قصة وفاة أبي طالب.. مواقف وتحليلات (1)

قصة وفاة أبي طالب.. مواقف وتحليلات

(الجزء الأول)

عندما جاءت لحظة موت أبي طالب عَلِمَ بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسرع مُتلهِّفًا إلى دار عمِّه الحبيب، وكلُّه أمل أن يستجيب عمُّه لدعوته في لحظاته الأخيرة في الدنيا، فيكون سببًا لتحويل مساره من النار إلى الجنَّة!

ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الوحيد الذي عَلِم باقتراب لحظة موت أبي طالب، إنَّما علم بذلك -أيضًا- شيطان مكة أبو جهل!

وعند رأس أبي طالب كان اللقاء جامعًا بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدوِّ الإسلام الأكبر أبي جهل!

عن سعيد بن المسيب عَنْ أَبِيهِ[1] قَالَ: لَمَّا حَضَرَتْ أَبَا طَالِبٍ الْوَفَاةُ جَاءَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَوَجَدَ عِنْدَهُ أَبَا جَهْلٍ وَعَبْدَ اللهِ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ، فَقَالَ: «أَيْ عَمِّ، قُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، كَلِمَةً أُحَاجُّ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللهِ». فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ وَعَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ: أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ؟ فَلَمْ يَزَلْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعْرِضُهَا عَلَيْهِ وَيُعِيدَانِهِ بِتِلْكَ الْمَقَالَةِ حَتَّى قَالَ أَبُو طَالِبٍ آخِرَ مَا كَلَّمَهُمْ: عَلَى مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ. وَأَبَى أَنْ يَقُولَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ. قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «وَاللَّهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْكَ». فَأَنْزَلَ اللهُ: ﴿مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ﴾ [التوبة: 113][2]، وَأَنْزَلَ اللهُ فِي أَبِي طَالِبٍ، فَقَالَ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ﴿إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ﴾ [القصص: 56][3].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمِّهِ: «قُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، أَشْهَدُ لَكَ بِهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ»، قَالَ: لَوْلَا أَنْ تُعَيِّرَنِي قُرَيْشٌ. يَقُولُونَ: إِنَّمَا حَمَلَهُ عَلَى ذَلِكَ الْجَزَعُ. لأَقْرَرْتُ بِهَا عَيْنَكَ. فَأَنْزَلَ اللهُ: ﴿إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ﴾ [القصص: 56][4].

هكذا كانت النهاية المأسويَّة حقًّا للقصَّة!

لقد رأينا في الموقف السابق أربعة رجال؛ رأينا أبا جهل، وعبد الله بن أبي أميَّة بن المغيرة، وأبا طالب، ورسول الله صلى الله عليه وسلم، ولنا وقفةٌ مع كلِّ واحدٍ منهم!

أمَّا أبو جهل فشيطانٌ مريد!

حرص أبو جهل على ألَّا يفوته حدثٌ مهمٌّ في مكة؛ لقد كان متابعًا لكلِّ حركةٍ يُمكن أن يستغلَّها لتحقيق نصرٍ للكافرين! بذل جهدًا كبيرًا.. أنفق وقتًا ثمينًا.. ضحَّى بمالٍ وتجارة.. واصل الليل بالنهار.. لم تهدأ له جارحة، ولم يغمض له جفن! كل ذلك للصدِّ عن سبيل الله!

يظنُّ بعض الناس أنَّ أبا جهل حالةٌ فريدة، والحقُّ أنَّه غير ذلك! فنموذجه متكرِّر، ومثله كثير؛ بل إنَّ كلَّ الطواغيت على الأرض على هذه الشاكلة.. يتعبون، ويسهرون، ويكدحون، ويُضَحُّون، ثُمَّ ماذا في النهاية؟! هل بقي منهم أحد؟ هل كُتِبَ لأحدهم الخلود؟ لقد أضاعوا الدنيا والآخرة، وماتوا وقد ذهبت ذكراهم أدراج الرياح!

جاء أبو جهل يلهث؛ فهو يخشى أن يختم أبو طالب حياته مؤمنًا بالله الواحد، مُصدِّقًا لابن أخيه رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فلو آمن أبو طالب -ولو قبل موته بلحظات- فإنَّ هذا سيكون ضربةً قاصمةً للكفر بمكة، وقد تُؤمن قبيلة بني عبد مناف بشقَّيْهَا بني هاشم وبني المطلب، إمَّا اقتناعًا برأي أبي طالب، وإمَّا حميَّةً له، فلا بُدَّ من الوقوف على رأس الشيخ الكبير حتى تخرج روحه كافرة!

أيُّ قضيَّةٍ تعيسةٍ يعيشها هؤلاء الحمقى؟!

هذا أبو جهل! وصديقه قصَّتُه أعجب!

عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة كان شخصية مُحَيِّرة! ففيه من الصفات التي تدفعه إلى الإيمان ما يجعلنا نطمع في إسلامه، وفيه من الخصائص ما يجعله قريبًا من الكافرين! فالرجل عاقلٌ وحكيمٌ وكريم، ووَرِث الكرم من أبيه أبي أمية؛ الذي كان يُسَمَّى «زاد الركب»؛ حيث إنَّه كان يتكفَّل بطعام وزاد كلِّ مَنْ يُسافر معه[5]! وهو ابن عمَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم عاتكة بنت عبد المطلب، وهذا يجعله بالتبعية قريبًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبالتالي قريبًا من الإيمان، وعلى الجانب الآخر فعبد الله بن أبي أمية مخزومي! بل هو ابن عم أبي جهل، وبذلك فهو له دوافعه القبليَّة التي تجعله يُحارب دعوةً جاءت على يد هاشمي! هذه التداخلات في النسب جعلت موقفه محيِّرًا، فكان من المفترض عليه، وهو العاقل الحكيم أن يقبل دعوة ابن خاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالعلاقة بينهما -لا شكَّ- وطيدة منذ الصغر لدوافع القرابة؛ لكنَّه للأسف استجاب لدعوة الكفر، التي كان يقودها ابن عمِّه أبو جهل؛ بل لعلَّه كان يُبالغ في عداوة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يتَّهمه أبو جهل بالتخاذل لكونه ابن عمَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لذا تنقل كتب السيرة أنَّه كان من أشدِّ الناس عداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم! وكان يَكْره رسولَ الله صلى الله عليه وسلم بسبب هذه القبليَّة المقيتة، ولسببٍ آخر كذلك! فرسول الله صلى الله عليه وسلم قد اخترق عقر داره! فقد أسلمت أخت عبد الله بن أبي أمية منذ الأيَّام الأولى للإسلام، وهي أم سلمة رضي الله عنها! وكذلك أسلم زوجها المخزومي أبو سلمة رضي الله عنه، فيرى عبد الله بن أبي أمية أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شقَّ بذلك عائلته، وشتَّت أسرته! ولذلك كان يُجاهره بالعداء، ويُقال: إنَّه هو الذي اشترط على رسول الله صلى الله عليه وسلم تفجير ينبوع من الماء في مكة حتى يُؤمن به! وفي ذلك أنزل الله قوله سبحانه: ﴿وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنْبُوعًا﴾ [الإسراء: 90][6]، ولهذا وجدناه مع أبي جهل عند أبي طالب يبذل قصارى جهده لصدِّ الرجل عن الإسلام، عِلْمًا بأنَّ أبا طالب هو خال عبد الله بن أبي أمية! ولكن -للأسف- كان عبد الله بن أبي أمية غير حريصٍ على مصلحة عمِّه الحقيقيَّة؛ إنَّما كان يتحرَّك بدوافعه الشخصيَّة، ومصالحه الذاتيَّة.

لكن الأعجب في قصة عبد الله بن أبي أمية لم يُذكر بعد!

فالأيَّام دارت بعد ذلك وجاء فتح مكة -كما سيأتي إن شاء الله- بعد أكثر من عشر سنوات من هذا الموقف، موقف وفاة أبي طالب، وفكَّر عبد الله في الإسلام! وخرج مع أبي سفيان بن الحارث لمقابلة الجيش الإسلامي الفاتح، لعلَّهم يُنقذون أنفسهما من القتل المحتمل، واستأذنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم للدخول، فرفض رسول الله صلى الله عليه وسلم في البداية! حتى مع وساطة أم سلمة رضي الله عنها! وهي أخت عبد الله بن أبي أمية، وقد صارت زوجًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاة زوجها الأول أبي سلمة رضي الله عنه.

قال ابن عباس رضي الله عنهما: وَكَانَ أَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ وَعَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ قَدْ لَقِيَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ثَنِيَّةَ الْعِقَابِ[7] فِيمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ، فَالْتَمَسَا الدُّخُولَ عَلَيْهِ، فَكَلَّمَتْهُ أُمُّ سَلَمَةَ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، ابْنُ عَمِّكَ، وَابْنُ عَمَّتِكَ وَصِهْرُكِ. فَقَالَ: «لَا حَاجَةَ لِي فِيهِمَا، أَمَّا ابْنُ عَمِّي فَهَتَكَ عِرْضِي[8]، وَأَمَّا ابْنُ عَمَّتِي وَصِهْرِي فَهُوَ الَّذِي قَالَ لِي بِمَكَّةَ مَا قَالَ[9]». فَلَمَّا خَرَجَ الْخَبَرُ إِلَيْهِمَا بِذَلِكَ وَمَعَ أَبِي سُفْيَانَ بْنِ الْحَارِثِ ابْنٌ لَهُ فَقَالَ: وَاللَّهِ لَيَأَذْنَنَّ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم أَوْ لآخُذَنَّ بِيَدِ ابْنِي هَذَا، ثُمَّ لَنَذْهَبَنَّ فِي الأَرْضِ حَتَّى نَمُوتَ عَطَشًا أَوْ جُوعًا. فَلَمَّا بَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَقَّ لَهُمَا فَدَخَلَا عَلَيْهِ..[10].

ثم الأعجب والأعجب في قصَّة عبد الله بن أبي أمية أنَّه قد حَسُن إسلامه، وقوي إيمانه، وشهد بعد هذا الموقف فتحَ مكة ثم حنينًا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم جاءت الخاتمة السعيدة العجيبة إذ رأيناه يموت شهيدًا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطائف[11]!

ما أعجب النهايات، وإنَّ العبرة -حقًّا- بالخواتيم!

ولعلَّ أشدَّ ما كان يُنَغِّص على عبد الله بن أبي أمية رضي الله عنه حياته بعد إسلامه إلى استشهاده هو أنَّه كان أحد الأسباب في وفاة خاله أبي طالب على الكفر! وخاصَّةً أبي طالب؛ لأنَّ وفاة أبي طالب كافرًا كانت من أكثر الأمور التي أحزنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شكَّ أنَّ مشهد وفاته لم يَغِبْ عن ذاكرته قطُّ؛ ولكن الحمد لله أن الإسلام يَهدم ما قبله[12]، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا فليس لهذه الخطيئة الكبرى وجود في صحيفة عبد الله بن أبي أمية رضي الله عنه إن شاء الله.

وكما أنَّ مثال أبي جهل متكرِّرٌ كثيرًا في التاريخ فكذلك مثال عبد الله بن أبي أمية، فكم من البشر هم في الواقع قريبون من الإيمان لولا بعض الحواجز الدنيويَّة، ولو أُزيحت هذه الحواجز وجدناهم من أعظم الناس إيمانًا، ومن أقربهم إلى الله عز وجل؛ بل قد يختمون حياتهم شهداء! وتبقى الهداية مِنَّة من الله عز وجل يهبها لمن شاء من عباده؛ قال تعالى: ﴿لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ﴾ [البقرة: 272].

هذا هو عبد الله بن أبي أمية المخزومي..

(الجزء الثاني)


[1] أبو سعيد: هو المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو القرشي المخزومي رضي الله عنه، له ولأبيه صحبة، هاجر إلى المدينة مع أبيه حزن؛ كان ممَّن بايع تحت الشجرة، وشهد اليرموك بالشام. انظر: ابن الأثير: أسد الغابة 5/172.

[2] سورة التوبة مدنية كما روى ابن عباس وعبد الله بن الزبير وقتادة وخلق كثير، وحكى بعضهم الاتفاق عليه، واستثنى آخرون: ﴿مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ﴾ الآية، انظر: السيوطي: الإتقان في علوم القرآن 1/58، والألوسي: روح المعاني 5/235، وابن عاشور: التحرير والتنوير 10/97، وقال ابن حجر: وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ نُزُولُ الْآيَةِ تَأَخَّرَ وَإِنْ كَانَ سَبَبُهَا تَقَدَّمَ، وَيَكُونُ لِنُزُولِهَا سَبَبَانِ؛ مُتَقَدِّمٌ وَهُوَ أَمْرُ أَبِي طَالِبٍ، وَمُتَأَخِّرٌ وَهُوَ أَمْرُ آمِنَةَ، وَيُؤَيِّدُ تَأْخِيرَ النُّزُولِ مَا تَقَدَّمَ فِي تَفْسِيرِ بَرَاءَةٌ مِنَ اسْتِغْفَارِهِ صلى الله عليه وسلم لِلْمُنَافِقِينَ حَتَّى نَزَلَ النَّهْيُ عَنْ ذَلِكَ؛ فَإِنَّ ذَلِكَ يَقْتَضِي تَأْخِيرَ النُّزُولِ وَإِنْ تَقَدَّمَ السَّبَبُ. ابن حجر: فتح الباري 8/508، وقال وهبة الزحيلي: وظاهر هذا أنَّ الآية نزلت بمكة؛ ولأنَّ أبا طالب مات بمكة قبل الهجرة بنحو ثلاث سنين. ونظرًا إلى أنَّ هذه السورة مدنية، فقد استبعد بعض العلماء أن تكون نزلت في أبي طالب. وهبة الزحيلي: التفسير المنير 11/58، 59.

[3] البخاري: كتاب التفسير، سورة القصص (4494)، ومسلم: كتاب الإيمان، باب أول الإيمان قول: لا إله إلا الله (24).

[4] مسلم: كتاب الإيمان، باب أول الإيمان قول: لا إله إلا الله (25)، والترمذي (3188)، وأحمد (9608).

[5] انظر: البلاذري: أنساب الأشراف 10/199، والطبري: تاريخ الرسل والملوك 11/539، وابن عبد البر: الاستيعاب في معرفة الأصحاب 3/868، وابن الأثير: أسد الغابة 3/176.

[6] عن يعقوب بن إبراهيم، قال: ثنا هشيم، عن أبي بشر، عن سعيد، قال: قلت له في قوله تعالى: ﴿لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنْبُوعًا﴾ [الإسراء: 90] قال: قلت له: نزلت في عبد الله بن أبي أمية، قال: قد زعموا ذلك. انظر: الطبري: جامع البيان 17/558، والرازي: مفاتيح الغيب 3/644، والقرطبي: الجامع لأحكام القرآن 6/393، وقال الزحيلي: وأخرج سعيد بن منصور في سننه عن سعيد بن جبير في قوله: ﴿لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ﴾: قال: نزلت في أخي أم سلمة: عبد الله بن أبي أمية، مرسل صحيح شاهد لما قبله، يجبر المبهم في إسناده. انظر: الزحيلي: التفسير المنير 15/ 164. وقيل: عبد الله بن أبي أميَّة بن المُغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، وهو ابن عمته هو لعاتكة بنت عبد المطلب، فقال له: يا محمد عرض عليك قومك ما عرضوا فلم تقبله منهم، ثم سألوك لأنفسهم أمورًا، ليعرفوا منزلتك من الله فلم تفعل ذلك، ثم سألوك أن تُعَجِّلَ ما تخوِّفهم به من العذاب، فوالله لا أومن لك أبدًا، حتى تتخذ إلى السماء سلمًا ترقى فيه، وأنا أنظر حتى تأتيها، وتأتي معك بنسخة منشورة معك أربعة من الملائكة يشهدون لك أنك كما تقول، وايم الله لو فعلت ذلك لظننتُ ألا أصدِّقك. الطبري: جامع البيان 17/559، والبغوي: معالم التنزيل 3/162.

[7] ثنية العقاب (هكذا في المستدرك والمعجم الكبير): الثنية في الأصل كلُّ فرجة في الجبل مسلوكة، وهي في كتب السيرة والتاريخ بلفظ: نِيق العقاب: وهي موضع بين مكة والمدينة قرب الجحفة، لقي به أبو سفيان بن الحارث وعبد الله بن أبي أمية رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يريد مكة عام الفتح. انظر: أبو عبيد البكري: معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع 4/1341، وياقوت الحموي: معجم البلدان 5/333، والنيق: أرفع موضع في الجبل، وقيل: حرْفٌ من حروفِ الجبل. الزبيدي: تاج العروس 26/444.

[8] قال العامري: أمَّا ابن عمي فهتك عرضي؛ أي: بما ينسبني به من الهجاء في شعره. قيل: إنَّه بعد إسلامه ما رفع رأسه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حياء منه لما كان يهجوه. انظر: العامري: بهجة المحافل وبغية الأماثل 1/403.

[9] قال السهيلي: فهو الذي قال لي بمكة ما قال: يعني حين قال له: والله لا آمنت بك حتى تتخذ سلمًا إلى السماء فتعرج فيه وأنا أنظر ثم تأتي بصك وأربعة من الملائكة يشهدون لك أن الله قد أرسلك. انظر: السهيلي: الروض الأنف 7/206، ولعله يقصد -أيضًا- ما ذكرناه من أنه طلب منه تفجير ينبوع في الأرض.

[10] الحاكم (4359) وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي، وقال الهيثمي: رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح. انظر: مجمع الزوائد 6/167.

[11] ابن عبد البر: الاستيعاب 3/868، 869، وابن الأثير: أسد الغابة 3/176، وابن حجر العسقلاني: الإصابة 4/10-12.

[12] قال عمرو بن العاص رضي الله عنه: فَلَمَّا جَعَلَ اللهُ الْإِسْلَامَ فِي قَلْبِي أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَقُلْتُ: ابْسُطْ يَمِينَكَ فَلْأُبَايِعْكَ، فَبَسَطَ يَمِينَهُ، قَالَ: فَقَبَضْتُ يَدِي، قَالَ: «مَا لَكَ يَا عَمْرُو؟» قَالَ: قُلْتُ: أَرَدْتُ أَنْ أَشْتَرِطَ. قَالَ: «تَشْتَرِطُ بِمَاذَا؟» قُلْتُ: أَنْ يُغْفَرَ لِي. قَالَ: «أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ الْإِسْلَامَ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ؟ وَأَنَّ الْهِجْرَةَ تَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهَا؟ وَأَنَّ الْحَجَّ يَهْدِمُ مَا كَانَ قَبْلَهُ؟». مسلم: كتاب الإيمان، باب كون الإسلام يهدم ما قبله وكذا الهجرة والحج (121).

التعليقات (0)