ثكنة إبراهيم باشا

ثكنة إبراهيم باشا

تقع ثكنة إبراهيم باشا داخل قلعة حلب في الجز الجنوبي الشرقي منها، شرقي الجامع الكبير في القلعة، وتشرف بواجهتها على جز كبير من داخل القلعة، وتطل من جزئها الخلفي على الجانب الشرقي والشمالي لمدينة حلب. وكان يوجد بالقرب منها طاحونة هوائية تقع في الجنوب الشرقي من الثكنة بالقرب من السور؛ أنشأها إبراهيم باشا المصري أيضاً. وإلى جانب الثكنة هناك بئر عميقة تسمى بئر الساطورة، ينزل إليها بدرج دوار يتألف من 225 درجة ينتهي بثلاث فتحات تؤدي إلى منافذ خارج القلعة، وإلى الجنوب من الثكنة قاعة كبيرة ينزل إليها بدرج مؤلف من 70 درجة كانت تستخدم مستودعاً للحبوب وفي وسطها حفرة مستديرة لجمع المياه.

الموقع العام لتكنة إبراهيم باشا داخل قلعة حلب

تشير الكتابة على واجهة البنا أن ثكنة إبراهيم باشا بنيت في العصر العثماني، في أثنا حملة إبراهيم باشا بن محمد علي الكبير والي مصر على بلاد الشام سنة (1247هـ/1831م) في صراعهم مع الدولة العثمانية في الفترة ما بين (1246-1256هـ/1830-1840م)، وجعلها مقراً لحاميته العسكرية (سكن الجنود)، واستخدم في بنائها مع غيرها من الأبنية حجارة التحصينات المائلة في القلعة (حجارة السفح)، وحجارة الباب الأحمر المتهدم. وظلت هذه الثكنة تقوم بوظيفتها مكاناً لسكن الجند حتى زمن الاحتلال الفرنسي؛ إذ أخليت بعد ذلك لتقوم أخيراً بوظيفة ثقافية مهمة حيث جعلت متحفاً.

ومن الناحية المعمارية تأخذ الثكنة شكلاً مستطيلاً مساحته 801.84م2؛ إذ تبلغ أبعاده الداخلية نحو 57.07م × 14.05م، ويتألف المبنى من الداخل من صفين من الدعامات التي تقسم الفراغ إلى ثلاثة أروقة. فتح بالجدارين الخارجيين للرواقين الخارجيين نوافذ متعددة تطل على الخارج، ويغطي الثكنة أقبية حجرية محمولة على عقود ضخمة. تبلغ سماكة الجدران الخارجية للثكنة نحو 70سم، وجدار داخلي مشترك تبلغ سماكته 50سم، ويوجد داخل الثكنة مجموعتان من الأقواس باتجاه شرق غرب تستند إلى أعمدة حجرية بأبعاد 0.50 × 0.50م.

مسقط أفقي لثكنة إبراهيم باشا

ويمكن اليوم تقسيم الفراغ العام لها إلى ثلاثة أقسام رئيسة:

القسم الأول: هو الأساسي (الأوسط)، وهو الأكبر مساحة وحجماً، وتبلغ مساحته 404م2، وله مدخل واحد يقع في الجهة الجنوبية. ويستخدم هذا الجز اليوم متحفاً للقلعة، ويضم المعروضات الجدارية وذات القواعد ومكتبة وركناً للجلوس. ويقع تحته قبو كبير غير مستخدم حالياً.

ثكنة إبراهيم باشا في قلعة حلب ـ الواجهة الرئيسية

القسم الثاني: هو مكان صغير مكوّن من: صالة، وغرفتي خدمة (تستخدم اليوم كافتيريا ومطبخاً)، ومخزن كبير، وله مدخل يقع في الجهة الغربية.

القسم الثالث: هو قاعة كبيرة للعرض، وله مدخل يقع في الجهة الجنوبية.

ثكنة إبراهيم باشا من الداخل بعد تحويلها إلى متحف

وللمبنى ثلاثة مداخل، مدخلان يقعان في الجهة الجنوبية ومدخل واحد يقع في الجهة الغربية. ويوجد فوق المداخل الثلاثة لوحات حجرية مستطيلة الشكل (قياساتها مختلفة)، فيها نصوص كتابية مختلفة كتبت باللغة التركية القديمة تؤرخ لبنا هذه الثكنة في العصر العثماني في أيام السلطان عبد المجيد خان الأول سنة 1267هـ/1851م في عهد والي حلب محمد باشا الذي سكن فيها من دون الإشارة إلى مؤسسها إبراهيم باشا المصري، فربما تم تجديد الثكنة في العصر العثماني فقط.

قامت مديرية الآثار والمتاحف بمدينة حلب بأعمال الترميم لهذه الثكنة، وبالتعاون مع مؤسسة الآغا خان للثقافة، بهدف إعادة تأهيلها وتحويلها إلى متحف متخصص افتتح رسمياً سنة 1994م، وذلك من خلال الحفاظ على المظهر الخارجي الأصلي للمبنى، لأن شكله المعماري مناسب من حيث المساحة وتوزيع الأقواس وارتفاع السقف فيه، حيث إن مبدأ التصميم للمتحف يتوافق مع التركيب الواضح للبنا ومع صفّي الأروقة المقنطرة وسلسلة النوافذ المنتظمة التي تبين الارتفاعات الممتدة شمالاً وجنوباً، ومعروضات المتحف منتظمة متوافقة في توزيعها مع الإيقاع المعماري المنتظم لهذا البنا المميز.

التعليقات (0)