عصر الهجرات

عصر الهجرات

كان عصر الهجرات (The Migration Period)‏ عصرًا استمر منذ عام 375م (وربما منذ 300م) حتى عام 568م، انتشرت خلاله غزوات الشعوب ضمن أوروبا أو إليها، كان معظمها مُتجهًا إلى الأراضي الرومانية أثناء سقوط الإمبراطورية الرومانية وعقبه القبائل الجرمانية وقبائل الهون بصورةٍ ملحوظة، دُعيت هذه الفترة في اللغة الإنجليزية بالاصطلاح الألماني الدخيل Völkerwanderung أيضًا (يعني هجرة الشعوب)، واعتُبرت الغزوات البربرية - من وجهة النظر الرومانية واليونانية - جزءًا منها، العديد من الهجرات كانت تحركات جرمانيين وهونيين وسلافيين وشعوبًا أخرى إلى الأراضي التي كانت وقتها الإمبراطورية الرومانية الآفلة، يرافقها غزوات وحروب أو دونها.

يختلف المؤرخون في التواريخ المعنية بأمَد هذا العصر، لكن مدة الهجرة إجمالًا تعتبر منذ بداية غزو الهون الآسيويين لأوروبا عام 375 انتهاءً بغزو اللومبارديين لإيطاليا عام 568، أو في مرحلة ما بين عامي 700 و 800.

ومنذ عام 382، أبرمت الإمبراطورية الرومانية وقبائل منفردة معاهدات بخصوص استقلالها في أراضي الإمبراطورية.

وقد استقر الفرنجة - وهم قبيلة جرمانية أسست لاحقًا إمبراطورية الفرنجة، أسلاف فرنسا وألمانيا المعاصرتين - في الإمبراطورية الرومانية وأُوكل إليهم مهمة تأمين حدود بلاد الغال الشمالية الشرقية.

أول انتهاك لحكم غرب اليونان كان عبور نهر الراين وما عقبه من غزوات الفندال والسويبيين، ومع اندلاع حروب بين القبائل المتعددة، وبينهم وبين السكان المحليين لغرب الإمبراطورية الروماينة، انتقلت المزيد من القوة إلى الجيوش الجرمانية والرومانية.

وهناك آراء متضاربة فيما إذا كان سقوط غرب الإمبراطورية نتيجةً أم سببًا لهذه الهجرات، أم كليهما.

كان تأثر شرق الإمبراطورية الرومانية بهذه الهجرات أقل واستطاعت الصمود حتى سقوط القسطنطينية بيد العثمانيين عام 1453.

وقد كان للغزوات اللاحقة - مثل الفايكنج، والنورمان، والفارانجيون، والمجريين، والموريين، والترك والمغول - آثار هامة أيضًا (خصوصًا في شمال إفريقيا، وشبه الجزيرة الإيبيرية، والأناضول ووسط وشرق أوروبا)؛ لكنها عادةً ما تُعتبر خارج دائرة عصر الهجرات.


(ويكيبيديا).

التعليقات (0)