لمحة عن الجعرانة

لمحة عن الجعرانة

الجعرانة بلدة بها مسجد يقصده من أراد العمرة بوصفها من مواقيت العمرة من مكة، وذلك لإحرام النبي صلى الله عليه وسلم منها، وقيل إنها سميت بذلك نسبة إلى امرأة من قريش اسمها: ريطة، وتلقب جعرانة.

وهي في الأصل بئر تقع شمال غرب البلدة، على بعد 24 كيلاً شمال شرق مكة المكرمة، يصل الزائر إليها من طريقين معبّدين، أحدهما من وادي سرف عن طريق دويدة، والآخر من الشرائع، حيث ينعطف السالك لطريق مكة – السيل السريع بعد تجاوز مركز التفتيش حوالي 100م يميناً للصعود إلى الكوبري، ومنه يتجه يساراً، وفي نهاية هذا الطريق يقع المسجد المشهور في ذلك الموضع.

وقد ارتبط هذا الموقع بأحداث السيرة النبوية العطرة حين وزع الرسول صلى الله عليه وسلم الغنائم بعد معركتي حنين وأوطاس بها، وحين أحرم منها للعمرة بعد غزوة الطائف.

وقد عثر في عدد من الصخور في الجعرانة على مجموعة من النقوش الإسلامية المبكرة، ربما لشخصيات زارت هذا المكان للإحرام منه، أو ربما لقاطنين فيها من أهلها في تلك الفترة المبكرة من التاريخ الإسلامي.


المرجع/ أ.د. ناصر بن علي الحارثي، الآثار الإسلامية في مكة المكرمة، ص 65-66 (شبكة تراثيات الثقافية).

التعليقات (0)