جبل سلع في المدينة المنورة

جبل سلع في المدينة المنورة

جبل سلع أحد جبال المدينة المنورة، يقع غربي المسجد النبوي الشريف على بعد 500 متر أو أقل بعد توسعة المسجد النبوي يبلغ طول الجبل 1000 متر وارتفاعه 80 متراً وعرضه ما بين 300 - 800 متر ويمتد من الشمال إلى الجنوب وتتفرع منه أجزاء في وسطه على شكل أجنحة قصيرة باتجاه الشرق والغرب. ويتكون الجبل من صخور بازلتية لونها بني داكن ويميل إلى السواد في بعض المناطق.

اكتسب أهميته ومكانته التاريخية في الإسلام من وقوع غزوة الخندق بقربه في السنة الخامسة من الهجرة حيث أقام المشركون معسكرهم في الجهة الغربية منه ولا يفصل بينهم وبينه إلا الخندق الذي حفره المسلمون وكان سفح جبل سلع الغربي مقر قيادة المسلمين بقيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم محتمين به من جهة الشرق من كيد وخيانة اليهود التي توقعها المسلمون وحصلت بالفعل. وضربت خيمة رسول الله على سفح الجبل ورابط أصحاب رسول الله في مواقع مختلفة من الجبل وأعينهم على خيمة قائدهم وأيديهم على السلاح في أجواء باردة ورياح شديدة انحدرت بدرجة الحرارة ليلاً إلى ما تحت الصفر بكثير. واشتدت الرياح ونزل الصقيع من السماء وتجمدت الأطراف وزلزلت الأنفس وبلغت القلوب الحناجر وتطايرت خيام المشركين وقدورهم وتفلتت دوابهم من عقلها. ونصر الله جنده وهزم الأحزاب وحده وولوا الأدبار.

المساجد السبعة:

اشتهر سفح جبل سلع الغربي بين أهل المدينة باسم المساجد السبعة وهي في الحقيقة ستة مساجد وليست سبعة وقد بنيت في الأماكن التي صلى فيها أصحاب رسول الله أثناء اقامتهم لحفر الخندق إلا أن أشهرها مسجد الفتح الذي دعا في مكانه رسول الله ربه كثيراً بأن يهزم الأحزاب ويكفي المسلمين شرورهم فاستجاب الله لرسوله وبشره بعده بشائر منها هزيمة الأحزاب و فتح مكة القريب ونزلت على رسول الله الآية الكريمة {نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ } وقد تحقق ذلك النصر في شهر شوال من عام 4 للهجرة وقبل 5 للهجرة وبني في ذلك المكان مسجد الفتح في الموقع الذي نزلت فيه الآية الكريمة.

أما المساجد الأخرى فهي مسجد الصحابي الجليل سلمان الفارسي صاحب مشورة حفر الخندق وهو المكان الذي أم فيه الصحابي الجليل سلمان الفارسي جموعاً من المصلين وفي بطن الجبل قريب من السفح بنيت مساجد لكل من: أبي بكر الصديق - عمر بن الخطاب - علي بن أبي طالبفاطمة - (رضي الله عنهم). وقامت الحكومة بإعادة بناء هذه المساجد في أول الأمر إلا أن تبرك الحجاج وتمسحهم ببعض أحجارها وقربها من بعضها البعض الذي شكل زحاماً شديداً في موسم الحج عند زيارتها أدى إلى ازالة بعضها وليس كلها وبناء مسجد كبير في موقعها باسم مسجد الخندق ويقال إن موقعه قريب جداً من الخندق الذي حفره الرسول وأصحابه.

جبل سلع ومسجد الفتح بمنطقة السبع مساجد

التعليقات (0)