اللغة السقطرية وعلاقتها باللغات العربية الجنوبية (2)

ملتقى المؤرخين اليمنيين

الندوة الخامسة

اللغة السقطرية وعلاقتها باللغات العربية الجنوبية

6 محرم 1444هـ / 3 أغسطس 2022م

ضيف الندوة

د. نوح عبد الله سالم العليمي.

مدير الندوة

د. أريكا أحمد صالح.

 

الجدول الآتي يبين ضمائر الرفع المتصلة في المحكيات الثلاث (السقطريَّة والمهريَّة والجباليَّة).

- أسماء الإشارة:

تستعمل اللغة السقطرية، أسماء الإشارة للقريب المذكر وأخرى للمؤنث وأسماء الإشارة للبعيد المذكر وأخرى للمؤنث. تستخدم اللغة السقطرية، كما أنّ أسماء الإشارة والأسماء الموصولة، وضمير الغائب في اللغة السقطرية تتداخل وتشترك في هذه المعاني وفي لغات سامية تستخدم اسماً واحداً للدلالة على هذه المعاني الإشارية والموصولية وللكناية عن الغائب. والسقطريَّة تتفق مع العربيَّة الجنوبية في أسماء الإشارة للقريب، فالسقطريَّة تستخدم: [ده deh]، و [دانه deneh] بمعني (هذا للمذكَّــر القريــب)، ودُش [doš]، وتـشـنـاعـــه [tšanaʿh]بمعنى (هذه للمـؤنث القريب)، وديكي [diki] (للمثنى القريب)، ولأنه [lanh]، ليه[lih] بمعنى هؤلاء لجمع المذكَّر والإناث للقريب.

إنّ أهم أسماء الإشارة في اللُّغات السامية في المفرد المذكَّر ḏã والمفرد المؤنث ḏĩ. وفي العربيَّة الشمالية ḏã للمذكَّر وḏĩ للمؤنث. وفي الحبشية zã للمؤنث وze للمذكَّر. وفي العبريَّة zē للمذكَّر وzό للمؤنث، وفي الآراميَّة dĩ اسم موصول عام، وفي السريانيَّة dē للمذكر وdĩ للجمع سواء أكان للمذكر أو للمؤنث، وقد أشارت دراسات إلى أنّ أداة التعريف واسم الإشارة والاسم الموصول هي في الأصل واحدة، ويؤكّد ذلك أنّ (ذا)، التي هي اسم إشارة، قد استعملت للتعريف وللموصول في كثير من اللُّغات السامية.

الجدول الآتي يتضمَّن أسماء الإشارة في السُّقطريَّة وما يقابلها في المهريَّة والجباليَّة ولغة النقوش اليمنيَّة القديمة والعربيَّة الفصحى

- الأسماء الموصولة:

وقد عرّفها العلماء بأنّها ما يدل على معين بواسطة جملة تذكر بعدها تسمى جملة صلة الموصول.

فاللغة السقطرية في استعمالها لاسم الموصول تقترب من أسماء الإشارة ولكن غالبا ما يكون المعنى معروفاً من خلال السياق. لذلك فهي لا تفرق كثيرا بين أسماء الإشارة والأسماء الموصولة إلاّ بواسطة السياق. وقد ذكرت دراسات سابقة بأن الأسماء الموصولة هي أسماء إشارية. وجمهرة الأسماء الموصولة هي أسماء إشارية.

دَ da: تستعمل اللغة السقطرية اسماً موصولاً عاماً للمفرد يأتي قبله غالباً اسم الإشارة للمذكر وللمؤنث. والذي يميز بين المذكر والمؤنث- هو اسم الإشارة، نحو:

ده دجادح تُن أمشن [dah dgada toan ʾamšen] (الذي جاءنا أمس)، دُش دجودُحه تُن أمشن [doš dgadooh toan ʾemšen] (التي جاءتنا أمس)، مُونْ ده د جء عِسّا؟ (بإمالة كسرة العين إلى الياء) - [mon deh degeʾ ʿissã] (من الذي ضرب عيسى). مون ده دطرود هوز؟ [mon dah ṭṭerod hoz] (من الذي طرد الغنمة)، مُونْ دُش درﻲعه تايتن؟ [mondoš dreʿeh tayten] (من التي رعت الضأن).

ديكي diki: اسم موصول بمعنى (اللذان أو اللتان) نحو: مُون ديكي دطرده عبد الله؟ Mon diki drēdeh ʿabdolluh (من اللذان طردا عبدالله).

مون ديكي طردته عبد الله؟ Mon diki drēteh ʿabdolluh (من اللتان طردتا عبدالله)

لِيه lih: اسم موصول بمعنى (الذين) نحو:

ليه طّرد سليمن نوف ميهن نحارهرlih dired seliman nufɘ miyhan naarhar\naarhar الذين (طردوا سليمان تثقب مناخرهم).

الجدول الآتي يتضمَّن الأسماء الموصولة في السقطريَّة، وما يقابلها في المهريَّة والجباليَّة والسبئية والقتبانية والعربيَّة الفصحى

المحور الثالث

الفعل ومشتقَّاته

الفعل في السقطريَّة كغيرها من اللُّغات السامية عامة، ما دل على معنى في نفسه مقترن بأحد الأزمنة الثلاثة الماضي والحاضر والمستقبل، أي أنه ينقسم إلى ماضي ومضارع وأمر وإلى مجرد ومزيد، وإلى صحيح ومعتل، وإلى مبني للمعلوم ومبني للمجهول. وهي تتفق في ذلك مع المهريَّة والجباليَّة إذ إنّ غالباً ما يحرك فاء الكلمة بحركة خفيفة وكذلك عين الكلمة وسكون لام الكلمة، وقد يتوالى ساكنان.

- الفعل الماضي:

وهو ما دل على معنى في نفسه مقترن بالزمان الماضي. ويصاغ في السقطريَّة من المصدر على أوزان مجردة، إمّا ثلاثية حروفها صامتة، أو ثلاثية تتكون من حرفين صامتين تتوسطهما حركة بين الطويلة والقصيرة وعلى أوزان رباعية. ويصاغ أيضاً على أوزان مزيدة.

أوَّلاً: الفعل الماضي المجرَّد:

1- fuʿol، نحو: طُورُد orod، أي (طرد). رُحُض roo، أي (غسل)، وعُوتُف ʿotof، أي (ذهاب الماعز للبحث عن التيس). قُوبُر qobor، أي (قبر). حُوبُك obok، أي (حبك). رُكُض roko، أي (ركض). نُوحُج noog، أي (لعب). جُوعُر goʿor، أي (مرض) وهو من الجعر. دُفُور dofor، أي (دفر). جُتُوم gotom، أي (استظلّ من الحر). جُورُف gorof، (بحث عن الأغنام في المساء). نيشي   niši (نسى). عِيجب ʿigib (أرد).

- بناء الفعل الماضي للمجهول:

تبني اللغة السقطرية، موضوع الدراسة، الفعل الماضي للمجهول بكسر أوَّله وحذف الفاعل وفتح ما قبل آخره أو حركة ممالة، نحو: - fiʿal نحو: طِيهر íhar أي (ذُهِبَ).

جِيدَح gída أي (جـِـيء). جِيهم giham أي (أُتِيَ). قِلع qilaʿ أي (رُميَ).

ب- fiʿlel نحو: طِيرد íred أي (طُرِد)، وطورُدك ردي orodk redi (طردتُ سارقاً): طيِرد ردي íred redi أي (طُرِد سارق).

جدول يبين إسناد الفعل الماضي إلى ضمير المتكلّم والمخاطب

للمذكَّر والمؤنَّث في الإفراد والتثنية والجمع

- الفعل المضارع:

هو ما دلَّ على معنى في نفسه مقترناً بزمان يحتمل الحال والاستقبال. ويصاغ في السقطريَّة من الفعل الماضي بزيادة أحرف المضارعة الأربعة في أوَّله: الهمزة للدلالة على المتكلم، والنون للدلالة على المتكلمين، والتاء للدلالة على المخاطبة الواحدة الغائبة والغائبتين والغائبات، وللدلالة على المخاطب المفرد وعلى المخاطبَين والمخاطبات، والياء للدلالة على الغائب الواحد المفرد وعلى الغائبَين.

- الفعل المضارع المجرد:

- الأوزان الثلاثيَّة المجرَّدة (حروفها الثلاثة صامتة)، نحو: يطُورُد yṭōrod أي (يطردُ) يقُوبُر yqóbor أي (يقبر)، يحُوبُك yóbok أي (يحبك) يجُورُف ygórof أي (يبحث من الأغنام في المساء).

يدوُفُر ydófor أي (يدفر) يْرُوبُض yróbo أي (يربض) يرُوكُب yrókob أي (ركب) يحُوجُر yógor أي (يحرص).

يضُوعُب yóʿob أي (يعضّ) يروفد yrófod أي (يرفد) يجُودُم ygódom أي (يجدم).

يجُوهُم ygóhom أي (يأتي في الظهيرة) يطُوعُم yóʿom أي (يطعم أو تذوق) يضُوحُك yook أي (يضحك).

- بناء الفعل المضارع للمجهول:

تبني اللغة السقطرية، موضوع الدراسة، الفعل المضارع للمجهول بضم حرف مضارعه وفتحة ممالة إلى الضم على الحرف ما قبل الآخر، ويصاغ في السقطريَّة على الأوزان الآتية:

نحو: يُوكُب yukob أي (يُدخَلُ) يُوكَب مَكْشَم دقعر yokeb mekšam dqɘʿar (يُدخلُ الولدُ إلى البيت) - يُوكب دقعر yukob dqɘʿar (يُدخَلُ إلى البيت)، يُوقُف yuwqof أي (يُسْكَتُ)- يوقُف دوعهن من متال yowqof duwʿahan men metɘl أي (يسكتُ دوعهن من الكلام)- آقف من متال yuwqof men metɘlf أي (أُسْكَتُ عن الكلام)، يطورُد yurod أي (يُطردُ) يطورُد سيعِيد مشر yṭɘrod siʾid mešar (يطردُ سعيد التيسَ)- طُورُد مشر yurod mešar (يُطرَدُ التيسُ)، يُرُوقَح yoruwqa أي (يُخرجُ)، يشرقح مشر من مـﭸهر yšrɘqa mešar men mežhar (يخرجُ التيسُ من الحوش) - يرُوقح من مـﭸهر yoruwqa men mežhar (يُخرَجُ من الحوش)، يدُوحض yoduo أي (يُدْحضُ) يدحض مكشم شاكن ydoo mekšam šaken (يدحضُ الولدُ عندكم) - يدُوحض شاكن yduo šaken (يُدحَضُ عندكم)، يُطُوهُر youhorأي (يُذهبُ) - يطوهر هاج محلء yohur hag meləʾ (يذهبُ الرجلُ سريعاً) -  يطُوهُر محلء youhor meləʾ (يُذهب سريعا). يفُورُد yoforod أي (يُفَرُّ)- يُفُورُد من قعر yoforod men qɘʿar أي (يُفَرُّ من البيت)، يفورده من قعر yforod men qɘʿar (فُرَّ من البيت)، يُقولع yoqōlaʿ أي (يُرمي) يقولع بهوبن yoqōlaʿ bhobon أي (يرمى بحجرة). آل يروكن سيعد لبيله (لا يركن سعيد على شيء) - آل يرُوكن لبيله (لا يُركن على شيء)، اشاقيه من ارهن (أسألُ عن الأغنام)، شُوقيه من أرهون (يُساْل عن الأغنام)، يناحج مكشم بحزحز (يلعبُ الولدُ بفناء البيت) - نُوحج بحزحز (يُلعَبُ بفناء البيت)، يدمء آفء بطيربه/ بطِرِبه (ينامُ الناس بالغار)، دُومء بطِيربه (يُنامُ بالغار).

- إسناد الفعل المضارع إلى الضَّمائر:

- فعــل الأمـــر:

هو ما دلّ على وقوع الفعل من الفاعل المخاطب، وعلامته أن يدل على الطلب ويؤخذ من المضارع، ويصاغ فعل الأمر في السقطريَّة بحذف حرف المضارعة، وإبداله بحرف التاء، مقابل همزة الوصل في أوَّل فعل الأمر في العربيَّة الفصحى، وغيرها. وإذا كان أوَّل حرف من حروف الفعل الأصلية طاءً، فعند إلحاق حرف، التاء في أوَّله للدلالة على الأمر في السقطريَّة، أما أن تبقى هذه التاء مكانها، وأما أن تدغم التاء في الطاء. وثمت أفعال لا تلحق أوَّلها (التاء) ويحذف منها حرف المضارعة للدلالة على الأمر. وتستعمل اللغة السقطرية/ السقطريَّة فعل الأمر على النحو الآتي:

تداكر tadãker أي (ادكر)، وتشراقح tšarɘqa أي (اخرج)، تعامر taʿɘmar أي (قل)، وتقتيني/ ستاْ tqtĩynĩ/ sǎtɘʾ أي (كُل)، وتشامع ɘmaʿ اسمع،

- اسـم الآلـة:

هو اسم يؤخذ غالباً من الفعل الثلاثي المجرد المتعدي للدلالة على أداة يكون بها الفعل، ويأتي اسم الآلة في السقطريَّة على الصيغ الآتية:

1- على وزن[mofʿil] أي (مُفْعِل)، نحو:

مُقْرِض [moqri] أي (اسم آلة يستخرج بها الصوف من الضأن) من الفعل قورض [qoro] أي (قرض).

2- وعلى الوزن [mefʿil] أي (مَفْعِل)، نحو:

مَلْبِد [melbed] (اسم آلة يستخرج بها العلف من الأشجار للأغنام) من الفعل لُوبُد [Ïobod] (وبقصد به الضرب).

مخْيِط/مِحْيْط [meye\meye] من الفعل خيط [oyo\oyo] (وهو ما يخاط به).

3-  وعلى الوزن [fɘʿal] (فاعل) نحو:

عاطر [ʿɘṭar] من الفعل عوطُر [ʿoor] (وهو ما يستحر ج به سعف النخيل)، ونحو ذلك.

- اسم المكان، واسم الزمان:

هو اسم يؤخذ من الفعل للدلالة على مكان الحدث؛ د ويأتي في السقطريَّة على الصيغ الآتية:

مَقْعَد [maqʿad] أي (اسم مكان لجلوس).

مكتم [maktam] أي (مكان يُستظل به)، مزعهم [mezʿehem] أي اسم موضع يتخذ للجلوس فيه. مُوصلب [molib] (اسم مكان يتخذ للذبح)، ومُرْبِض [morbi] مُفْعِل (وهو المكان الذي تربض به المواشي من الأغنام).

مِحْزِج [mezig] أي (اسم مكان يتخذ لربط البقرة أثناء حلبها)، ومجهم[meghim] مفعل (وهو المكان الذي يجمع فيه الأغنام لاستخراج اللبن منها، وقد يكون أعم من هذه التسمية حيث يطلق على الحوش وملحقاته)، ومحلب [melib] (وهو مكان تجمع فيه الابقار للحلب)، ومِكْلِي [mekliy] مفعل (وهو ما يتخذ للسكن)، ومِرْيِس [meryis] (اسم لمكان يستطلع منه).

المحور الرابع

التركيب

وبما أنَّ المعاني تدرك عن طريق كلام منظوم بين المتكلم والمخاطب، ويتجسد في شكل وحدات فنولوجيا تنظم وفق نظام تركيبي معين مكوناً في النهاية أشكالاً تركيبية متنوعة وتتشابك العلاقة بينها واللُّغة نظام من الرموز الصوتية مبتدئة بالصوت المفرد ثم الكلمة ثم الجملة وأننا لا نتكلم كلماتٍ مفردة، ولكننا نكوّن منها تراكيب وعبارات وجملاً ووحدات أكبر.

لذلك فإن الصوت والكلمة والتركيب النحوي هي الوحدات الثلاث التي يتكون منها الكلام المتصل. والتركيب في السقطريَّة يتفق غالباً مع العربيَّة الفصحى، والمحكيات العربيَّة الحديثة (كالمهريَّة والجباليَّة). تستخدم اللغة السقطريَّة الجملة (الاسميَّة والفعليَّة)، وليست هناك ضوابط تلزم السقطريَّة باستخدام تركيب معين، بل إن السقطري يستعمل الجملة بحرية فيقدم ويؤخر في عناصر الجملة.

- الجملة الاسميَّة: وهي التي تبدأ باسم يسمى مبتدأ وتنتهي باسم آخر أو جملة فعيلة أو شبه جملة، نحو: حمد متتء [emed meteteʾ] (حمد شغّالُ)، هات دوعهن [hat doʿahan] (أنت دوعهن)، سيعيد عوج دعلهو [siʿīd ʿug dʿalho] (سعيد رجل كامل الرجولة)، فدنهن لجنه [fadanhan legnah] (فدنهن لجنة لقبيلته).

- الجملة الفعليَّة: وهي التي تتكون من فعل وفاعل ومفعول، نحو: طاهر دكسم [eher deksem] (ذهب إلى دكسم)، طورد سيعِيد أرهون [orod siʿīd ʾorhon] (طرد سعيد الأغنام)، رُحُض دوعهن أرهون دعهايه [roodoʿhan ʾorhon daʿhayh] (غسل دوعهن أغنام أخيه) [1](5).

وخلاصة القول فإن اللغة السقطرية انغلقت على نفسها، وحافظت على خصائصها اللغوية التي نشأت بها منذ التاريخ القديم حتى اليوم. وما دخلها من لغات أخرى وبشكل رئيس من اللُّغة العربيَّة الفصحى بعد انتشارها بانتشار الإسلام، أخضعته لقوانينها الصوتية والصرفية والنحوية، فأصبح جزءاً منها لا يمكن أن يدركه فيها إلاّ المتخصص في الدراسات اللغوية.

- ترتبط اللغة السقطرية / السقطريَّة بوشائج قربى قوية مع العربيَّة الجنوبية القديمة (السبئيَّة- المعينيَّة- القتبانيَّة- الحضرميَّة)، وفي مقدمتها المهريَّة والجباليَّة، واللُّغة العربيَّة الفصحى والحبشيَّة. لأنها جميعاً تنتمي إلى الفرع الجنوبي الغربي للغات جزيرة العرب في التاريخ القديم التي سميت إصطلاحاً باللُّغات السامية. وترتبط بخصائص لغوية مشتركة مع اللغات السامية الأُخرى، وترجع السقطريَّة والمهريَّة والجباليَّة أقرب إلى اللُّغة السامية الأم. ولا ترتبط اللغة السقطرية / السقطريَّة بعلاقة مع أي من لغات الساحل الأفريقي، ومنها السواحلية والصومالية، لا من قريب ولا من بعيد.

- تعتبر السقطريَّة والمهريَّة والجباليَّة لغات ذات أصل مشترك، ولكن فرضت عليها العزلة حتى يخيل للسامع بأنها لغات منفصلة، وهي تعد امتداداً مشترك لعلاقة العربيَّة القديمة (السبئية والمعينية والقتبانية والحضرمية والهرمية، والسقطريَّة والمهريَّة والجباليَّة).

- تمتلك اللغة السقطرية/ السقطريَّة ثمانية وعشرين صوتاً صامتاً مستعملاً حتى يومنا هذا، وتشترك في أغلبها مع اللغة العربيَّة القديمة، والمهريَّة والجباليَّة ومع اللُّغة العربيَّة الفصحى. كما أنَّ الأصوات (ث، ذ، ظ) اختفت من اللغة السقطرية / السقطريَّة، واستعملت مكانها الأصوات (ت، د، ط) مثل الآراميَّة والسريانيَّة.

- يبنى الاسم في اللغة السقطرية، مثل الاسم في اللُّغات السامية عامة، والعربيَّة بشكل خاص، من أصول ثنائية وثلاثية ورباعية، ويشيع فيها استعمال الأسماء ذات الأصل الثلاثي. وتشترك مع غيرها في تذكير الاسم وتأنيثه، وفي استعماله في المفرد والمثنى والجمع. لكنها تتميز في استعمالها صيغ الأسماء مع حركات الإمالة القصيرة والطويلة.

- تتفق اللغة السقطرية/ السقطريَّة مع اللُّغات السامية عامة في استعمال الضمائر المنفصلة والمتصلة، مذكرة ومؤنثة، للمتكلم والمخاطب والغائب والمفرد والمثنى والجمع، وفي محل رفع ومحل نصب ومحل جر. وتشترك في استعمال الضمير المتصل (الكاف) ضمير متصلاً لمتكلم والمخاطب مع لغات اليمن قديماً وحديثاً، ومنها المهريَّة والجباليَّة، ومع الأكادية والحبشية. وتشترك في استعمال الضمير نفسه (الكاف) في محل نصب وفي محل جرمع العربيَّة الفصحى ولغات سامية أخرى. وتشترك في استعمال صوت (السين) بدلاً من (الهاء) في ضمير الغائب، مع لغة النقوش (المعينية والقتبانية والحضرمية)، وفي (الشين) في الأكادية. ومع المهريَّة والجباليَّة في استعمال (السين) بدلاً من (الهاء) في ضمير الغائب المؤنث فقط. كما أن ضمائر الغيبة تتداخل مع أسماء الإشارة في الاستعمال، مثل اللغة العربيَّة الجنوبية القديمة والعبريَّة والسريانيَّة. وتشترك اللغة السقطرية في استعمال صوت (الشين) للدلالة على ضمير المخاطبة المؤنثة (الكاف)، مع لهجات سكان المرتفعات الشمالية في اليمن، ومع لهجات عربيَّة قديمة، ولهجات سكان بلدان الخليج العربي اليوم، وهذه ظاهرة تعرف في الكتب العربيَّة بالكشكشة.

- تستعمل السقطريَّة الفعل ماضياً ومضارعاً ودالاً على الاستقبال وأمراً. والفعل الماضي يدل على حدث قد مضى وانتهى (أمشِن ʾemšen) أي (الأمس). والمضارع يدل على استمرار الذي لم ينقطع بعد (ناعه nɘʿah) أي (الآن)، والمستقبل هو الذي لم يحدث بعد (قيريري qirīri) أو (عاد ʿɘd) أي (سوف). ويتطابق الفعل في السقطريَّة مع فاعله في التذكير والتأنيث وفي الإفراد والتثنية والجمع. ويصاغ الفعل المضارع من الفعل الماضي بزيادة أحد أحرف المضارعة (أ، ن، ي، ت)، الدالة على الفاعل. كما أنَّ الفعل في السقطريَّة يكون لازماً ومتعدياً. ويصاغ فعل الأمر في السقطريَّة بحذف حرف المضارع واستعمال صوت (التاء) بدلاً عنه، أو بحذف حرف المضارعة بدون استعمال أي صوت بدلاً عنه. لكن اللغة السقطرية / السقطريَّة تتميز باستعمال حركات الإمالة القصيرة والطويلة. وتستخدم اللغة السقطريَّة الفعل المضارع المبني للمجهول بضم حرف المضارعة وتشكيل الحرف الأخير منه بضمة ممالة، نحو: (يُطُوهُر youhor) بمعنى (يُذهبُ)، و(يُرُحض yoduo) بمعنى (يُغسَلُ).

- وبالنسبة للتركيب في السقطريَّة فإنه يتألف من جمل بسيطة وقصيرة تتكون من المسند والمسند إليه ومن مكملات في أحيان كثيرة. والجمل في اللغة السقطرية / السقطريَّة: اسمية، وفعليَّة، ويتطابق فيها ركنا الجملة من حيث التذكير والتأنيث والإفراد والتثنية والجمع. ولا تمتلك السقطريَّة ضوابط معينة تحدد موقع الفاعل أو المفاعيل أو شبه الجملة. لذلك يشيع في الجملة الاسميَّة والجملة الفعليَّة التقديم والتأخير.

۞ هذه المحاضرة مقتبسة من كتاب المحكية السقطرية (دراسة في نظامها الصوتي والصرفي والنحوي) الطبعة الأولى.

(الإنتقال إلى الجزء الثالث)

التعليقات (0)