صخيرات اليمام

صخيرات اليمام

صخيرات اليمام موقع يبعد عن المدينة المنورة قرابة 50 كلم، يقع في شمال غرب الفريش، وكان محطة من محطات طريق القوافل، وهو منزل نزل به النبي في طريقه لغزوة بدر، وهو بين السيالة وفرش ملل.

ما ذكره المؤرخون:

صخيرات اليمامة: كانت محطة على طريق مكة من المدينة، على قرابة (50) كيلاً من المدينة، وقبل السيالة بثلاثة أكيال فقط، وهي اليوم صخور سود مناصيب في قفر لا ساكن له. (معجم الأماكن).

قال ياقوت الحموي:

صخيرات: تصغير جمع صخرة، وهي صخيرات الثمام، بالثاء المثلثة المضمومة، الثمامة بلفظ واحدة الثمام، وهو نبت ضعيف له خوص أو شبه بالخوص وربما حشيت به الوسايد: وهو منزل رسول الله إلى بدر، وهو بين السيالة وفرش، وفي المغازي: صخيرات اليمام، السيالة وفرش، وفي المغازي: صخيرات اليمام، بالياء آخر الحروف، ذكرت في غزاة بدر وفي غزاة ذات العشيرة، وقال ابن إسحاق: مر، عليه الصلاة والسلام، على تربان ثم على ملل ثم على غميس الحمام من مريين ثم على صخيرات اليمام ثم على السيالة.

قال ابن حزم:

ثم سلك فرش ملل، حتى لقي الطريق بصخرات اليمام إلى العشيرة من بطن ينبع، فسلك على نقب المدينة إلى العقيق، إلى ذي الحليفة، إلى ذات الجيش، إلى تربان، وقيل: تربان، إلى ملل، إلى غميس الحمام من مريين، إلى صخيرات اليمام، إلى السيالة، إلى فج الروحاء، إلى شنوكة، إلى عرق الظبية.

 

التعليقات (0)