المدرسة القرطاوية في طرابلس

المدرسة القرطاوية في طرابلس

الاسم: المدرسة القرطاوية.

المكان: لبنان، طرابلس.

تاريخ/ حقبة الإنشاء: 1316 – 1326 م.

تعد هذه المدرسة التي تقع على الضفة اليسرى لنهر أبو علي أكبر مدرسة تعود للعصر المملوكي بمدينة طرابلس، وهي واحدة من بين الست مدارس التي تشكل مجموعة كاملة حول الجامع الكبير. أمر ببنائها الأمير شهاب الدين قرطاي خلال الفترة الأولى من ولايته كحاكم على طرابلس (1316-1326م).

في وسط الساكف الذي يعلو المدخل الرئسي للمدرسة كتبت نقائش قرآنية تعود لهذه الفترة، كما كتبت نقائش أخرى على الجدران الخارجية للمدرسة وهي عبارة عن مرسوم يعود لسنوات 1423 و 1504 يعلن عن بعض الضرائب وإلغاء أخرى، ويحذر من أي تجاوز وينذر السكان من أي مخالفة للقانون. وقد جعل قرب المدرسة من الجامع الكبير المكان مناسبا لتعليق المراسيم والقرارات المختلفة لسكان طرابلس.

ترتبط المدرسة بالجامع الكبير بواسطة الجدار الشرقي، وتشتمل على فناء مركزي تغطيه قبة، يكتنفه إيوانين جانبيين عاليين مخصصين للدراسة، هذا بالإضافة إلى قاعة أخرى المحور وتستعمل كقاعة للصلاة. أما باقي أجزاء البناية، فلقد سقفت كلها بأقبية.

في شمال البناية، تتشكل واجهة المدخل من مدامك تستعمل بالتواتر الحجر الأبيض والأسود، وفي الوسط، يحاذي المدخل، المندرج داخل إطار مستطيل الشكل، عمودان رفيعان. أما عقد المدخل المنكسر ذي الشرافات، فهو يؤطر قبة نصفية ترتكز على مقرنصات.

في أعلى الساكف الرخامي لمدخل البناية يبرز قوس داعم ذو صنجات مفصصة ومزدوجة اللون يعلوه مربع يحمل بداخله تشبيكات صليبية تلتف حول فتحة مستديرة من الرخام الملون (أسود وأبيض وأحمر). تحيط بهذا الباب عدة نوافذ اثنتان منها في الجهة الغربية أغلقت بشماسيات رخامية تحمل أشكالا هندسية معقدة. ويؤدي هذا المدخل مباشرة إلى الفناء تتوسطه نافورة كبيرة مستطيلة الشكل تحتل جزءا  كبيرا من فضائه.

في الداخل غطي المحراب وجدار القبلة والأرضية بالرخام الملون الذي استعملت في زخرفته أحيانا تقنية الأبلق. حظي هذا النوع من الزخرف المتأثر بالعمارة البيزنطية باهتمام كبير في سوريا على عهد الأيوبيين [[1]]، واستمر كذلك تحت حكم المماليك في مصر كما في الشرق الأوسط برمته [[2]].

من خلال تصميمها وبنيتها الحجرية وزخارفها الرخامية تنتمي المدرسة القرطاوية إلى فن العمارة المملوكي بسوريا ويتجلى ذلك من خلال منظومة زخرفية مماثلة لأبنية أخرى بمدينة طرابلس كالمدرسة البرطاسية ومسجد طينال. إلا أنها تنفرد بمميزات خاصة.


[1] حلب، مدرسة الفردوس.

[2] القاهرة، بوابة مجمع قلاوون.

التعليقات (0)