سوق مطرح التاريخي

سوق مطرح التاريخي

سوق مطرح يُعتبر من أقدم الأسواق في سلطنة عُمان ويقع في منطقة مطرح.

ويرجع تاريخ نشأة هذا السوق إلى حوالي مائتي عام، ولا يمكن رؤية السوق من الخارج، فهو امتداد عميق داخل المدينة، يبدأ ببوابة تواجه بحر عُمان وطريق مطرح البحري، وينتهي ببوابة أخرى على المدينة القديمة من الجانب الذي تستقبل منه زوارها القادمين من غالبية القرى والمدن العمانية.

وصفه ومكوناته وتسمياته:

يُعتبر سوق مطرح نموذجًا للأسواق الشرقية القديمة إذ يمتاز بممراته الضيقة المتعرجة المسقوفة بالخشب. وللسوق تسمية أخرى معروفة بين أهل البلد وهو سوق الظلام، ويرجع السبب لإطلاق هذه التسمية لكثرة الأزقة والسكك التي كانت تصطف عليها المتاجر، بحيث تحجب عن هذه الأزقة أشعة الشمس خلال النهار وتتضاعف العتمة في الأيام الغائمة فيحتاج حينها السائر إلى ضوء مصباح لكي يحدد خطواته.

محتوياته:

وتنبعث من السوق دوماً روائح اللبان والبخور والعطور العربية، وهو يتميز بتنوع معروضاته سواءً من المشغولات اليدوية كالفضيات والخناجر والأقمشة التقليدية والأواني النحاسية والفخارية والملابس والأحذية وغيرها، هذا بالإضافة إلى الحلوى العُمانية الشهيرة، والبهارات المتنوعة، والمجامر (الوعاء الذي يحرق فيه البخور أو اللبان).

تاريخه:

في الماضي كانت المحلات في السوق تقتصر على تلك التي تبيع السمك المشوي والحلوى والاقمشة، ولم تنتشر المحلات المتخصصة ببيع الفضيات والمشغولات التقليدية إلا قبل نحو 30 عامًا. ولطالما كان سوق مطرح في الماضي يعتمد على سكان المناطق الداخلية في سلطنة عُمان، حيث كان السوق يمد أهل عمان بما يحتاجونه في حدود ومتطلبات المجتمع العماني في مرحلة الستينيات من القرن الماضي، كما كانت معظم البضائع التي ترد إلى السوق تستورد من الخارج بالإضافة إلى بعض السلع التي كانت تأتي من الداخل مثل النسيج والخضار والفواكه ومنتجات النخيل.

بناء السوق في الماضي والحاضر:

كان بناء السوق في السابق من الطين وسعف النخيل، وهي المواد التي كانت تلائم ارتفاع درجات الحرارة وظروف البيئة الصعبـة في ذلك الوقت، وقد قامت بلدية مسقط أخيرًا بتجميله وتجديده من خلال تزيينه بزخارف مستوحاة من الملامح العمانية مستخدمة في ذلك خامات من البيئة المحلية ليحافظ على طابعه الشعبي المميز، بالإضافة إلى قيام البلدية برصف طرقاته وسككه وأزقته لتوفير الراحة للمرتادين والمتسوقين وزوار السوق.


(ويكيبيديا).

التعليقات (0)