التخلف.

 المصدر: موقع قصة الإسلام


الحواشي

[9] المقري: نفح الطيب، 1/ 264.

[10] المقري: نفح الطيب، 1/ 264. وقد هم النويري في نهاية الأرب عندما حدد مدة إنجاز مدينة الزهراء باثني عشرة عامًا. ينظر: نجلة العزي: قصر الزهراء في الأندلس، ص33.

[11] راجع قلائد العقيان في ترجمة المعتمد بن عباد، ص 10. عنان: دولة الإسلام في الأندلس، 1/ 439- 441.

[12] عنان: دول الإسلام في الأندلس، 1/ 442 – 443. نجلة العزي: قصر الزهراء في الأندلس، ص84.

[13] نجلة العزي: قصر الزهراء في الأندلس، ص88 - 91.

 

التعليقات (0)